نمطية لوبون ورحمة الفاتحين … شيخ العدل !

ممدوح  بيطار  :

    تحدثت    في  مقال   سابق عن  النمطية  ,  وأتيىت  على  بعض  نمازجها , من  نقاشات   الأيام   السابقة   اكتشفت  وجود  نمطيات    أخرى  من   التفكير   العروبي-الاسلامي  ,احدى    هذه النمطيات  تعتبر     الغزو  حق  طبيعي   , كما   روج  لذلك  الصديق   العزيز     غزوان   الشهابي ,   ليسس  الغزو  واستعمار  الآخر  ونهبه  وتحديد  حريته والقضاء  على   أمنه   هو  حق  طبيعي   , فالحق  الطبيعي  مستمد  من   القانون   الطبيعي    , الذي    يعطي   الانسان    حقوقا   بديهية   طبيعية  منها    الحرية  ومنها   عدم    الاعتداء    على  الآخر   ثم   الهيمنة  عليه   وسلبه   أرضه  ورزقه  .

للانسان   بمجرد ولادته     حق     لايعطى  ولا  يؤخذ , انه   حق  طبيعي   لامكتسب  , انه    حق  الحياة  والحرية  والمساواة  , هذه  الحقوق   سابقة   لأي   نظام  قانوني   أو  وجود   سياسي ,  هذه   الحقوق   تبلورت  مؤخرا   بشكل   قوانين  وضعية  ,لا  يعني   ذلك على   انه  تم  اختراعها ,    فهي  موجودة  قبل  التبلور   , التبلور   أكدها  وعرفها   ووضعها  في  القوانين  الوضعية   ,  لم  يبتكرها    ,  فهي   موجودة   مع   الانسان  منذ  وجود  أول  انسان .

 الغزو  والاحتلال  والتملك   لأرض  وأرزاق  الآخرين   ثم  قتلهم  وذبحهم   وتدفيعهم   الجزية  والخراج   واصطياد  بناتهم  ونسائهم   وتحوليهم  الى   سبايا  وجواري ,   ليس  من   الحقوق  الطبيعية   للغزاة   ,لايولد   الانسان  مفتوحا , ولا  يولد  فاتحا ,  لايولد   مسروقا  ولا  يول سارقا   , حتى  انه  لا  يولد  عبدا  ,  لاتتعلق   الحقوق   الطبيعية   بأي  تاريخ   ولا  تموت  الحقوق  الطبيعية    بالتقادم  , ولا  وجود   لقانون  وضعي   لايحترمها , هذه  الحقوق   سابقة   لأي   قانون  بشري    .
الغزو  والفتح هو   بمثابة   الغاء   للحق  الطبيعي  , وبالتالي  هو  جرم  بحق   الانسان  والانسانية  , لم   يهتم   صديقنا   غزوان     بالسكان والبلدان   التي  تم  غزوها  وفتحها    أو  احتلالها , ولم   يسأل    أو  بالأحرى   لم  يطرح   السؤال  على  نفسه   ,  ماذا  لو  كان  من  بين   ال٢٠٠٠٠    الذين  فقدوا  رؤسهم   ذبحا   على  باب   شرقي    في  دمشق  , او  من  بين  مئات  الألوف  من  المذابيح    الذين   لونوا   مياه   الأنهار    بالأحمر ,     لم  يسأل    السيد غزوان   ولم  يسأل  غيره   أيضا , ولا  وجود  في  الأدبيات   العربية – الاسلامية   لسؤال  من   هذا  النوع ,     لكل  ذلك  دلالات مؤلمة  ومخيبة  للأمل .
 فعلة   الغزو   المناقضة   للحقوق   الطبيعية   للانسان ,  هي   اجرام   لايموت   بالتقادم ,  لا  أود      التطرق   بالتفصيل  الى  خلفية  عدم   طرح   السؤال   عن   عواقب   الفتح  من  وجهة  نظر    المفتوحين , ووجهة  نظر   الأم  التي  تم    اصطياد  ابنتها   كسبية   للمناكحة  القسرية  , أي  الاغتصاب ..  لقد  كان  أحمد  النعيمي ,  الذي  علقوه  على  حبل  المشنقة , على   حق ,     عندما  قال    انكم  قوم   لايستحي , فعلا انكم    قوم  لايستحي  ولا  يخجل , أنتم   أصلا  من  اسحتق  حبل   المشنقة  وليس   النعيمي,
 من  أين   جاء   السيد   الشهابي   بمقولة   الغزو  حق  طبيعي؟ , طبعا   هناك   مصادر   لهذه   النظرة   البهائمية   للحق     ,  المصادر    مخزونة  في   التراث   الانحطاطي   لهذه  الأقوام   التي   لاتخجل ,   لاتخجل   البدوية   من  اعتبار   غنائم   الحرب   حق   للبدو   , ولا  تخجل    الخلفية  الفكرية   التي   تبارك   مفهوم  الحق   البدوي  وخلفيته   المقدسة   التي  تنسب  الى  الله   “فكلوا  مما  غنمتم  حلالا  طيبا  واتقوا  الله  إن  الله  غفور  رحيم”, أيعقل   أن  يقول   الله  ذلك ؟؟؟ وهل     الله   كعلي  بابا  والأربعين  حرامي ؟؟, مقولة   الانطاط  والحط  من   قيم    الفضيلة  التي   يقال  على  أن  الله  يمثلها . 
الفتوحات  رحيمة  ولو   لم  تكن  رحيمة     لما  وجد  مسيحي   يدب  على  الأرض , فبقاء  بعض  المسيحيين    في معشر   المسلمين   هو  دلالة   أو  حتى  برهان  على  رحمة  الفقوحات     ونبل   أهدافها   وقدسيتها ,  هذه  نمطية   أخرى   ركبها   الاسلاميون  وحاولوا  بها   اثبات  رحمة   الفتوحات   ,    لم  يذبح   ابن  الوليد  كل   الناس  وانما  بعضهم   فقط ,  ومن  هذه  النمطية   يمكن   تفسير    موقف   الاسلاميين  المبرر   للابادة   والمعارض   لاطلاق   اسم   الابادة  الجماعية   على  فعلة  العثمانيين   بالأرمن  , المهم  هو  بقاء    ٤٠٠٠٠٠ من  أصل   أكثر  من  ٢٠٠٠٠٠٠ أرمني  على  قيد  الحياة  ,  فبقاء   ٤٠٠٠٠٠  على  قيد   الحياة  هو  مدعاة    لتعليق    وسام  الانسانية   على  صدر   عبد   الحميد   ,  كما   أن  بقاء  حوالي  ٤٠٠٠٠  سيرياني   على  قيد   الحياة    هو  دلالة   على   كذبة     التهمات   المغرضة   الموجهة  الى   السلطان  عبد   الحميد….. انه  حقد  على  الاسلام  والمسلمين ,  كما  أن   الحقد   على  الاسلام  والمسلمين كان  مصدر السؤال   عن  مصير  كل  سكان   بيزنطة  ,  الذين   اختفوا   بعد   تحرير  بيزنطة  من   البزنطيين ….رائعة  كانت  فعلة  محمد   الفاتح , ورائعة  كانت  فعلة  موسى  بن  نصير,   خاصة  عدد   السبايا والعذازاى   الذين  تم  شحنهم   كهدية   لخليفته  عبد   الملك   ,  الذي  حدد برسالته   المشهورة   المواصفات   التي    يريدها   بالسبايا ,  كل  ذلك  دلالة  على   رحمة  الفتوحات   كما  ينسب   للاستاذ   لوبون   , فلوبون  بحد  ذاته  نمطية   قاهرة    للأخلاق   ومنتصرة  للنفاق ومقتصبة   للغة  ومعانيها  ,   جمع   الضديات  مع  بعضها  البعض  في  عبارة ,  هو  اغتصاب  للغة   , لايجوز   جمع مفردة   فتوحات  مع  مفردة  رحمة  , لأنه    لايمكن   أن  تكون   الفتوحات   رحمة , ولا  يمكن   ان  تكون   الرحمة  فنوحات , 
  بعد  نمطية  لوبون   قدم  لنا   الصديق  جهاد  فاضل    نموذجا   عن  نمطيىة    أخرى ,   انها  نمطية جمع   الفتح   بالعدل ,  هناك   الفتح   بالعدل   ,والعدل   هو  مايتقيأه   شيخ    القضاة   المتواجد  مع   الجيوش   الفاتحة   , تعود   نظرية   أو  نمطية  الفتح   العادل   الى   حادثة   في   شمال   أفريقيا ,  عندما  طبق   الفاتحون   العدل   بالفتح ,   هنا  ترغمنا    هذه  النمطية   على   الاصطدام   مع  مفهوم   العدل  ,  اضافة  الى  الاصطدام  مع  مفهوم  الحق ,  العدل   هو  ترجمة  للانصاف   , انه  من    الانصاف   ان  يقوم  الفاتحون  بفتح  بلاد  الغير  ومع  كل    عواقب   هذا  الانصاف   التي   لخصها  عمر  ابن  الخطاب   في  عهدته   المقدسية  وعهدته   لسكان  بلاد   الشام  ,   لقد  غاب  عن  نباهة  الفاروق  ماقاله  أول   من  ناقش   مفهوم   العدالة  ,  الذي  كان   أرسطو  “القريشي “,  الذي قال   ان  مفهوم  العدالة   يعني  معالجة   الأمور  المتشابهة   بالطريقة  نفسها  , تم  تحدث  عن   العدالة  الاصلاحية  والعدالى  التوزيعية ….الخ  واعتبر  مفهوم   العدالة   من  أهم  المفاهيم   في  بناء   الدولة   العادلة,  فهل   حكم  شيخ   القضاة   بالعدل   , أو   أن  جمع  مفردة    شيخ  مع  مفردة  عدل  هو   جمع   للضديات  وتحقير   للعدل  ومفهومه !
  يمثل   بحث   هذه   المفارقات ,  التي  تكمن   في   النمطيات , وجمع    الضديات  مع  بعضها   البعض  , خدمة  جليلة   للتائهين  من   الفاتحين   الجدد   ,  الذين  يمثلون  الىى  جانب  العثمانيين   الجدد  الانحطاط   الانساني   بأبشع   صوره , انه  من   الضوري   قبل   أن  تكون  عثمانيا   جديدا   او   فاتحا   جديدا أن  تكون    انسانا …  للأسف  لم  تتحولوا  الى  بشر مؤنسنة , وبذلك  تم  تأكيد   ماقاله   النعيمي   قبل   شنقه ,  انكم   قوم   لايستحي ..ومعه  حق!
ممدوح  بيطار:syriano.net
رابط  المقال :https://syriano.net/2020/02

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *