تانغو النصر مع بشار والبشير ….

 بهلول:

      بعد أكثر من ثلاثين عاما تكوكب حول مبارك جمع غفير من الأعداء نطبيقا  لمقولة   “البقرة  التي  تنكسر  يكثر  ذباحيها” , وقد لاحظ مبارك ذلك  وذهب بشيئ من الهدوء , خاصة وان عمره تجاوز الثمانين  , وقد لاحظ أيضا على أن امكانية التوريث التي شرشحها القذافي والأسد والتكريتي  لم تعد واردة , مبارك  كان   فعلا  واقعي بعض الشيئ .

الرئيس المخلوع   والمتوفي مرسي    حقق انجازات مهمة , منها حجم كوكبة اعدائه ,لقد  تمكن في عام واحد من  خلق كوكبة   أكبر من كوكبة مبارك , التي  احتاج من   من   أجل    ى انجازها  أكثر من ثلاثين عاما , هذا هو أحد الفروق بين مرسي ومبارك , هناك فروق أخرى  لامجال لذكرها تفصيليا , منه  مثلا ا موضوع الصندوق  , فصندوق مرسي  كان أكثر  شفافية  من صندوق مبارك , لذلك يمكن اعتبار مرسي  واخوانه أكثر شرعية من مبارك وحزبه الوطني,فرق آخر ..مرسي  دمر شرعيته خلال   عام واحد فقط  , في حين  لم  يتمكن   مبارك من  اكتساب  أي شرعية خلال ثلاثة عقود من الزمن  , آخرون مثلا في سوريا لم   تكن لهم شرعية بالمطلق  , وخلال نصف قرن  لم يكسبوا  أي شرعية  مدنية  , وحتى  شرعية  الغاب لم يكسبوها  ,  انها  بهم  ومن  خواصهم   الاصلية   الأصيلة    ولا  حاجة  لاكتسابها  .

بين مبارك ومرسي  هناك فروق , وهناك  قواسم   مشتركة   بين  مبارك ومرسي وبشار   ,   انهم  جميعا  , ويمكن اضافة القذافي  رحمه الله  والبشير    وغيرهم اليهم ,   ضحايا  المؤامرة ..هذه المؤامرة  أتت  من الغرب وأحيانا من الشرق  أو  سقطت  من  السماء  أو  نبتت  في   الأرض  ..انها مؤامرة  على مرسي وعلى مبارك وعلى بشار والبشير  ,العالم يتآمر على كل هذه البضاعة “حسدا”   و”غيرة” , ولا يستطيع العالم رؤية  الرغد  والحرية والديموقراطية والشفافية والعدالة الاجتماعية  التي تعيش بها شعوبهم دون أن يحسدوا الشعوب على هؤلاء الرؤساء ,   أو  أن   العالم  يخاف  منهم   فعلا   …. بارك الله بهم وأطال من عمرهم وعمر حكمهم   فلولاهم لعم الفقر والمرض والتأخر في البلاد , انظروا الى بلاد الشام  العامرة , وكيف يعمرها معلم العمار بشار !, مسطرة وقدوة للعالم  .. ولكي لايتهمني أحد  باللوثة , أحب التأكيد على أن  مسألة القدوة  كانت من صنع  وزير الخارجية السوري , طيب الله ذكره  وقدس سره , ارادها قدوة  فأصبحت قدر , الرئيس قال لها  , كوني  مقبرة  فكانت  !هكذا يجب أن يكون الرؤساء  يارجل ,  وهذا مادفع أحد زبالة الزبانية  لترشيح  ملك الغابة لرئاسة العالم ..قليل عليه …, فهو والله  أكبر من ذلك بكثير …

بهلول  :syriano.net

رابط   المقال :https://syriano.net/2020/02

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *