التفاخر والتضليل الذاتي …

 ممدوح  بيطار :

    ربط    الصديق   ماجد  حمدان   التطور  الى  الأفضل   بعامل   الزمن  , أي  أن  الجديد   أفضل  من   القديم   , وهكذا   وصل  بما  يخص   هذه  المنطقة   الى  أن   الهيكلية الحضارية   الاسلامية  العربية      أفضل وأكمل  من    سابقاتها  مادام   الحاضر  تاليا  لها   زمنيا   ,  لذلك      ادعى   من  ناحية  بأنه   لاتوجد  جضارات   , من  ناحية  أخرى  أكد على   أن   أفضل  حضارة   هي  حضارة  العرب  المسلمين   , أما  في  السابق ,  أي  ماقبل   ١٤٠٠   سنة ,  فقد  تواجدت  شعوب   بدائية  , كل  ما   قامت  به   هو  بعض   النقوش  وحفر  بعض     التماثيل   هنا  وهناك .  كتب  “تطور الأحياء من الأحط الى الارقى وكل عقيدة او نظام او اكتشاف او منظمومة فكرية ما هي افضل واكمل من سابقتها ما دام تاليا له في الوجود الزمني .  كتب  “تطور الأحياء من الأحط الى الارقى وكل عقيدة او نظام او اكتشاف او منظمومة فكرية ما هي افضل واكمل من سابقتها ما دام تاليا له  في الوجود الزمني .
لذلك لاتوجد حضارات وأفضل حضارة هي حضارتنا اما في السابق اَي ماقيل ١٤٠٠ سنة توجد شعوب بدائية كل ماقامت به هو بعض النقوش و حفر بعض التماثيل هنا وهناك “.

السيد   ماجد  حمدان    يفخر   بدون   شك   بالحضارة  العربية-الاسلامية  -العثمانية ,  التي سادت في   القرون الأربع  عشر   الماضية  , لأنه  يراها متقدمة   على  الحضارات   الأخرى , وهو  لايقصد   التقدم  على   المرحلة  البدوية  ,  التي  سميت    الجاهلية ,  بدليل   ذكره   للخربشات   على  الأحجار  , وحفر  بعض   التماثيل  هنا  وهناك, والبدو  لم  يخدشوا  الأحجار  ولم   يحفروا  التماثيل ,   غيرهم  قام  بذلك   أي  الحضارات   خارج   منطقة   الجزيرة   العربية   , أي  بلاد   الشام  مع   العراق   , أو  الحضارة  الفارسية  أو  اليونانية   أو  الرومانية  أو   الفرعونية  , أو  الفينيقية  …الخ   ,  نظرة   السيد  حمدان  وتقييمه    ليس  فردي   , وانما   صورة  عن  تقييم منتشر جماعيا  عربيا  واسلاميا, هنا  تكمن   أهمية   هذه   الرؤية   الجمعية   ,     تيه   الفرد  ليس     بالمؤثر  وبالتالي   ليس  بالمهم   , أما  التيه  الجماعي   فهو   الكارثة  , لأنه   يقود   الى  الكارثة .

  ليس  من    العجب   أن  يكون  السيد   حمدان     تائه    , فنظرة    سطحية  أو  متعمقة   للحالة  العربية  -الاسلامية   تؤكد      التيه   الحمداني  أولا ,  هذه  النظرة لاتمكن   من  رؤية    حضارة    مزدهرة  ماضيا, ناهيكم  عن   تفوق   هذه  الحضارة  على  الحضارت  الأخرى   ,لم  يمتلك    البدو   أي   أدات  من    ادوات    التحضر   , لقد   كانوا  شعوبا  شفهية  أمية   لاتقرأ  ولا  تكتب   ,ولم  تنجز  الجزيرة  كتابا  واحدا   باستثناء    القرآن , وذلك  بعد  فترة    ليست  بالقصيرة من    الاعلان  عن  ولادة   الاسلام ,    الصحراء   وقسوة   الظروف   المناخية    ثم  ضرورة   التنقل   من  مكان   الى  آخر   لايستقيم  مع   بناء   المدن  , الذي  يتطلب   الاستقرار ,    ومن   الصعب  جدا   صناعة  حضارة  بدون  مجتمعات   المدن ,  هناك   العديد  من   العوامل   الأخرى    الخارجة  عن   ارادة ومقدرة   البدوي  , والتي  تجعل  من   قيام  حضارة   أمرا   صعبا   الى  مستحيل.

لاتجوز  مقارنة   الحالة  الحضارية   العربية-الاسلامية-العثمانية  مع    الحضارة   السورية  أو  اليونانية   أو     الرومانية   أو  الفرعونية …التأخر    العربي     الاسلامي واضح ,  الرومان واليونان   لايزالون   يسيطرون  على  العالم    بقوانينهم  وفلسفتهم  وديموقراطيته    ومفاهيم     حريتهم   …..  الحرية  والديموقراطية   اليونانية  ….   القانون    الروماني والنظام  الروماني   , كل  ذلك   انعكس   على طريقة تعامل  هذه   الحضارات   مع    شعوب   الأمبراطوريات , تعامل   اتسم   بالمساواة   ومكن   العديد  من   السوريين   أن   يصبحوا  قيلصرة  في   روما  ,نظرة  الى  بلاد  الشام   تظهر  الفرق    الشاسع   بين    الشواهد  الحضارية   الرومانية وبين صفرية   الشواهد  الحضارية  العربية الاسلامية   العثمانية   , لذلك   اعتبر  تدني   الحضارة  العربية  الاسلامية  العثمانية  مقارنة  بالحضارات  الأخرى   أمرا  موثقا   , خاصة  عندما  ندرك  مكانة    الفلسفة  الاغريقية   اليونانية ,   ومفوم  الحرية  والديموقراطية  اليوناني  , ومفهوم   التنظيم  والقانون  الروماني   اليوم  وفي  هذا  العصر , بني   العالم المتحضر  , وخاصة  أوروبا      على  أساس   يوناني   -روماني   , بينما   الدول   العربية بنيت  على   أساس  عربي -اسلامي  –  عثماني , هل  يمكن   المقارنة  ؟  سوف  لن   أقارن,  وسوف   أخصص   مابقي   من  المقال    لموضوع   التفاخر   ,  المقال   التتمة  سوف  يكون  عن  أضرار   التفاخر.

  للعرب   المسلمين    كغيرهم  من   الشعوب   سمعة    عالمية ,  فالفرد  الألماني   يعمل   , والفرد   الطلياني ميال   الى  الثرثرة, واليوناني   ميال   الى  الفلسفة   أما   العربي  فهو  ميال     الى  الكسل   وتجنب   العمل   , اضافة   الى   العديد  من   الميولات   الأخرى ,  التي    تتمثل   بمعالم الشخصية  البدوية   ,  مثل    العنف  , والارتزاق  من  مسروقات  غنائم   الحرب   ,  ثم  الانسداد  والنفور   من   الجديد  , الثأر  وغير  ذلك  , ثم    التفاخر  والتبجح.

  الافتخار عموما  هو  شعور  انساني معقد  يسعى علم  التفس   لتفكيكه  والتعرف  على   محركاته ,  وقد  تبين  وجود   شكلان  له   ,  شكل  ايجابي   يتعلق   بالمنجزات   وتضخيم ادراكها , ولهذا  الشكل  علاقة  جزئية  مع  العقلانية  ,  هذا  الشكل   يقترب  من  الواقعية ,  الا  أنه  ضار  ومعيق  لها    ,  وشكل  سلبي  ذو  علاقة  رئيسية  مع  الغرور  وتضخم  الأنا  المرضي  ومع  النرجسية   وخداع  النفس,  هدف  الشكل  الثاني اثارة  الدهشة   واستجداء   التصفيق    لما  يدهش  من  تفوق  وعظمة خيالية, الممارس  لسلوك   التفاخر  والتباهي  وادعاء   التحول  الى  عظيم   عن  طريق   اسقاط   العظيم  والعظمة  على  نفسه  ..أنا  خالد  ابن   الوليد   وأنا فارس  الخوري  …و..و  , مسلكية    كاشفة  في  معظم  الحالات  عن   نزعة   ساعية   لفرض   نفسها  وصحة  مواقفها  على  الغير   ,في  هذه  الحالة يريد   المتفاخر  انصياع  الآخر   لعظمة  الحكمة  والبصيرة  التي  يتمتع  بها دون   أي  صلة مع  الواقع   ,  انها  معاوضة  ساذجة   لنقص  أو  انعدام  الشخصية,  تمركز  التفاخر  خارج  الشخص كالقول  اني  عربي  وأفخر  أو  مسلم  وأفخر   أو  مسيحي  وأفخر…  لاينقذ    الشخص  من  ظاهرة  نقص    أو  انعدام  الشخصية ,  المتفاخر  يسقط    ذاته  في  هذه  الحالة  على  موضوع  الفخر  أو  يسقط  موضوع   الفخر  على  ذاته  ,  بحيث   يتمتزج  الذات  مع  الموضوع  , بنسب  مختلفة  قد  تصل  الى نسبة 99%لصالح  الموضوع ,

من  الملاحظ  تلازم  خاصة   الافتخار  والاعتزاز   مع  ظاهرة   التأخر  والدونية   ,  كلما  ازدادت  رداءة  حال   الانسان   تعاظمت  ضوضاء تفاخره  واعتزازه    ,  اننا  نفخر كثيرا   ونفرط   في  التفاخر  حتى بشأن عصور أطلقنا  عليها  عصور  الجاهلية  أي  العصور  الرديئة  ,  وللمقارنة   مع    الشعوب   المتقدمة ,  لافرق كمي  بين  تواضعهم  العلمي  والانساني   والحضاري  وبين  تقدمنا  في المبالغة  بالتفاخر  الفارغ …..بقدر  ماهم  متواضعون   نحن   منتفخون ومغرورون , مع  العلم  بأنه   لديهم  ما يمكنهم   حتى  بالتقييم  الموضوعي ما  هو  مفخرة  ,     التقييم  الموضوعي  لحالنا   لايسمح  بأكثر  من   اكتشاف  الثرثرة  ,  ليس  لدينا  ما  نفخر  به   حتى أن  ماضينا  ليس  مفخرة ..وانما  مذلة .

التفاخر   ممارسة  ذاتية   القصد  منها   الوصول    الى  شيئ  من  السعادة  والتفوق  الظرفي  شخصيا  واجتماعيا    ,  فالمتفاخر   يمارس  تفاخره   أمام  الغير,  الا أنه   يحاكي  نفسه     ويتكلم  مع  نفسه   ولنفسه….  محاكاة  ذاتية في  حضور  الآخر, شدة   الفخر  والتفاخر    لا  تتناسب  مع   قوة  الحجة  الضرورية    للحوار,  فالفخر  اعتبار  ذاتي   بمجمله  متجه  الى  الداخل ,   حتى  ولو خص  التفاخر   انتماء  الشحص   السياسي   أو  الديني    أو   العنصري   ..نحن  خير  أمة   !!!,  بينما  الحجة  منتتج  عقلاني  متجه  الى  الخارج   أي  ألى  الغير الآخر  , مرض   التفاخر   الحمداني   الفارغ   ليست  حجة  موضوعية  , وانما   منتج    لمعاناة   فكرية  ذاتية ,   لذلك  يمكن  ويجب  اعتبار  التفاخر  العلني  وعلى  مرأى  ومسمع  من  الآخر  عبارة   عن  عادة  وجاهية   سيئة ,   انها  نوعا  من  الاستنماء …. فمالي  ومال   من  يريد  الاستنماء؟؟  ولماذا  يستنمي  في  حضوري؟؟؟  الفرق  بين  العادة  السرية  الجنسية  وبين     عادة  التفاخر  هو  كون  التفاخر مشهدي   وجهاري   ,  كالانسان الذي  يمارس  عادته  السرية   أمام  الآخرين   ويحرص  على  مشاهدة  الآخرين  لنشوته ,

يحاول  الممارس   لمسلكية  التفاخر  والتباهي  وعصاب  حب  الظهور   ثم  الصدارة…الخ  أن  يظهر  نفسه   شخصا  مميزا  , له  الأفضلية  على  الآخرين  , كاشفا  بذلك   عن  نزعة  التعالي  والغرور  ساعيا  لفرض   سيطرته  وسيادته  وسلطته   على   أسس  توهمية لاتمت   للواقع   بصلة , ينجح   الممارس    للتفاخر   في   اقناع   الآخرين   بأنه   شخصية  مميزة , انها فعلا   شخصية   مميزة  بنقصها وخللها !  يتبع ..

ممدوح  بيطار:syriano.net

رابط  المقال  :https://syriano.net/2020/02

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *