بين الانتصار والنجاح !

نيسرين  عبود :

    * قال  سعادة  عن   الحركة   القومية   الاجتماعية   بأنها   ليست حركة  انتصار   فريق  على  فريق  آخر   ,  بل حركة  تحرير    للفكر   واستقلاليته   وحمايته وانشاء   الدولة   السورية   القوية .

الا  أننا  لازلنا   في   نفسية  الانتصار  ولا  زلنا  في  نفسية الالتباس  بين  الانتصار  والنجاح ,   فهدف   جزء  من   السوريين  هو الانتصار   على  جزء   آخر , في   حرب دامية  ومستمرة  منذ  عام  2011  ,  بينما   ينعم   الجهل  والتردي   الفكري   بالسلام  وبعناية  كل   الأطراف   المتحاربة ,     وكأن   عدم   المساس   بالجهل      ضروري من   أجل   التمكن  من  الاستمرار  في  التحارب ,

تدعي كل   الأطراف   المتحاربة  ,  بأنها   تحارب  وتقتل  وتخرب  الأبنية  والطرقات  والمدارس   وترغم   الناس  على  النزوح  والهجرة   والموت   في   البحار  من   أجل   أهداف   سامية , من   أجل   رقي  الوطن  وحريته  وديموقراطيته    وفراغ   سجونه  وانعدام  مشانقه , من   أجل  كرامة    الانسان  وعدالته   الاجتماعية   ,  ومن  أجل     المساواة     وحكم  الله    السماوي   أو  الاله  الأرضي , كل   ذلك  من  أجل   الرخاء  والتقدم,  يقال  هناك  من  يموت  من  أجل  الوطن  أو من  أجل  الدين   أو  غير  ذلك ,  فهل   الموت من  أجل   الوطن   أو  الدين    احياء   للوطن  أو  الدين ,  أو أنه  قتلا   لجزء  من  الوطن  أو جزء  من  الدين !!!لامعنى   لحياة  الوطن   أو  الدين  بموتاهم  وانما   بالأحياء منهم .

لماذا  حاربوا  كل  تلك   السنين  ,وقتلوا  كل    هؤلاء  البشر   وشردوا   كل   هؤلاء  الناس  وخربوا   البلاد   بطرقها  ومبانيها    ثم     حولوا   البلاد    الى   خربة  وأطلال ؟؟؟ طبعا   لكي  تنتصر  الأسدية   ,أو  تنتصر  الأصولية , وماذا   يعني  انتصار  الأسدية ؟  هنا  يمكن   اعطاء   الجواب   بسرعة  , انتصار  الأسدية    يعني   النجاح   في   تحطيم   سوريا  أرضا  وشعبا ,  جربناها   نصف  قرن  , وماذا  كانت   النتيجة   ؟  النتيجة  ماثلة   أمام  أعيننا …خراب  مادي  وبشري  مستعصي  على   الاصلاح !

وماذا   يعني  انتصار  الأصولية ؟  بالنظر  لما  قدمته  الأصولية  من  تمظهرات   في  أجزاء  من   سوريا  ,   وبالنظر   لما   نراه   في   بعض   دول   العالم   وما  نعرفه  من   التاريخ ,  يجب   القول  , بأن انتصار   الأصولية    لايعني   سوى  الخراب  البشري والمادي,  ولا  يعني  اطلاقا   النجاح  في   تكريس   قيم  الحرية  أو  الديموقراطية  أو  العدالة  الاجتماعية ,  أي   أن مفعول   الانتصار  هو  الخراب  ولا  يعني الانتصار    أي  نجاح في   الحياة   ,  الانتصار  في   الحروب   ليس   سوى  انتصار  الموت  على  الحياة .

ماهي  أسباب  الابتلاء   بالأسدية    والأصولية ؟؟وهل   الأسدية   أو  الأصولية  عدونا   الحقيقي ؟, وهل  يأتينا   الفرج  بانتصار   الأسدية  أو  انتصار  الأصولية ؟

عدونا   الحقيقي   هو   الجهل , والجهل    هو  الذي  مكن   الأسدية  ومكن  الأصولية  من   احتلال     مسرح   الحدث   في   سوريا ,  وسعادة  كان   على  حق  عندما   الغى  قيمة  الانتصار  ,  لأن  الانتصار في  الحرب  لايعني  النجاح  في  الحياة ….لقد   انتصر  بدو  الجزيرة   في   الحروب    وأقاموا  أمبراطورية   كبيرة , وماذا  كان  تأثير   هذه  الأمبراطورية  عليهم   بالدرجة الأولى  وعلى  الشعوب  التي   استعمروها   بالدرجة    الثانية ,   الانتصارات   العسكرية  أفسدتهم  وأفسدت  حياة   الشعوب   التي ماتت  حضاريا    تحت   سيطرتهم …انظروا   الى  فشل  العرب  والى  تأخرهم  وانحطاطهم !.وحتى   الى  فشل  مستعمراتهم   التي   بقيت   حتى  عام  1918   تحت   سلطة   الخلافة .

هناك   فرق  كبير  بين من  يرى  الانتصار  في   الحرب  قيمة  طوباوية  وتحقيقا   لكل   الأهداف  والأحلام ,  وبين  من   يطور   الانتصار  الى  نجاح  وحتى  من   يطور   الهزيمة  في  الحرب  الى  نجاح ,  وأهم   الأمور   في  حالة  الهزيمة  والانتصار   العسكري   هو    التعلم  والمراجعة  والنقد    الذاتي ,  تعلم  الهزيمة    العسكرية  والانتصار   العسكري  مفاهيم     السلمية  , ورفض   النزعة   الحربية ,  وهذا  الأمر  لم  نتعلمه   من  هزائمنا  ولم  نتعلمه  من  انتصاراتنا  ,بالمقابل  ,  لاتزال    ثقافة  الحرب  والتحارب  والانتصار  مهيمنه  على  عقول  العرب   , ولا  يزال  اعتبار  النصر  الحربي    وسيلة  وبحد  ذاته    هدفا  نهائيا ,   لايزال    هناك   من  يعتقد  من   الشعوب  العربية   بأن  الانتصار   العسكري  هو   مفتاح  النجاة   ووسيلة  التقدم ,هنا   يجب   السؤال  عن  أسباب  ذلك  الشغف  العربي  بممارسة الحروب والتحارب   , الذي  لم  يتوقف  عمليا  في  القرون  الاربع  عشر  الأخيرة !

انها   اقطاعية   الريعية  التي   انتجها  اقتصاد   المغازي     العسكرية   الدينية ,   لقد  كان   الاجتياح   البدوي   للمشرق  والمغرب  , وبواسطته   ترسخت   وسادت   قيم   القوة  والتغلب  والقهر  البدوي ,  ثم  السطو  والمصادرة   لأرض  الغير  وجباية   الأموال     بالعنف   من  خلال  ولاة  الخلافة   كموسى  بن  نصير   عامل   المغرب  واسبانيا ,  كل   ولاة  الخليفة  مارسوا     التسلط   والتراكض  من  أجل  تأمين  مايرضي  الخليفة  من أموال   وغنائم   , وكلهم  تجاوزوا   السياسة  الجبائية المفروضة , مما  جعل  العامة  تعاني  من  الظلم  والفاقة  والصعوبات  في  تأمين   ضرورات  الحياة والاستقرار  النفسي  والاجتماعي والاقتصادي , لقد  هيمنت   القيم  الاخلاقية  البدوية  , أي    قيم  القوة  متمثلة  في   التوحش  والتغلب  والافتراس والرجولة   ثم  انتشار  مفاهيم   الحق  البدوي  المؤسس   للفساد.

لقد  زادت  الغنائم , بما  فيها  الغنائم   البشرية    كالسبايا  والجواري  من  فساد  الشعوب   البدوية , وقد  يجوز   تشبيه   الغنائم  وأضرارها  على   المدى  البعيد   بالنفط  وأضراره  على  المدى  البعيد , لطالما  كان   هناك   اقتصاد  ريعي    عن  طريق  الغنائم  أوعن  طريق  البترول   ,  لم  تكن  هناك  حاجة لاقامة     اقتصاد   انتاجي , كل   ذلك  اضافة  الى  فساد  الأسرة   عن  طريق   الجواري  والغلمان ,  جعل  من قيام  مجتمع   مدني  أمرا  مستحيلا   ,  المقدرة   على  انتاج   المجتمع   المدني   كانت  ولا   تزال   معيار  النجاح ,  والانتصار  في   الحروب   لم  يكن  معيارا ثابتا   للنجاح   في   الحياة …!

*أني  كوركيجيان ,مخلوقات   سيريالية  تنتجها   الحرب

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *