بين ضلال الأوطان وضلال المعاني !

ممدوح  بيطار :

  **   لالزوم  للتذكير   بكوننا    نعيش  في  مجتمع  قاصر  حضاريا   ومقصر   بحق    نفسه ,  نعيش  في  الفوضى  واختلال  المعاني والعناوين   المشوهة   والشعارات   الملفقة ,  نحارب   من  أجلها وبالتالي  نحارب أنفسنا  وننتحر !

المراقب   المحايد  يرى   بأن أعمق  مشاكل  هذه  البلاد لها علاقة   بتيه المعاني  والمفاهيم  وضلال   الشعارات,  الذي  يكمن   بتعريف القيم  والمفاهيم  بما لا يعبر عنها,  فالديمقراطية ممارسة  لفظية تكرارية   بدون   مضمون  عملي   ,نتحدث   ليلا  نهارا  عن   حبنا   للديموقراطية  وشغفنا  بها  , ونعمل  ليلا نهارا  على  تقويضها  وتشويهها   وممارسة  عكسها ,  أما   الدين  فقد  تحول  الى  عقيدة   بدون  ممارسة  لجوهره ….مجرد عقيدة دون عمل,   أما  العلمانية فقد    تم  ادراكها   بأنها مساوية    للإلحاد   ,التعليم  هو  مجرد الحصول على شهادة  للبروظة    وليس   للارتقاء الاجتماعى    أو  العلمي !!,  الحرية   هي   حريتي   في   استعباد  الآخر , والحق   حقي  فقط في    سلب  الآخر  حقوقه   … وهكذا الخ  .

هناك    فوضى  عارمة والتباس  فى فهم   وادراك المجتمع للمعانى  المجردة  والمفاهيم ,ثم انتقال هذه  الفوضى  الى  الفعل   لتفسده  , النتيجة   هي تخبط جارف لا يحمل  المنطق  عنوانا ,… يتطاحن   الناس   حول     تعريفات   وشعارات   تحمل    عكس  مايراد  منها   ,  كل   ذلك    يحدث   باستمرارية   جاهلة  غبية   لاتمارس     الشك  ولا  تقوم   بالمراجعة  الضامنة  عقلانيا   لاعادة   التعريف  والتنكر   للشعار  الضال ,  نمضي   قدما   في  تطاحن  الضلالات   لننتج  المزيد  منه  ,  وكأن   التعريف   او  الشعار أمر  محسوم , والفضيلة  تكمن    في  الاستمرارية   والتثبت  على   الخطأ ,  التغيير   هو   تلون  ممجوج , والاعتراف  بالخطأ    مذلة ,والانسداد   انفتاح  على  الجهل , والقيمة  العليا   للموقف  تكمن  في  تصلبه  وتكلسه  ..انها   البدوية   بكامل  تجهيزاتها  وجهوزيتها  القاتلة    للتحضر , وبالتالي    للانسان  الذي   عليه   أن  ينحدر  لا  أن  يترقى   ويرتقي .

حتى  الآن   لانزال  نمارس  خلط  وجمع   الضديات  مع  بعضها  البعض  ,     يمثل الاسلام   السياسي   مخلوطة   غريبة  عجيبة ,   فلا   يمكن   للاسلام   الصالح  لكل  زمان  ومكان   أن  يكون   سياسة   لاتصلح  لكل  زمان  ومكان   ,  قبل  مئات   السنين   توصلت   البشرية   الى  تعريف   للوطن  والى  تأسيس   للأوطان الارضية   ,  بينما   يجد  بعضنا  وطنه   في   السماء    وفي   الدين  ,  الاسلام  هو  الوطن , وذلك  بتجاهل  كامل    الحدود   الجغرافية ,اذ  لاوجود   لوطن  بدون  حدود  جغرافية , والوطن   بدون  تعريف  جغرافي ليس   سوى  وحش  كاسر   يميل  الى  التهام  الأرض   بحجة   البشر , وبالتالي  الى تضارب في  المفاهيم ,   الوطن  هو  الحاضن   للبشر  والمعرف   بهم ومكان  تواجدهم   ,وليس   هو   البشر,  وليس   للبشر   اعطاء   الأرض   صيغتها ,  فالبشر  متغير   بينما الجغرافيا  ثابتة , لاحدود    لتكاثر   أو  تناقص   البشر     بينما   لاتعرف  حدود   الوطن   المعترف  به   خاصة   التزايد   أو  التناقص  .

لانزال  نقارن   الوطن   بالدين ولا  نزال  مصرون  على  تلبيس   الوطن    جللابية   الدين , لم  تعد مقارنة  الدين  بالوطن  ممكنة   , لأن  الدين  والوطن  مفهومان  متوازيان   لايمكن  مقارنتهما  مع   بعضهما   البعض  ,  لأنه   لاعلاقة   بينهما ,  فالدين   ليس   شرطا  من  شروط  المواطنة  , يمكن  للدين   وأي   دين   أن  يسكن   في  وطن  وأي  وطن , ولكن   لايمكن  لجوهر   الوطن المحدد  جغرافيا   أن  يسكن   في الدين  الغير  محدد  جغرافيا …. الدين   ذو  جوهر    أممي   بعكس   الوطن , الذي   لايمكن    له   أن  يكون   أممي ,و لايزال  هناك  من  يقارن الوطن   بالدين  ,  ايهما   أهم ؟ويتساءل  أيهما يأتى أولاً؟  الدين أو  الوطن؟ وكأنما   يتم   اعتبار    الدين   في   في  حالة  منافسة  مع   الوطن   , وكأنه   يمكن   للحياة   أن  تستقيم  في   هذا  العالم    بمنظومة  الدين كوطن …أين  هو  وطن  الملحدين ؟؟  لحد  الآن   لم  يسمح   الجهل والضلال لنا    بالتيقتن  من    أن  الأديان واللاأديان  تسكن   الأوطان   , وليست  الأديان  مسكن  الأوطان  ….كيف  لنا  اقامة  الأوطان   عندما   لاندرك   لحد  الآن  ماهيتها   وألف   بائها   وأساسها  وهدفها   ومفهومها ….  ضلال    الأوطان   هو  جزء  من    ضلال  الانسان  وضلال   الانسان  هو  جوء  من  ضلال  الأديان .

لايمكن   للأوطان   أن تستمر   وتزدهر   الا  بشروط   ,  فمن  المنطقي  مثلا     أن  يعتبر   الانسان , الذي  له   أن     يختار   دينا  من  الأديان خياره    أفضل   الخيارات   في  المجال   الشخصي  وفي  اطار   الخيار  الشخصي ,  الا  أن   اعلاء  دين  على     آخر  في   المجال   الاجتماعي  هو   سم   قاتل   للوطن  ,  مثل  مفهوم  خير  أمة , ..يحمل  في  طياته   خطابا    مفرقا  ونابذيا   للآخر  ,  انه  دستور   التعالي    وتحويل   المجتمع   الى  طبقات ,  لايمكنها    أن  تعيش  مع  بعضها  البعض   سوى    بالهيمنة   , وبالتالي   تطبيق    قانون  اللامساواة   ,  قانون   لايسمح  سوى    بالتحارب   البارد    أو  الساخن   الملتهب  ,   والذي   يرغم فئة     للاستنجاد   بالخارج  , وبالتالي     التدخل   بالداخل ,  تدخل   الخارج   لايمثل  خيانة من  أراد  هذا   التدخل, وانما   خيانة  من  تسبب   بالتدخل  …كمفهوم  خير   أمة  أو  مفهوم  الولاء  والبراء   أو  الغلبة  الغالبة   أو  حتى  مفهوم   المظلومية   الاستجدائية   للتعاطف  لأهداف  سياسية ,    …مفهوم   القرب     من   الأخ   الأفغاني   مقارنة مع   الأخر   السوري   ,  وحتى  استخدام   مفاهيم   مثل  مفهوم   الكفرة  والمشركين   ,  لهو   اعلان   للحرب   عليهم   ,  مع قسرية جزئية  لوقف  التنفيذ ,  فما  هي   دلالات   التوسل    للخالق   ليأخذهم   أخذ  عزيز  مقتدر   كل   يوم   ,وذلك   ختاما   لممارسة   ركن  من  أهم   أركان   الدين   ,  التوسل   لدى  الخالق   ليس   الا   ضرورة  عند  فقدان   المقدرة   ,  فلو  تمكنت  الجموع  من     أخذ   الغير , والمقصود  هنا  اليهود  والنصارى ,  لما  تم   ذلك  التوسل  لدى  الخالق   بالشكل   الذي  تم  ويتم  به  لحد  الآن …لا  هكذا  تبنى   الأوطان !!!!.

 دين  فوق  دين     آخر  مفرق  ونابذ   وتعبير   عن   قانون أو   عرف   أو  دستور  اللامساواة     ,  انه  تحطيم   للمواطنة  التي  تساوي   بين  الناس   بغض   النظر  عن   انتمائهم   الديني   , انه  تحويل  أرض    الوطن  الى  ساحة  حرب ,  وتحويل   العلاقة   بين   الدين  والوطن   الى  عكسها   ,  فبدلا  من  أن  يخدم  الدين   الوطن   ,    يتحول   الوطن   الى  خادم  للدين , وبنظر  البعض   يتحول   الوطن   الذي   لايخدم   الدين   الى   لاوطن   , بذلك  نعود  الى  نقطة  البداية   ..هل  يسكن   الدين  في   الوطن  ؟   أو  يسكن   الوطن   في   الدين ؟؟؟

فقط  عندما   يتم   تحويل  ماذكر     الى   عكسه   ,  ثم  تحويل  هذا   العكس  الى  بديهية ,  يمكن  بناء   ” وطن” ,ضلال   الأوطان  من  ضلال    المفاهيم  والقيم  والمعاني  , وضلال   الاوطان   لايعني   سوى   البقاء   في   الامارة  أوالخلافة  والقبيلة  والعشيرة , ولكي   لا  أتهم   بالشاؤم   سوف   أكتفي   بما  طرحت!!

**المفاهيم   المعكوسة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *