بين الغريزية والسياسية …

سمير  صادق  :

(تعقيب   على  تعليق    للسيد   خالد   السباعي )

نشرت  مقالا  تحت  عنوان  “هكذا   بدأت   المعارضة   السورية ” ,  وقد  وجدت    عدة  مجموعات  معارضة ,  بلغ  عددها   سبع  مجموعات ,  الصديق   خالد     السباعي   كتب   ناصحا   اضافة  مجموعة  أخرى , وصفها   بأنه   لايجمع  عناصرها   أي  تيار  منظم  ,  غير   مشاعر   الكره   لكل  ماهو   عربي  ومسلم   ….الخ   ثم   اردف   مدعيا   بأن  هذه   المجموعة   طالبت  وتطالب    بالعودة   الى   الجزيرة  العربية   موطنهم   الأصلي   , منبها   الى   أضرار  نشاطات  هذه   المجموعة   التي  تفوق   اضرار   النظام   ,  ثم  رابطا   ظهور   هذه   المجموعة   مع   فشل   الثورة   وتشريد المكون   الاجتماعي   الأكبر   للشعب   السوري   …الخ   (النص مرفق)”صديقي سمير : اسمح لي ان اضيف الى المجموعات السبعة المعا رضة . مجموعة ثامنة غابت عن تقكير كاتب البوست . لا يجمع عتاصرها اي تيار منظم , غير مشاعر الكره لكل ما هو عربي ومسلم ._ حين يطالبونهم بالعودة الى الجزيرة العربية موطنهم الاصلي _ كان ضررهم يعادل ضرر النظام في تفكيك التلاحم الاجتماعي لمكونات الشعب السوري . وهؤلاء متواجدون في مذهبيات دينية فير الاسلام وفي عرقيات اثنية . ظهروا الان خلال فشل الثورة وتشريد المكون الاجتماعي الاكبر للشعب السوري . سؤال : الا ترى من الضروري اضافتهم الى احصائك لاشكال المعارضة . حسب وجهة نظرك وتقييمك لهم . لتكتمل موضوعية المقالة . وشكرا”

لاشك   بوجود  من   يكره   الاسلام  والعروبة ,      اذ  هناك   من   يتعامل  مع   الغير   بمنتجات   المشاعر    الغريزية   البدائية متجنبا    التعامل   بمنتجات   العقل ,  لربما   لعدم  وجود   عقول   في   رؤوس   هؤلاء ,  أو  بسبب    توقف    تطورهم   عند   سن   التمايز  الجنسي  ,   المؤشر   لبداية   الطور   السياسي   في  حياة  الأنسان -الطفل   ,   يبقى   المخلوق   البشري   غريزيا     أي  طفلا   حتى   في   سن     الشباب  والبلوغ  وحتى   الكهولة   عند  عدم  توفر    البناء   السياسي ,  يبقى  غريزيا  طفلا  في  ممارساته   اي   يتعامل  مع  منتجات   المشاعر   , هناك   بالمقابل من   لايرى  الممارسات   السياسية , وتلتبس   عليه   السياسة  مع   الغريزة , معتبرا   كل  سياسة  غريزة   أي  حب وكره وحقد    …الخ . 

  لو    القينا  نظرة  تأملية على   مجتمعاتنا , وقارنا    هذه   المجتمعات  مع   مجتمعات    أخرى , مجتمعات    تعتني   بما   تسمى   الحقبة     السياسية  من  حياة   المخلوق   البشري   ,  اي  حقبة  مابعد   التمايز  الجنسي  , للفت   انتباهنا   خلو     الأدبيات   السياسية   في  تلك   المجتمعات من  مفردات   كمفردة   الكره  والحقد ,العكس  نراه  في  مجتمعاتنا   العالقة  في  مرحلة  الغريزية   الطفولية   ,  حيث   يقتصر   التفاعل   السياسي  على  التعامل  مع     المنتجات   الغريزية   كالحب  والكره   والحقد  …الخ   المعارض  حاقد ! والناقد كاره  َ!, لا  أريد    التحدث   بتفصيل    أوسع  في  هذه   المناسبة   عن  الملحقات   الأخرى     للطور   الغريزي ,     فبقاء      البشري في   الطور   الغريزي   يعني   بقائه   في  الطور   الديني  ,  لأن   الدين   ذو  صبغة  ولادية   ,  نوع   الدين   يولد  مع   الانسان   ,  وللعديد  من   الأسباب   لايتمكن   هذا   الانسان  من   التخلص  من  أمراضه  الولادية  ,التي   يشكل     الانتماء   الديني   الولادي   أحد   أهمها ,

تدعي   ياصديقي    خالد   بأن    هذه   المجموعة   المتحدة  حول   هواية  ممارسة   الكره  والحقد  على  كل   عربي  ومسلم , طالبت  أو  تطالب  برحيل    العرب  المسلمين   وعودتهم   الى   الجزيرة   العربية  موطنهم   الأصلي   ,   بصراحة   ليس   لدي   علم  بوجود  مجموعة   من   هذا  النوع , وليس  لدي  علم   بمطالب  من  هذا   النوع ,  بالمقابل   لدي    علم    ومعرفة  بالاسم   للعديد  من    الاسلاميين   أو  المسلمين   او   العروبيين   الذين  يطالبون   غيرهم   بالنزوح    الى  روما   او  الى  الفاتيكان  أو  أوروبا   ,  اضافة   الى   العديد  من   المسخرات    الأخرى   التي   يرفض   اللسان    التفوه  بها  ,كما  قلت   هناك   من   الأفراد  من    يمارس   غريزية   الحب  والكره  والحقد , وأظن   بأن   بعض   العروبين والمسلمين   يكرهون     ويحقدون    ويحبون  أيضا  ,   الغريزة متساوية  تقريبا   عند  كل   البشر ,   بعكس   العقل   الغير  موزع  على  كل   البشر  بالتساوي ,

لايمكمن   القول   بوجود    الانسان  الغريزي   الصرف  أوالانسان   العقلاني     الصرف  .  هنك   بشر  بمزيج  من     الخاصتين ,    وعند  هؤلاء   يتناسب   وجود   الغريزية  عكسا  مع   وجود   العقل   ,    فتضخم   الغريزة   يترافق مع  تقزم   العقل .

النقطة  الأخيرة   التي   أود  لفت  انتباهك  عليها  , هي مقاربة  فشل  الثورة  مع  تشريد  المكون  الاجتماعي   الأكبر   للشعب   السوري , انك  تقصد   السنة  !, وفي  مقصدك  هذا  ابتعدت  عن   الصواب ,   لاوجود    لمكون  اجتماعي   على   أساس  مذهبي   ,  الانتماء   المذهبي   شخصي   , والدين  ليس  خاصة   اجتماعية   ,  ومن  يقر  بكون   الدين  خاصة  اجتماعية   , يقر   بشكل  تلقائي   بكون   الدين  خاصة   سياسية ,  أي  يقر   بدولة   الأديان  أي   الدولة   الدينية   ,  لا  أظن   بكونك  تقصد  أو  تريد  ذلك ,  أظن   بأن   العجالة     لم  تسعفك    في   اختيار   التعبير   الدقيق     المعبر  عن   رأيك  أو  موقفك   …أأمل   أن   أن  يساهم  هذا   الشرح  في   توضيح   بعض   النقاط   الغير واضحة  ..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *