الأمة العظيمة ..تتجانس أو تتناجس !

جورج  بنا :

  المجازر  التي  حلّت بالآشوريين  ابتداء  من  تيمورلنك  في القرن  الرابع  عشر  مروراً الى  بدر خان  بداية القرن التاسع  عشر  وصولاً  الى الحربين العالميتين  والاضهاد  الكبير من  الخلافة   العثمانية,  قاد الى  تناقص  أعدادهم  الى  حد   الاندثار  الكامل ,  ففي  العراق  يعيش  اليوم  حوالي 35000  الف آشوري   , وفي   سوريا 30000الفوفي  لبنان  1500آشوري ,خلال  الحربين العالميتين هرب الآشوريون من ا لعراق وسوريا وايران  وجورجيا  أمام   الهجمية  العثمانية, لقد  تم  ذبح  كل   الآشوريين  تقريبا , واضطهاد   مابقي  منهم خاصة  السرياني الارمني ,

 جوهر   الأمر كان  ولا  يزال الغريزية  النابذة   للغير   المختلف    , وذلك   من  خلفية  الحرص   على  مايسمى    ” تجانس”  الأمة ,  التي  عليها   أن  تكون   عرقا  وجنسا  ودينا من  صنف  واحد,   تجلى  هدف  وممارسة  التجانسس   القسري   خاصة  دينيا في   الحرص   على  أسلمة  الغير   , حتى  ولو  كانت   الأسلمة    اسمية  لفظية      مثل   النطق   بالشهادتين   , ظنا   من  مجاهدي التجانس   بأن     الانتماء  اللفظي   يدعم  تماسك  النسيج   الاجتماعي ,  كما  حدث   مع    الانتماء   للبعث   عن  طريق خدمة   المصلحة  المادية  للمنتمي   ,  ففي  البعث “المنفتح  والمنتفخ ”  لم  يكن حتى   النطق    بشعار   وحدة  حرية  اشتراكية    ضروري ,

لم  يتعظ  العرب  المسلمين  من جراء  كوارث  محاولات   التجانس  القسري  ,كما  اتعظت  أوروبا , وذلك  بالرغم  من تكلل   تلك  المحاولات  بالفشل   , فالتجانس   القسري   يقطع   التواصل  الاجتماعي  ويزرع  التعصب  , مما  يقود  الى   الصراع  والتقاتل     وبالتالي   افناء   المخالف  , انظروا  الى  حال  العرب مع   الآشوريين  على  سبيل  المثال  والى  أعداد   الآشورين   الذين    يمثلون   منذ   آلاف    السنين    الشعوب   التي  عاشت  في  بلاد   الشام  خاصة  سوريا  والعراق ,  تأملوا    اعداد   اليهود   ومنهم   يوجد  في   سوريا   ١٥٠  يهودي   وفي   البحرين    ٧  يهود  , تأملوا   وضع   الأكراد  واستعصاء    تعريبهم   في   دولة  حرصت   اسما  على    التشدد  في  تعريب  نفسها  ..الجمهورية  العربية  السورية ….الجيش  العربي   السوري     , البعث   العربي  …  الخ     فكروا   في   اندثار   المسيحية  والمسيحيين   في   العراق  وسوريا  وحتمية  اندثارهم   في  مصر  بعد   اندثارهم  في   السودان  , تأملوا   بوضع   الأمازيغ   المشابه    لوضع   الأكراد ,  

  قبل  قرون  وجدت   أوروبا  طريقها   الى   التعددية ,  مما  ضمن   الحد   الأقصى  من  امكانية   العيش   المشترك ,  الذي  حل  محل    التقاتل المشترك   , مجتمعات    لاتعرف   سوى   النسبية   , ولا  تعرف  سوى  الابتعاد  عن   المطلقية   ,  مجتعات    وجدت في   التعددية  وحدة   منهج   الابداع ,   بينما  وجدت  مجتمعاتنا  في   فرض   التجانس   الديني   والثقافي  والقومي   كامل   الفشل  والتأخر  والتراجع ,  حتى   أن  مفهوم   الفتوحات  تضمن  روح  فرض  التجانس    قسرا   ,  وفي  العصر  الحديث   رأت   الشيوعية  ضرورة    فرض   التجانس   الثقافي   -السياسي  على  العالم فكان  نصيبها   الانهيار   , والخلافة    العثمانية   أرادت   ذلك  فكانت   ابادة  الأرمن  والآشوريين   وغيرهم  من   الشعوب  ضرورية ,ولحد   الآن  لم  تتمكن  تركيا   من   حل   المشكلة  ,  التي  يمكن   لها   أن  تتطور   الى  شكل  تقسيم  تركيا ,    لم  يكن   العرب  المسلمين   في  عروبتهم  واسلامهم   سوى  نسخة  طبق   الأصل   عن   العثمانيين   ومشروع  عثمنتهعم   للغير, مما  قاد   الى  ولادة   اشكاليات   مستعصية  على   الحلول   العربية   المصرة    لمزيد  من  فرض   التجانس وبالتالي  تعميق   المشكلة

*تجانس   …عائشة  الفجري

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *