اخوان آخر زمان !

جورج  بنا :

* من  المتوقع   أن يفشل  الاخوان   المسلمين  سياسيا  وأخلاقيا  وعسكريا   واجتماعيا   ,  لقد  وصل  الانحطاط  بهم   درجة   أدنى  من  درجة  انحطاط  الأسدية ,  تلك الأسدية   التي  استعصت على   أبسط   أنواع  الخير  والجمال  والانسانية ,   عومها   الاخوان  واستقروا    تحتها   …..  لم  يكن  من  الممكن  تصور  وجود   أحط  من  الأسدية  , الا  أن  الاخوان   تمكنوا  من  البرهنة  عن  وجود   من  هو  أفضل   منهم  ….يالها  من  مقدرة  وياله   من  تفوق ! .

لا   أريد     الاسهاب   في     أمر  فشل  الاخوان  وافشالهم  للأوطان   , انهم   ومنذ   قرن  من  الزمن   يعيثون  فسادا   في  البلاد ,  وأخر   انجازاتهم  كانت     شراكتهم  مع  الأسدية   في     عملية  وأد   الوطن  السوري وتدميره  ,  عملية   وجدت بداياتها    قبل   الحرب  العالمية   الأولى , وأثناء  الحرب  العالمية  الأولى  وبعدها   ,  حتى   تثنى  لهم بعد  ولادة   الأب  الروحي  لهم  عام  ١٩٢٨ , ترتيب   مفاهيمهم   بالشكل   الذي  لم  يتغير   منذ  عام  ١٩٢٨ , باستثناء  ما   يخص   الخداع  والاشباع  ,   لقد   شبعنا   من  خداعهم  ونفاقهم   وتأخريتهم   وكارثيتهم ,  ولا  أظن   بوجود    فئة  تقبل  التعامل  والعمل  معهم في  سوريا  على  الأخص ,   انهم  بهذه    يمثلون  نوعا  من   الunicate   أو النوادر   التي   لامثيل  لها  بين   شعوب  الكون .

  خربوا   الأوطان ,  ومن  المواطنين   كانت  هناك  أعداد  كبيرة    هجرت  البلاد  ولجأت   هنا وهناك  خاصة   في  الغرب   ,  حيث   يطبق  هذا   الغرب  شروط  وأحكام  اللجوء المنصوص  عليها في    ميثاق  حقوق  الانسان ,     لاتنطبق    طرق  التعامل  مع   السوريين  في  البلدان العربية مع    شروط  حقوق  الانسان وانما  مع  شروط   أقرب   الى  الرق  والنخاسة     من  قربها   من  حقوق  الانسان ,  وحتى   على  حساب  اللاجئين   تتكسب   دول   عربية   من  الغرب  بالمليارات ,  حنى  أنه يمكن  القول  بأن  االلاجئون  يساعدون  هذه  الدول  عن  طريق التعويضات   التي    يقدمها   الغرب    لهذه   الدول   بسبب    اللاجئين , وليس  العكس  .

  وصلت  شرور  الاخوان  الى   أوروبا   ,  وقد   اندهش   العديد  من    المغتربين   السوريين   من  استسلام     الدول  الغربية   لنزوات    الاخوان المسلمين  , البعض  ظن   بأن  برلين أوغيرها  كباريس    في  طريقها  لتتحول  الى  ولاية  اسلامية ,,ولطالما   قطع  المصلون   الشوارع   لممارسة  الصلاة , ظن  البعض   على   أن  االاسلاميون  الاخوان   في  طريقهم   لفتح   أوروبا  وأسلمتها   , والأوروبيون  نائمون   نوه  أهل  الكهف!!! ,  الا   العارف   بثبات  هذه  الدول  ومتانة  ادارتها  لم  يكن  ليقع   في  مطب  التكهنات   والمبالغات  السلبية الخاطئة …   يقتدر  الاخوان  على   تخريب    سوريا   ,  الا   أنهم  عاجزون  عن   تخريب    أصغر  دولة  في    أوروبا  مثل  موناكو  .

قال  تقرير    سربته  مجلة   المانية  من   الحكومة  الألمانية  ,ان تصنيف  الاخوان  المسالمين   بالنسبة  للخطورة   يقع أمام    داعش  ,  بهذا   تعلن   الحكومة    أولية  مكافحة  الاخوان  المسلمين  على  مكافحة  داعش , وهل  يمكن  مكافحة  الاخوان  المسلمين   في   بلدان  اللجوء   بالمشرط  الجراحي   ,أي      عدم   الحاق   أي   ضرر  جراحي   بالنسيج  الاجتماعي   الاسلامي   السليم  من  أمراض  الاخوان  المسلمين ؟؟؟  وما  هو  مصير   المسلمين الذين استجابوا   للتحريض   الاخونجي  ؟ وهل  يمكن  القاء  اللوم  على  دولة   لاتريد   أن   تصبح    مستعمرة  اخونجية ,  خاصة   وأن  القضاء  على   الاخوان وعلى  من    يتجه  باتجاهم   من  أسهل   الأمور  على  أحهزة  الأمن  في  تلك   الدول  المستضيفة  لللاجئين .  العبارة   التي  تضمنها  التقرير  تقول  “الاخوان  المسلمون   أخطر  علينا  من  تنظيم  القاعدة ”  والتقرير  يتهم  الاخوان  بأنهم   يسعون   لبناء  نظام  اجتماعي   وسياسي  مبني  على  الشريعة, وبهذا  فانهم   يعتدون  على   قيم  الحرية  والديموقراطية    ,   تهمة  من  هذا  النوع  لم  توجه   الى   فصائل  الجيش    الأحمر  الألماني   قبل   ثلاثين  أو   أربعين  عاما .

التقرير   يقول  ان    الاخوان  المسلمين   احتلوا   الجالية  الاسلامية   بفضل   تمويل   من    جهات  خليجية  معروفة,وبذلك  ستكون  هناك   آثار   سلبية  على   حياة  وحريات   اللاجئين  المسلمين   ,  الذين  تحولوا  الى   هدف  للمراقبة  المكثفة  والحذر  منهم   ثم  التعامل  معهم  بروح  بعيدة  عن  الأريحية ,  لقد    قضى  الاخوان  المسلمين   على   امكانية  حياة  هؤلاء  في   أوطانهم   والآن  لحقوهم  الى    أوطان  اللجوء  حيث   سيتم  تخريب  وجودهم هناك   .

لاشك  بأن اللاجئون   يعانون   في  كل  بلدان  اللجوء من   عنصرية   فئات   من  شعوب  هذه    البدان , كما  هو  الحال  في  لبنان  وتركيا والأردن    وحتى  أمريكا  والمانيا   …. بشكل  عام   مجمل  دول  اللجوء ,  وذلك  من  خلفيات ولأسباب  مختلفة ,   الا  أن   أحقر   الممارسات   هو  مايقوم  به  الاخوان   من  تحريض  اللاجئين   ضد   دول  اللجوء ,  انهم  بذلك    يقدمون  خدمة   جليلة   للتطرف   والعنصرية  التي تمارسها  فئات  من  شعوب  هذه  الدول ,  فلمصلحة  وحماية  اللاجئين   يجب   تشجيعهم  على  الاستقامة  وعلى   الاندماج  وعلى  العمل   وعدم   القيام  بأي   ممارسة  لاقانونية , قضية فتح   أوروبا  وأسلمتها   واقامة    الخلافة  وتسيير دوريات   الأمر  بالعروف  والنهي  عن  المنكر   … ليس  الا    انتحار….برلين   ليست   قندهار!!!

*هواجس  اللاجئين

Leave a Reply

Your email address will not be published.