عندما ننفعل ولا نفعل …!

ممدوح  بيطار  :

  أتعجب   من  انفعال  البعض   عند   التعرف  على  رأي   يدعي  بأن داعش  كفكر  وممارسة  موجودة منذ  صدر  الاسلام  ,  وصدر  الاسلام  يعرف  ممارسات  ومفاهيم    متشالبهة  مع  ممارسات   داعش, وانه   لاوجود  لفرق أساسي   بين    الصديق  والبغدادي   ,  وما  يفرقهم  تمظهرا  وخارجيا  قد  لايتعدى  ساعة  الرولكس  التي  يحملها  البغدادي ,  صدر  الاسلام  لم  يولد فجأة بشكله  الذي  نعرفه , وانما  كان  في  العديد  من  ملامحه  صورة  عن  الجاهلية,  والجاهلية  كانت  صورة  معدلة  عما  قبلها  …وهكذا ,   لاوجود في  العالم  لشعب  مبتور   عن  ماضيه ,  وكل  شعوب  العالم  تعرف  فئات   تريد  استحضار  الماضي  بقضه  وقضيضه  الى  الحاضر وفئات  تريد  صناعة  ماهو جديد  ,  فالخاصة  ليست    اسلامية  حصرا  ولا  هي  عربية  حصر ا  انما  تعرفها  كل  مجموعة  بشرية .

بعد   أي  كلمة   أوعبارة   تتضمن  مفردة  “اسلام”   يشعر  البعض  بأنهم  متهمون ,وبأنهم   أزاء  محاولة  جديدة  للاساءة  الى  الاسلام,  والمشكلة  هنا  لاتتعلق  بفداحة  مايقال  عن  الاسلام    أو  الاسلاميين  ,  انما  بدوغمالتيكية  الفكر  الديني  الذي  لايتقبل  النقد   صغيره  أو  كبيره  ,  الثوابت  والمقدسات  لاتنسجم  مع  امكانية  النقد  ,  وكل  نقد  يجب  أن  ينتهي  بالتخريس  ,وللتخريس   أشكل  وأنواع  من  أهمها  القضاء  على  الناقد  عن  طريق  رجمه  بالتخوين  والتكفير  وسوء  الأخلاق  والتآمر ثم وابل من  الشتائم  والانتقاصات  المقرونة  بالمديح  المنتفخ  للدين   السمح  والدين  الذي  لايعرف  الارهاب والترهيب  , المشكلة  تتعلق اضافة  الى  ذلك  بوضع  الانتماء  الديني  المذهبي   في  نظام  الدولة  التي  نعيش  بعصره ,  الدولة الحديثة والوطن  يتطلب  انتماء   أوليا  لايستقيم  مع  الانتماء   الأولي  العشائري   أو  المذهبي   ….هناك على مايبدو  من  يعيش  في  عصر  لايناسبه  ولا  يستطيع الانسجام  والتفاعل  مع  خواصه  ومفاهيمه  ومتطلباته   , من  هذه  الخاصة  يمكن  اشتقاق  خاصة  التمحور حول  الدين ,  فبالنسبة  للبعض  يمثل  الدين  بارهابه  وترغيبه  المعنى  النهائي  للحياة  ,  انه  بداية ونهاية  تاريخ    الشخص الأرضي  ومصدر    أبديته السماوية    , وسيان  ان   كان  هذا  الاعتقاد  خاطئ    أو  صحيح   , المهم  هو  اليقين  الذي  لايزعزعه  الا  القضاء  على  الجهل  ,  وأين  نحن  من  القضاء  على  الجهل؟ , عندما  لم  نتمكن  لحد  من  القضاء  على  الأمية  الأبجدية  , وماذا  عن  المعارف واكتسابها   وماذا  عن  الثقافة  وفي  النهاية ماذا  عن  مرحلة ممارسة  الفكر  الخلاق .

  لكل  ماذكر  علاقة   أساسية  مع   خارطة  ادراكية  يقينية  مسبقة ,  يأتيك  الاسلامي  بقلب  وعقل  مفتوح   وبسلاح  مصدره  التراث   الديني  من   آيات  وأحاديث  وقيم  موروثة   ,  وعند   أول   مفارقة   أو  تباين  بوجهات  النظر  ينكمش  على  خارطته  الادراكية  المسبقة  والتي  لايمتلك  غيرها   ,  يقف  مشدوها  وعاجزا  ومنزوعا  من  السلاح  الفعال  ,  وفي  حالة منذرة بالاستسلام  يلجأ  الى  اغتيال   نظيره   أو  محاوره  بالاقصاء   او  الاعدام  الاجتماعي   أو  الاعدام  الأخلاقي   أو  الوطني   أوبتقزيم  المحاور   وتشويهه  عن  طريق  اعتباره  كلبا   أو ذئبا   أو  ارنبا   أي  حيوانا  وليس  انسانا   ,  الأمر  ينتهي  بالشقاق  الذي كان  له   أن  ينتهي  بالوفاق  ,  ومن  الاختلاف  يولد  الخلاف وبالتالي  الأزمة  التي  قد  تنتهي  بالغاء  المحاور  فيزيائيا   ,  وكم  من مشاجرة انتهت  بمجزرة !

مقابل  هذه  النظرة  التشاؤمية  التي  تنذر بعدمية  حاضرة  ومستقبلية  من  الصعب  التصالح  معها, ومن  الصعب  الاستسلام  للدونية  وكأن  كرموزومات   هذا  الشعب من  نوع  سيئ  كالبضاعة  الصينية   ,هناك من  لايرى  الأمر   كما  رأيته   وهناك  من  يرى  مخلوقاتنا متدينة   الا   أنها  مسكونة  بالمدنية ,مخلوقاتنا   كغيرها  من  المخلوقات   ,  الا  أنها   مجذوبة  ومقيدة  بشدة من   الخارجي  الذي  ينافس  الفكر  الداخلي  ويمنعه  من  التظاهر  وقد  يصرعة  اذا  استلزم  الأمر ,  انها  ديكتاتورية دينية  تمنع  صناعة الفكر   ذاتيا ,  وتمنع  تكوين ادراكية  ذاتية   واستقلالية  حتى  في   أبسط  أمور  الحياة  ,  فمعاركنا  مفروضة وأداة  قتالنا  مفروضة  علينا  ,  ولدينا  صعوبات  جمة    في  الخروج  من  دائرة  الدفاع   المستميت    أو  بالأحرى  المميت  عن  مواقف غريبة  عن الذات …عن الخرافات! , كالدفاع  عن  تعدد  الزوجات  من  قبل  شخص  يرفض  ان  تكون له  أكثر  من  زوجة ,  أو  القول  بأن  الأرض مسطحة  في  القرن  الحادي والعشرين   …الخ ,يتحول  الفكر  الخارجي  الملزم   الى  عبئ والى  استعمار  عندما   لايتفق  هذا  الفكر  مع  اليقينات   الشخصية ,فالقسر  الفكري  الخارجي  يحول    المؤمن   الى  مدافع  عن هذا  الفكر  فقط  ,دون  امكانية   أو ارادة  الدفع بما  يريد الى حيث  يريد  وكيفما  يريد  …تلك  هي  صورة معبرة  عن  تقزم  الذات  وانكماشها  عند تبني  فكرا مناقضا  ليقيناتها   ,  فكرا  غريبا  عنها   الا  أنه  ملزم  لها ,  انه   تحويل للشخص   الى  مستعمرة   منفعلة من  الخارج  وليست  فاعلة  من  الداخل .  

أما  عن  العلاج ,  فلاا  علاج  دون  احياء  العقل  النقدي  ,  الذي ضمر  ومات  بفعل  المقدسات  وطغيان  الخارج  التراثي  على  الداخل  التطوري  الابداعي  , الانسان العربي  كغيره  مسكون  بالمدنية  ,  وما  هي   أهمية  هذه  المدنية  عندما  تكون  ساكنة   وبدون  حيوية …  اننا  جماعات  تعيش  على مايقوله  السلف ,  نتهافت  على  اقتناء  كل  شيئ جديد  ومتطور  ونتنكر  للاسس  العلمية  التي  قادت  الى  صناعة  هذا  الجديد  المتطور  , اننا  جسد  تنخره  المتناقضات , جسد  يعيش  في  زمن وعقله   في  زمن  آخر ,  لانرى  الا  أخطاء  الغير  ولانرى    أخطائنا  لأننا  والحمد  لله  لانخطئ  ,  لذا لالزوم  لما  يسمى  “ادب  الاعترافات “في  ثقافتنا , من  يريد  ثورة  عليه   أولا  أن  يثور على نفسه   ,  الثورة  على  الذات   لتغييرها  وتمدينها  وتطويرها  هي  الثورة الحقيقية !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *