بين حالة الارث البدوي , والارث اليوناني – الروماني !

ممدوح  بيطار :

   تختلف   السلطة   السياسية   الحديثة   عن   القديمة   ,  مفاهيم  مثل   الامامة  والخلافة … وما   الى  ذلك   مرتبط   بمفهوم  محدد  للسلطة     ,  مفهوم      يختلف    بين   القديم  والحديث   بشدة ,  عدم  مراعاة  ذلك   في  التحليل  والدراسة    يقود   الى  خلل  كبير   في  ادراك  أحداث   الزمن  ..ماضي  وحاضر , ,  قديما  ارتكز   مفهوم    “السياسة  الحيوية”  على   ارسطو   وتعريفه     للمخلوق   البشري   بأنه    حيوان   سياسي   , يختلف   عن  حيوان   الغابة   بخاصة   السياسة   ,  وفي  تعريف   آخر   أعتبر   الانسان  حيوان ناطق      يتميز  عن  حيوان   الغابة  بخاصة  النطق   أو    الكلام  ,  على  أي  حال   هناك  تكامل    بين   السياسة   والنطق  أو  الكلام   فكل   منهما  ضروري   للآخر, لاعلاقة     لهذا   الثنائي  مع   الحاجات    الجسدية   العضوية  الأخرى   مثلا    الماء  والغذاء  وغيرهم   .

تتميز  السلطة   السياسية   القديمة  بكونها   قامت    على   السلب  والنهب   والاستغلال  والاستبداد   بشكل   عام  , مع  وجود   بعض   التباين   بين  قديم  وقديم  آخر   ,  الا  أن   الأمر    تغير  في   القرن   السابع   عشر   ,  تغيرت    السلطة  بشكل  جوهري ,   تمثل   بنزعة  جديدة  مضمونها  تقوية    الجانب   الحيوي  من   السلطة  اي   الجانب   الشعبي   ,  لم  يعد     السلطوي  مسيطرا   على  حياة  الفرد   بالشكل   القديم     و لكل   ذلك  كان   العديد  من   الأسباب ,  التي   تصدرها    نشوء  الرأسمالية ,  التي  تحتاج   الى  انتاجية  الانسان ,وباالتالي   الى  كفاءته  العقلية  والعضلية  ,  الذي  مثله   “الجهد   الحيوي”   أي   العمل   الذي   تحتاجه   الرأسمالية   في   الانتاج , لذلك  اقتحم   العامل   الحيوي   أي   الجهد   الحيوي   عالم    السياسة  والسلطة ,   فحسب   أرسطو  كان    الانسان  حيوانا   سياسيا   ناطقا , أما  حديثا   فقد       أصبحت    السياسة  حالة   حيوية تفاعلية  بين   الحاكم  والمحكوم   بل  بالأحرى   لم  يعد  هناك  حاكم    ومحكوم  بل   مشاركة  في   ادارة  شؤون  الحياة  , جوهر   السياسة      أصبح    الانسان   الحيوي     ومصالحه  واهتماماته  . بحيث يمكن   القول مبالغة بأن   العبد   تحول   الى   السيد ,  العمل  من  خلال   الانسان    الحيوي     أصبح  ضرورة   لرأس   المال    أكثر   من   ضرورة   رأس    المال   له .

أسس   اليونانيون    للفرق بين   الحياة   الحيوية   المجردة  وبين    الوجود   السياسي   أي  بين   الطبيعي   للحياة  كما  كانت  في  عصر  الحجر  وبين   الحديث   السياسي   المعبر  عن  وجود  قانوني   شرعي   للانسان  ,   يختلف   الوجود  الطبيعي   للانسان  عن  الوجود   القانوني   السياسي  , بكون   الأول   اقصائي     للغير  من  البشر  ومن  ثم   اخضاعي   لهم  ,   كما   هو   الحال    بين   القبائل   البدوية   المتميزة   بنزوة   اخضاع   الآخر     بعد  اقصائه  ,  مما   يتطور عادة   الى  حالة  من   التحارب  المستمر  بينهم  ,      الوجود    القانوني   السياسي   اندماجي   ويعتمد   على   التضافر   بدلا  من   التنافر , وعلى   المساواة    بدلا  من   الطبقات   ,  اضمحلال   الوجود    السياسي   القانوي   يقود   الى الانسان   حياة   الحجر    الطبيعية والى   البدوية   .

اين  نحن   الآن من   الانسان  القانوني   الشرعي  ؟ ,حتى   نظريات   أرسطو  تعجز   عن    توصيف    حالتنا   ,    فحسب     أرسطو   يجب     أن  تكون  مخلوقاتنا   البشرية    حيوانات  ناطقة ,    الا  أننا    لاننطق وليس  من  المسموح  لنا  ممارسة  غريزة  الكلام  وليس  من   المسموح  لغريزة  الكلام  أن  تعبر   عن  أفكارنا  ,  وحسب   أرسطو  يجب   أن  تكون  مخلوقاتنا   البشرية  حيوانات   سياسية ,   الا     أنه   لاعلم   لمخلوقاتنا   بالسياسة   ,   السلاطين   حذفوا     السياسة من  حياة  مخلوقاتنا   ,  وحذفوا   النطق    وغريزة    الكلام   من    حياة  مخلوقاتنا   , بذلك   تحولنا   حسب    أرسطو     وتبعا    لارادة   السلاطين   الى  حيوانات   تعيش   في  حديقة  حيوانات  مساحتها     هي   مساحة   الأوطان(  حسب  تعريف  الشاعر    المرحوم  أحمد   النعيمي ).

تحولنا  حاضرا   الى  حيوانات  صامتة    لاسياسية ,  أما ماضينا   فهو   أب  وأم  هذا   الحاضر ,  اين   كنا   عندما  فكر  وكتب   أرسطو  وسقراط  وأفلاطون في   اليونان ,  وغيرهم  من   آلاف  الفلاسفة  اليونانيين   عن  الانسان   السياسي وعن    الحيوان    السياسي   الناطق    وعن   الانسان  الفطري   الطبيعي   بلغة  وكأنها   لغة  هذه   الأيام     , ورثت   البشرية  عن   اليونانيين  مفهوم   الديموقراطية   والفلسفة   اللتين  كانا   أساس   مفاهيم   الحرية   الفردية, ومن  يصدق    على  أن   أرسطو  بلغ  من  العمر   الآن  ٢٥٠٠   تقريبا؟ , كتب   الكتب  والمجلدات    الى  جانب  عدد  كبير  من  فلاسفة   اليونان ,  انتجوا    حضارة  وفلسفة مثلت   البنية   التحتية   للحضارة   الأوروبية   الحالية  وللحضارة  الانسانية  بشكل  عام   .  كان   القانون   أخص   خصائص   الروح   الرومانية   وأكثر  مظاهر   هذه   الحضارة   استمرارا  وديمومة  ,  وروما  كانت  مضرب   المثل  في  النظام  والقانون  , واليونان  مضرب  المثل  في   الحرية  والديموقراطية  خاصة   الحرية   الفردية ,

أين  كنا  عندما  وضع   الرومان   القوانين  وكتبوا   الكتب   حول   الدولة   التي  عليها   ان  ارادت  البقاء   الاعتراف  بالحقوق   التي  تربط  مواطنيها  مع   بعضهم   البعض  وبين   الدولة   ,  التي  وصفت  حتى  في  ذلك   العصر   بكونها   معنوية   اعتبارية(شيشرون ) ,  تعريف   يوازي  في  معناه دلالة    الكومنولث   الانكليزي .  القانون  قال ,أ-  الدولة  وقانونها  ملك   للناس  محتمعين  وسلطتها   تنبثق   من  قوة  الأفرد   مجتمعين  ب-  استخدام   القوة   سياسيا    أي  الاستخدام   السليم   القانوني   هو  في  الحقيقة  استخدام    لقوة  الناس  مجتمعيى  (  نظرية  ماكس  فيبر   عن احتكار   الدولة    للعنف   ,  القرن   العشرين  )سـ-  الدولة   تخضع   للقانون   الأعلى   الذي   يسمو  على   التصرفات   البشرية  والمنظمات   الدنيوية.

  لو قارنا   حالة   البدوية   قبل  ١٤٠٠   سنة  مع   الحالة   الرومانية -الهيلينية   قبل ٢٠٠٠   الى  ٢٥٠٠   سنة   لوجدنا   فروقا   رهيبة  , ورث   الغرب   الحضارة   الرومانية  -الهيلينية , وورثنا   الحضارة   البدوية   ,  وعند   المقارنة  بيننا  وبينهم   في   الوقت   الحاضر   نكتشف    فروقا   شبيهة   بفروق   الماضي  , لو  القينا  نظرة  على   مسألة  نشوء   الحضارات   ثم  دوام   هذه   الحضارات  وااستمرارها    واستعنا    بابن  خلدون   وبتوينبي   لوجدنا   بأن  وضع   الحضارة  نشوءا  واستمرارا   متعلق   بثنائية   الحركة  والجمود  , لم  تقتدر   البدوية    على  تحرير  نفسها  من   الجمود ,  ولا  نقتدر   لحد   الآن  تحرير    أنفسنا  من   الجمود   ,  لذلك   كان   التأخر   القديم   الذي  ورثناه  حديثا ,  لم  يعرف   الرومان واليونان  أكثر  من   الحركية  والانفتاح    لذلك   كانت   لهم  حضارة   تؤثر   لحد   الآن    على  البشرية      ,   اين  هم  ورثة   البدوية  من  ورثة   اليونانية  والرومانية   الآن ؟؟؟

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *