المرض الأمبراطوري ودواعش الأمازيغ!!

نيسرين  عبود   :

*         لا الوم  على  القائل بان بعض  الأمازيغ دواعش,لربما  في  الأمر  بعض  المبالغة  ,   فاللغة   العربية  لاتعرف    أكثر  من  البلاغة  في المبالغة,  ولا  تعرف  أكثر من  الصور ومن  المجاز,   فالداعشية  تهمة  عملاقة, وعندما  نقول   ان   البعض   أو  الكل  داعشي  ,  فنعني  بأن  البعض    او    الكل على  ضلال  كبير  ووحشية  متناهية   وهدف   لايستقيم  مع  الحق  والعدل ,   لايسمح تشبيه    الأمازيغ    , البعيد  عن   أي  موضوعية , الا   باعتبار   بعض الأمازيغ   من   أسفل   وأحقر  وأحط  خلق  الله ,ولا  يسمح   الا   بتجريدهم   من   أي خاصة  بشرية  مهما    صغرت  …انهم  حسب  التعبير   الذي    لايشفع  به  الا    اعتباره  مجازي,   ومن   الاعجاز   في  المجاز    وصف حالة   متعددة   الوجود  السيئة   بمفردة  “داعشي”  ,  فهذه  المفردة  المجازية   لاتترك  مجالا   لتوقع   أي   أنسنة ,  مهما  صغرت لدى    هؤلاء  ,  ثم  ان    الدعشنة  ليست   اتهام  فقط , انما  هي  حكم   مبرم   لاطعن  به  ولا  استئناف .

بالرغم  من  كل    ذلك يحق    للأمازيغي    بأن  يسأل  عن  موضوعية   مقاربة  الأمازيغ  مع   داعش  ,   هناك  مايقارب  45  مليون   أمازيغي   اليوم  ,  ولا  نعرف  كم  كان  عددهم    سابقا ,  هؤلاء  تعرضوا   الى  غزو  من  الخارج   الشرقي   وتعرضوا   الى   القسر  لتغيير  دينهم   ثم  الى  خوض  المعارك  للدفاع  عن    أرضهم  ,   ومتى  كان  الدفاع  عن  الأرض والعرض  رزيلة ؟

لم  يكن  الدفاع  عن  الأرض  والعرض  رزيلة   سوى  في   اطار  مفاهيم  الغزو  العربي  الاسلامي  , الفاتح زورا والمحرر  زورا  والمغيير  قسرا ,  اذ  لايمكن   لله  الفضيلة  أن  يأمر   بممارسة  الكذب  والخداع  وتبرير   اختطاف  العذارى  وتحويلهم  الى  جواري وسبايا ,  ولا أن    يأمر   بممارسة  احتلال  بلاد  الغير  ولا  بتذبيح   سكان  بلاد  الغير ولا  بتغيير  دينهم  , الذي  كان  دينا  سماويا ,ولافرض   لغة متطفلة  على  لغات  البشر, ولا    بتغيير عاداتهم  قسرا , التي  هي  عادات  الحضر مقارنة  مع  عادات  وتقاليد    البداوة ,  الله  الذي يأمر  بذلك  هو  الرزيلة  بعينها …دنس  مطلق …. ,عجبا كيف  يشكو البعض  من   الاستعمار  والاخضاع   من  جهة   ,  ومن جهة   أخرى   يروج  هؤلاء   لاستعمارهم  واخضاعهم  للغير   ,  فما  مارسوه   كان  خيرا   وما  مارسه   غيرهم  استعمارا  واخضاعا  كان  شرا….هنا  بلغت   الازدواجية   شكلا   وحجما   لايمكن   تصور ممارسته  من  قبل   الأسوياء  عقليا …انهم مخاصي  عقول  ولا  يدركون  دلالات   ما  يفعلون  .

من    معالم  المرض  الازدواجي   المرافق  عادة  لجفاف  ونشفان  الضمير  ,  عدم  تفهم   تقزز   أو  رفض  شعب  لرموز  متوحشة   قتلته واحتلته واستعبدته  ,  فعلى  الأمازيغ     السجود   على    أقدام   قاتل  ومجرم  اسمه  عقبة  بن  نافع , الممجد  بتمثال  وسيف   وفي    الرأس   همجية , نشفان  الضمير   لايسمح  بادراك  ذلك   الاحتقار  لقسم  من   الشعب  الجزائري ..  انها  العروبية   التي  تسمح  لنفسها  كل  ممارسة  بغيضة   وكل   احتقار   لغير  العرب …أنت   لاتخجل  ايها   الأمازيغي   المتدعشن , اتريد  العبث  بتمثال من  قتلك وأخضعك وامتهن  كرامتك , فمن  انتصر  عليك   على  حق لأنه  اقتدر  على  الانتصار  عليك ,  حق  القوة   للعروبيين   المنادين   بضرورة  احترام  قوة  الحق  …فصبلا  جديدا  من  حماقة  وازدواجية   قل  نظيرها,,,   

رؤية  الاحتلالات  كعظمة  والمحتل   كعظيم   هو   أمر  خطير  جدا  على حاضر  ومستقبل  الشعوب  التي مارست  الغزو, والتي  لم  تعد حاضرا  مقتدرة   حتى  على  الدفاع  عن  نفسها   تجاه  الغزو  الخارجي كالشعوب  العربية  التي  اصابها  الضعف  والوهن  ,من   يعتقد   بعظمة  ظاهرة   الغزو  والانتصار  والاحتلال   يقدم  تبريرا   وتفهما  مبدئيا    للغزو   أي    لغزوها من   الخارج  أيضا ,  فالغزو    والانتصار   عظمة     ,  هؤلاء الذين  يروجون   للغزو والاحتلال عن  طريق  تعظيمه , لايتمكنون  منطقيا  رفض    رفض   احتلال   بلادهم ,  انهم  يجدون   في  الاحتلال  أمرا مستصاغا   ودلالة  من  دلالات    العظمة,  فمن   يؤيد  احتلال اسبانيا   كفتح  مبين   لايستطيع   رفض  احتلال  فلسطين  من  قبل  الصهاينة ,  لأن  من  يستطيع  احتلال  فلسطين   بالرغم  من  مقاومة     مئات  الملايين  من  العرب  لهذا  الاحتلال   لهو   من   أعظم  العظماء  ليس  تاريخيا  فقط  وانما أخلاقيا   ,وبنفس  المنطق   يجب    اعتبار  تحقيق  الصهاينة  لأمبراطورية  من   الفرات  الى  النيل  عملا  عظيما   يستحق   الثناء  والفخر  ,أذا  كان   تأسيس الأمراطوريات  عظمة ,  فالأمبراطورية  الصهيونية  بمنتهى  العظمة!

  •  غويا   ,  اللوحات   السوداء

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *