العلمانية وأنسنة الانسان…

ممدوح  بيطار :

    لايزال   هناك  قدرا  كبيرا  من  الادراك  الخاطئ للعلمانية , التي  أتت  من الغرب   وتفاعلت  مع  شعوب  المنطقة  خاصة   في   أوائل  القرن  العشرين  على   أثر  صدمة  الحداثة  ,  وعلى   أثر  صدمة   أخرى  تمثلت  بالأتاتركية  لكمال   أتاتورك  وبالتطورات  التركية  التي   أوحت  للبعض  بأن  العلمانية  هي   الحالة  الضدية  للاسلام  وهي  حالة  تعارض  تام  مع  الاسلام ,  ومهما  تنوعت  اشكال  الاسلام  وطرق  فهمه  ,  وتنوعت   أشكال   العلمانية  وطرق  فهمها    كاطار  لحياة  اجتماعية , تبقى   هناك  حقيقة  الدين  بأن  الله  هو  المطلق   اللامتناهي  وبأنه  على  كل  شيئ  قدير  , حقيقة  العلمانية  التي  تعني  في  كل  صورها  وأشكالها  فصل  الدين  عن  الدنيا   أي  فصل  الدين  عن  السياسة  التي   هي  في  طبيعتها  واهتماماتها  دنيوية   , لله  مجاله  الخاص   وعلاقة  الانسان مع   الله  هي  علاقة  شخصية  ليست   اجتماعية  , لأن  الاجتماعية  رديف  للسياسية  وبالتالي  اقرار  لايستقيم  مع  العلمانية  التي  ترتكز  على  الفصل    أي  على  نفي   أي  صفة  سياسية  للدين  , العلمانية  هي   طريقة  حياة  اجتماعية  وبالتالي   بالضرورة   سياسية  ولا  علاقة  لها  بالانتماء  الفردي  الذي  هو  بطبيعته    انتماء  خاصا.

تأسست  النهضة  الأوروبية  على  العلمانية  ,  والعلمانية   تسود  الآن  في  المجتمعات  الناجحة  حسب   معايير  هذا  العصر ,  سيادة  التأخر   في   منطقة  الشرق  الأوسط  العربي  الاسلامي , تجعل  من   البحث  عن   اطار  يمكن  من  خلاله     صناعة  التقدم    أمرا  منطقيا  , اذ  لاوجود  للانسان  العاقل   الذي  يرفض  التقدم , وكأي      فكرة  جديدة    تعرضت  العلمانية  الى   بعض من   سوء  الفهم   خاصة   في  أمر  فصل  الدين  عن  الدولة  ,  حيث  اعتقد  البعض  بأنه   في  العلمانية  الاجتماعية  لاوجود  للقيم  الدينية  , والبعض   الميال  الى  التكفير  رأى  أن  العلمانية  تكفر  كل  مؤمن   ,  لذلك  فرفض  العلمانية  التكفيرية   مشروع   وواجب  ,  كواجب  العلمانية   في    محاربة  التكفير  الديني  ,التكفير  هو  في  الحالتين  اقصاء  , والاقصاء  هو نبع  من  منابع  المشاكل  .

  طورت  العلمانية   مفهموم   المقدس  عن طريق تطوير    المقدسات ,  التي أصبح   لها   جوهرا   بشريا    اجتماعيا   اقتصاديا , وبالتالي    أنقذت    المفهوم   من   الاندثار  ,  حولت  المقدس  الى  منظومة  محايثة   للحياة  اليومية  الأرضية ,فالقانون   الوضعي  المتغير  والمتطور  على  سبيل   المثال   أصبح  بمثابة   مقدس, أصبح  للمقدس   الديني   فضائه  الخاص  واستقلاليته  في  هذا  الفضاء   , وأمنت  له   الحماية  عن  طريق  ابعاده  عن   تقلبات  وتطورات  السياسة وبالتالي  امكانية  بقائه  كمقدس   , فللمقدس    الديني   في  العلمانية فضائه  وبيئته  الخاصة به  ,  مكنته من  تأهيل   نفسه   اجتماعيا  وليس   فرديا  خاصا فقط…..  الدين    الاجتماعي!! , الذي  تحول   الى  اخلاقيات  دنيوية  تعتني  بالرموز  والخطوط  العريضة, ولا  تتعثر  أو تقع  في مطب   الجزئيات ,  نتيجة  تدخل  هذه  الأخلاقيات  بتفصيلات  الحياة اليومية  كاللباس أو  ممارسة   تهنئة  الجار  المسيحي  بأعياده…الخ ,  ,  العلمانية مكنت    الدين  في  فضائه  الأصغر من  أن  يكون   ذو تأثير  أكبر  ,  العلمانية مكنت   الدين  المقدس  من    أن  يكون  خادما  للانسان , وليس   الانسان  خادما  للمقدس  أو  عبدا  له  , وبالتالي     استعاد   الدين   جوهره   الأساسي ,  الذي هو   خدمة    الانسان .

الاسلام السياسي بخصائصه  كدولة ودين  بدون  كهنوت  رسمي  وقف  عائقا   أمام  نفسه  ,  ومهما  كانت  قدسية  الاسلام السياسي كدولة لم   تعد  هذه  الخاصة  مستقيمة  مع  هذا  العصر  ,   الاسلام  السياسي   يرفض  الكهنوت   الا    أنه  لايتمكن  من    منع  أي    انسان  من  التمشيخ  ,  اطلاق  اسم  الفقهاء  والعلماء  على الطبقة  المتمشيخة  أنقذ  الاسلام   نظريا  من  الكهنوت  الكلاسيكي ,  الا   أنه  سمح  بانفلات   الفقهاء  والعلماء ,  ولم  يتمكن  من ضبطهم , لقد  تحولوا  الى  مرجعية  ليست  شرعية  الا  أنها  فاعلة  عمليا  , هذه  التشكيلة  زادت  من  صعوبات تأقلم   الاسلام السياسي  مع  العلمانية  مقارنة  مع  سهولة  تأقلم  الدين  في  أوروبا مع  العلمانية.

نظرا   للجهل  والأمية ,  ارتبك مفهوم  العلمانية  في  اذهان  الناس , وبدرجة   أعظم  ارتبك  مفهوم الدين  في   أذهان  الناس أيضا ,  فالطبقة   أو  الفئة  التي  تتعامل  مع  هذه  المواضيع  شرحا  وتفسيرا  وترويجا  عند  العامة  المسلمة  هي  فئة  الفقهاء  , الذين  اختذلوا  الدين  الى  طقوس  وعبادات  ثم  ترهيبات وترغيبات   ,   واختذلوا  العلمانية  الى  منظومة  الحادية  همها  الوحيد   ممارسة  الكفر  ومحاربة  المؤمنين  ثم  القضاء  على   أمل  المسلم  بالجنة.

تفاقمت  المشكلة  بسبب  انعدام  امكانية  الحوار   في  مجتمع لامتجانس , هناك  فئة  ذات  تعليم  عصري عال   وثقافة  غربية  ,  وأغلبية   أمية  أو  ذات  تعليم  بسيط  تقليدي   ,  حوار هذه  الفئات  مع  بعضها   البعض كان   عسيرا    كحوار  الطرشان  ,  لذلك  تعثر  التنوير  التلقائي الذاتي  الاجتماعي  وتشنج   الانسان  البسيط  على   المنقذ  الديني , بينما   ازداد  الآخر  نقمة  على  الدين  لاتهام  الدين  بكونه  سببا  رئيسيا  لغربة  الفئات عن  بعضهما  البعض وغربة   العامة  عن   الحياة ,  هناك  فئة   أخرى  كان  لها الباع   الأكبر  في  تشويه المفاهيم ,هي  فئة  المتديينين  تقليديا   وشكليا ,من  الذين  يمارسون  الاتجار  بالدين  , برفعون  شعارات  دينية  لاكتساب  الشرعية , بينما  مسلكية  هذه  الفئة  ونمط  حياتها  هو  الأبعد  عن  الاسلام  ….فئة  المصلحجية!

الأصل  في  العلمانية هو تحويل  الانسان   الى  فاعلا    في  الحياة , ..الى قوة تنبع  من  الذات , وليس انسانا  مستجديا  لمشيئة  الله  وخاضعا  لارادته ,ما تريده  العلمانية  هو  خلق  انسان   لاينوء  تحت  السلبية  والاتكالية, العلمانية ترفض  الاستسلام  لما  يسمى   حكم الله  الذي  ينصب الحاكم  الجائر  ويطالب   باطاعته  ,  العلمانية  لاتقر  بأن  الجوع  والفقر من  ارادة الله , ولاتعترف  بأن  الله  هو  الذي  اراد  لنا  النكسات  والمصائب ,  فمن  يروج  لهذه  الأفكار  والمفاهيم  هم  رجال  الدين  ,  الذين ألصقوا  بالانسان  شخصية   أخرى  تناقض  شخصيته  وبالتالي تاكون   منه  انسانا  مزدوجا  تائها  بين  ذاته  وبين  الشخصية  القدرية  الاتكالية  السلبية  التي  ألصقت به , انفصام   الانسان  هو   بمثابة  تأسيس  لاعاقته  ,  وما الحضارة  المعاقة  الا  نتيجة  للانسان  المعاق .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *