ثنائية القاتل والمقتول …

سمير  صادق  :

غابت  الحرية  ليس  بدون   بدبل   , والبديل  كان  الطاعة  ,  السلطان  يقرر والرعية تطيع  برغبة   واندفاع  وشغف   ,  ان  أصاب  السلطان بفضل  مواهبه   العديدة  الفذة   فله   الحمد  والشكر  والتمجيد , وان  أخفق   يقال  على  أنها  ارادة  الله   او  ارادة  المؤامرة  الدنيئة , وللسلطان  تبعا  لذلك    الشكر والحمد  والتمجيد  أيضا  ,  حقيقة  يمكن  القول  بأن  سلطان البلاد  هو   أفضل    من  مثل   شعوب  هذه  البلاد ,  ففي   عقل  وقلب  كل  فرد  من  هذه  الشعوب  يسكن   ابضا  سلطانا     شبيها  بالسلطان  الذي يتسلطن   على  الناس  , بل  هو  نسخة  طبق  الأصل  عنه.

الطاعة   هي  القاعدة , التي  نمارسها  بمهنية  ممتازة  , والحرية  هي  الطارئ  الاستثنائي   الذي   تتعبنا  ممارسته ولانعرف  كيف نمارسه  ,  الطاعة   هي طريقة  الحياة   في  الأسرة وفي  الحارة , انها  الأصالة التي  تتمثل  بأعظم  صورها  في  ممارسة  أعظم  الطاعة    للسلطان  ,الطاعة    للنص  الذي  يتبادل  التخديم  مع  السلطان , تجذر  النص  في  النفوس   حول  الفرد  الى  طاغية  تستبد   بنفسها  وتستعمر  نفسها ,  وحول  المستعمرة  الذاتية   بنيت  الحصون  , التي  وقفت  في  وجه الانفتاح  والحداثة  والتلوث  ,فالتلوث   بالغير  مرفوض   , لأن  التلوث  يعني  امكانية  تسرب  ما قام  به  الكفرة الى  دواخلنا   , الحداثة  بدعة  شيطانية وعدونا    الأول , لاينفرد   السلطان  في  اعتبارها  عدوا  أو رديفا  للعدو  , وانما  العديد من  المخلوقات  البشرية  في  هذه  البلاد  تعتبرها  رديفا  للعدو , الذي    يريد   تفريقنا  وفصلنا   عن  ديننا   الحنيف  ,وعن النص  الحبيب ,   الذي نستعمر   به   أنفسنا ,  مطلبنا هو  ممارسة  الحق  في  الطاعة   وليس الحق   في   الاعتراض  والتمرد ….كل  ذلك  بوتيرة عالية  تعادل  وتيرة الدفاع عن  الحق  في  الحياة والموت  .

الحرية  خلق  وابتكارمتعب   , والطاعة  تسليم  وامتثال   ,  ومنذ  قرون  ونحن  نستريح  في  مستنقع  الركود والتجمد  وممارسة  الطاعة  لله ورسوله   ومن  ناب  عنهم  ,نتائج   كل  ذلك كانت   سيئة , والسوء  نراه   حتى  بالعين  المجردة ,   لابد  من  الحرية  ومن  متاعب   الخلق  والابتكار ,   لا أقصد  الحرية  التي  ينعم  السلطان  علينا  بها  , والتي   يحددها  مزاجه  كما  وكيفا  , انما  القصد  هو   التحرر  من  الذات  المستبد     المستعمر  لنفسه   بأداة   النص  والطاعة  , 

النص   ملزم   بالطاعة    بدون    سؤال  أو جواب   النص   ملزم  ايضا  بالجهاد   ,  جهاد  مستمر   بشكل  ما على  مدى   الدهر , والجهاد  في  أحد  أشكاله  النظرية  هو  تحارب   , والتحارب   هو   الشكل   الوحيد   الذي   بقي  من  منظومة  الجهاد, التحارب   يقود   اما   لانتصار   المجاهد   على  العدو  المشرك   والذي  يعني  قتله , وبالتالي     يقول   النص   المطاع  والموثوق   لهذا   المجاهد  قاتل   المشرك   لك  الجنة  وكل  مافيها  ,  أو   أن  يتمكن    المشرك   من  قتل   المجاهد  وبالتالي    تحويله   الى    شهيد ,  والشهادة  في   سبيل  الله   هي   بمثابة   فتح   لباب   الجنة  على  مصراعيه ….بالمحصلة   فالجنة   هي   الملاذ  الأخير   للمجاهد   قاتلا   أو  مقتولا,    لابد   للمجاهد   سوى  أن   يجاهد   وعليه   أن  يقتل   أو    يستشهد  ,    على  أي    خصومة   أن  تنتهي   اما  قاتل  أو  مقتول لضمان   الجنة ,  النص   والطاعة   لايسمحون    بأي   بديل   لثنائية   القاتل  والمقتول  …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *