الانسان ذو البعد الواحد !*

ممدوح   بيطار:

       ماهو وضع   الدين  بالنسبة  للمجتمع   ؟  هل   يملأ   الدين   المجتمع  ويغلق   نوافذه   وأبوابه   ويمنع   أي  تفاعل   مع   العوامل   الظرفية   المحيطة  به   …سياسة  ,اقتصاد    اجتماع ..الخ ,  وبالتالي   يجمد   ويحجر  الدين   الثابت   والغير  متحول   الظروف   المحيطة  به ,  أو    يؤقلم   الدين  نفسه  مع     الظروف   المحيطة  به     بشكل     تطوير   نفسه   للانسجام  مع  هذه  الظروف ؟.

يقود  امتلاء   المجتمع   بالدين  الى   العديد   من   الاختلاطات ,منها مايتعلق    بالحوار , ومنها  مايتعلق   بالهوية  ومنها   ماله  علاقة   بالديموقراطية,أو  المجتمع   أو  السياسة  …الخ,تتميز  طبيعة   الانسان   بالاختلاف   وبتعدد   الهويات   على  مستويات  مختلفة   ,  مثلا مستوى   المواطنة  أو  الوطنية   في   الوطن ,  الذي   يحتكر    المركز    الأول  الزاما   ولزاما ,   ثم  بقية   الهويات  الأخرى   كالثقافية   والمذهبية  وغيرهم  ,  هويات   تتمثل   بالثانوية    في   اطار   الوطن  والدولة  ..هويات  طوعية   عادة ,  باستثناء   الدين  في   بلادنا  , فهو  هوية    قسرية  وراثية  تولد  مع  ولادة   الانسان   ,  وحتى  في  سن  البلوغ  وبعد   البلوغ   لايسمح      الشرع  الديني    المتسلل   الى  القانون  المدني   الا    للبعض   في  حرية  انتقاء    هويتهم   الدينية .

 ما  هو  مصير   الهويات  المتعددة   عتد   امتلاء   الحياة   بالدين ,  هل   يمكنها    البقاء؟   أو     أن  الهوية   الدينية  ستبتلعها   . وبالتالي  يتحول   الانسان   الى     مخلوق  وحيد الاتجاه  والبعد ,  ابتلاع   الدين   لكافة   الهويات   الأخرى   وتحول   الانسان   الى   بعد  واحد    يمسك   الايمان  برقبته ,  والايمان  دائما  شمولي   ولا  يقبل   الانتقائية  والجزئية   ..أما  أن  تؤمن بالكل   أو   أنت كافر ,  ولطالما   لايسمح   الدين  والايمان   بالحلول   الوسط  , لذا يلجأ    الايمان   الى   وسيلة   الاخضاع  , التي  تتطلب     مادة  العنف   ,   المجتمع  وحيد   البعد  والقطب   والمبتلي   بالايمان   المطلق   هو  مصدر   معظم     العنف  في   التاريخ ..

يتميز  الانسان  ذو   البعد  الواحد     بتضخم  هذا  البعد   على  حساب  الابعاد  الأخرى ,  أي    بتحول   هذا  البعد  الى  كل   الهوية   التي  تلغي   الهويات  الأخرى,  وتتطاول    حتى   على  الهوية   الوطنية , ليصبح  البعد  الديني هو  البعد   الواحد  وطنا  وقانونا  وشرعا  ودستورا ,  يعطل  البعد  الواحد    الديني  عادة     العقل  الضروري  لممارسة   الخيار  بين  خيارات  متعددة ,  فلا    الخيارات  متعددة في  حالة   البعد  الواحد !!    ,  وليس  للعقل    أن  يختار  ,   لذلك لاوجود     لدى   الانسان  ذو  البعد  الواحد  لأي  فاعلية   أو  فعل  ديموقراطي   ,    جوهر  االديموقراطية     هو   الخيار  بين  عدة  خيارات    وعندما   تتقلص    الخيارات   الى  خيار  واحد   فلا  معنى   للديموقراطية   …انها   كالانتخاب  في  حالة  مرشح  واحد .

العقل   المعاق   عن   النشاط يضمر  ويتلاشى   ويتحول   الى ممارسة  كار  النقل   ذو   البعد  الواحد  ايضا  ,  المصدر  واحد  والهدف  واحد   ,  وكل  شيئ   منظم   بدون  نشاط   العقل ,  ومن  لاينقل  بأمانة   يكفر  ويزندق  , وبالتالي   يعاقب   بالشكل  الذي  يراه  هذا  البعد  الواحد ضروري  …عموما   بالتصفية  ان  كانت  اجتماعية    أو   حتى   حياتية …. …الكافر  يقتل  دون    ذنب  سوى  ذنب    كونه   مختلف   !..

تعود  مقدرة   الهوية   الدينية    على  ابتلاع  كل   الهويات  الأخرى  بما   فيها    الهوية   الوطنية  الأولية   , الى  تأهيل   الهوية   الدينية  لممارسة   العنف ,  والى  اغراء   الترغيب  ورهبة   الترهيب,  والى   رابط   العصبية   القوي  بين  المؤمنين   ,  لذلك     تنتصر  هذه    الهوية    على   الهويات  الأخرى   الغير  مسلحة  بالعنف  والغير  مسلحة   بالتوحيد   ,  هذا   اضافة  الى    الاستعداد  للموت  الدنيوي  مقابل   اكتساب    ابدية الحياة   الأخرى  في  الجنة.

تبتعد   أمور   الدنيا   عن  مسرح   النقاش …أنت  هنا   على  هذه  الأرض   فقط   من  أجل   اقتناص موقعا  في  جنان السماء ,    الفعل   الأساسي   هنا  هو  الموت  في  سبيل   الله    كدفع  مقدم   من  ثمن      الحصول  على  مكان    جيد  في   الجنة ,  ارضيا  يمثل   ذلك     في   أحسن   الحالات   استواء   الحياة  مع   الموت  ,  لابل  تقدم   الموت  على  الحياة   ,  فكيف ستزدهر   الحياة  عنما  يكون   الموت   أفضل  منها   ؟؟..

الذين  صادروا  الدين   صادروا   المؤمن   وصادروا   الله   اضافة  الى  ذلك …لاحوار  مع   الايمان , الايمان  هم   والله  هم

 يتحول   الانسان  في  هذه  الحالة  الى  مادة  مصادرة  من  قبل   الدين ,   يجب  مصادرة    الانسان   واحتجازه  في  سجن   الدين   حتى  يدفع    فاتورة   السماء  بشكل  كامل ,  لاحوار  حول  الفاتورة  ولا  نقاش ,  انت  مصادر   وكفى ! وحتى  الله  مصادر   من  قبل   البعد  الديني    الواحد  والهوية   الدينية   الملتهمة  لكافة   الهويات     الأولية   والثانوية ,   الدين  هو   الايمان   والدين  هو  الله  والدين  هو   المصير   ,  والدين  هو   الوطن   هو  الكرامة  والانسانية   وممثل   لكل  بعد   حياتي    أو  سماوي  , وما   أنت ايها   المخلوق   البشري سوى   صعلوك  مصادر  مفلس  ومديون ومدان , وما  عليك    الا  وفاء  ديونك,  ولكن   مقابل    أي  بضاعة ؟؟  وهل  فحصت  ايها   البشري   البضاعة   الموعود  بها ؟   ان  كانت  هراء    او هواء؟!..السيد المخلوق   البشري   يريد  الحقيقة , لذا   تتم   أيمنته  ,  التي تملي   عليه   تحت وابل   من   التهديد  والوعيد ماتسمى حقائق  “قطعية”,  لاتتطلب   البرهان  ولا تتحمل   النقد   والمراجعة .

  لاتأتي  حقيقة   الايمان   بالغيب  والله   الا  من  خلال  مراقبة    ماهو  موجود    ومعقد   ثم طرح  السؤال    ,  من  خلق  كل  ذلك ؟    لابد من   أن  يكون  الله !!!,خالق  السماء  والأرض …أما  تتفكرون  ! , الا   ان  التفكير  يتم  بالتجربة  والتأمل  والتحليل    ,  فهل  جرب مخلوقنا   البشري  وتأمل  وحلل   ,    وهل  يسمح  له أصلا   بالتجربة  والتأمل  والتحليل   ؟ , يقولون  له   اعطيناك  الايمان   الذي    يجيب   على  كل   اسئلتك    وماذا  تريد    أكثر …..؟للبحث   تتمة

العنوان بالاذن  من  ماركوزي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *