الشخصنة واغتيال الحوار …

ممدوح  بيطار:

لاوجود  لوجه  من أوجه  التأخر  الا وهو  حاضر   في  بلادنا  , أوجه تبحلق  بنا  وتتحدانا ,  ومن     أقبح  وجود  التحدي  وجه الشخصنة   الذي يسيطر   فورا  على  كل  نقاش   مبعدا  النقاش  عن  الموضوعية ,  النقاش   يتحول  الى   سرديات   السيرة  الذاتية , النقاش   يسقط  في   مطب  “الأنا”  ويحاول   النجاة  ” بالأنا”,   الأنا  التي   تحول  النقاش   الى  معارك  وجهات نظر مستنبطة من  تجارب  الشخص  ,التي  لاعلاقة  لها  بالمعطيات  الموضوعية.

الشخصنة     هي  بمثابة    تقييم   الأفكار  من  خلال  تقييم  الشخص   المنسوبة  اليه ,  وليس  من  خلال   المطروح من   أفكار   حول   موضوع  الحوار ,لاتقتصر  أوتنحصر   الشخصنة في  معظم الحالات  بالشخص  ,وانما   تتمدد لتشمل   العائلة  أو  العشيرة   أو  حتى   الجنس ,   الحديث  عن   العرب المسلمين  كخير   أمة   في سياق  حوار حول   الحضارات   هو   شخصنة , انه  اعلاء  ذاتي والكارثة  به  هي  فراغه .

مردود  الشخصنة   في  كل  حوار  أو  نقاش   سلبي  , ومن  يمارس  الشخصنة   لايدرك  بأنها  تدينه   أولا  وتبرهن   على  عكس  مايريد البرهنة  عنه ,  الشخصنة  تحول   الحوار    الى  مايسمى  حوار  الطرشان ,  طرف  يتحدث     من  منطلق  “الأنا”  ,وطرف   يتحدث    من  خارج  أسوار  الأنا , طرف  يرى  الموضوع  من زاوية  ضيقة …زاوية   شخصه ,   وطرف  يرى    الأمر  من زاوية  180 درجة  أي  من نظرة  شاملة  وواسعة  ومن  كل  جوانب   الموضع  , طرف   يريد   الوصول  الى  الحقيقة  , وطرف  يريد تعظيم  الذات …نحن خير  أمة …  التي  تمثل  بالنسبة  له   الحقيقة  المطلقة المنتجة   للصحيح  المطلق  والحكمة  المطلقة.

هل  من عجب   ان  يتحول  النقاش  الى  عراك…  الى حالة  عدائية  متشنجة, والى   الجنوح   لاستخدام  لغة  مشبعة  بالتعالي  وتحقير  الآخر ,   فالذي  يشخصن  هو  المسؤول   عن  توجيه  سهام  الغير   الى  صدره  ,وذلك  لأنه  وضع   شخصه   طوعا  في  مرمى  سهام    الآخر ,لايقود نقاش   الشخص-الموضوع الا  الى   تداول  تصاعدي    للبذاءة  والسوقية  والفشل   في  عملية  تلاقح  الأفكار ,  الذي عليه  أصلا  أن   يقود  الى   تصحيح   هذه  الأفكار   وولادة فكر  أو  فكرة   جديدة , أي  اكتساب  فكرة   جديدة وصحيحة نسبيا !

هل  يمكن  التخلص  من  الشخصنة   أو  هل    يجوز  التخلص  من  الشخصنة  بشكل  مطلق  ؟؟؟

انه  من  الصعب الانفصال  عن  الأنا  بشكل  مطلق  والتعامل  مع الموضوع  المطروح   وكأنه   خارج  دائرة  الشخص  , وكأن    أمر  الموضوع  قد  تحول  الى  طرف  ثالث   في  الحوار ,   فالحوار   يتم  عادة  حول  مواضيع  معنيون  بها  وتهمنا  شخصيا   , حتى   نقاش  المواضيع   العامة  مثل  المواضيع  الاجتماعية  تتم  بين  أشخاص  يمثلون  الوضع  الاجتماعي   , الذي   يدور  النقاش  حولة ,  كأن  تتحدث  الزوجة   عن   أضرار  تعدد  الزوجات   عندما  تكون  مهددة  بأن  تصبح   الزوجة  الثانية  أو  المطلقة  الأولى!

هنا   لايمكن وأد  الشخصنة  بشكل  مطلق , من  ناحة  أخرى   يمكن  تهذيب  الشخصنة  بوضع   الشخص   تحت    أحكام   قبول  طرح  الآخر  والتعامل  مع  طرحه بتساوى  منطقي  مع  الطرح  الذاتي  , ثم   الابتعاد  عن   الغاء  الآخر , وعن  النعالي   وعن    أسلوب    فرض  الأفكار  أو  الاملاء   على  الآخر .

حتى  ولو  كان من  العسير  جدا  أن  يتم   النقاش   بين   أشخاص   خارج  الدائرة  الشخصية  لكل  منهم  ,   كما   يتم   النقاش  بين وزراء خارجية    دول حول  مشكلة  بين  دولتين ,  الا   أن  تزويد الشخص   ببعض    الامكانيات  التي    تهذب  الشخصنة   المتفاقمة  كفيل   بتمكين   الحوار من  الوصول  الى   نتيجة  ايجابية   ,  هنا  لابد  من  التذكير  ببعض   الامكانيات  , التي تشمل    الابتعاد  عن  الأحكام  المسبقة , والالتزام   بقبول  الرأي  الآخر دون  شرط    الأخذ  به ,  ومعاملة  الرأي  الرأي  الآخر   على  قدم  المساواة  مع  الرأي   الذاتي ,  والأهم من  كل  ذلك  هو   الشك   بامكانية   الخطأ  في  الرأي  الذاتي ,  ثم   السعي  الحقيقي   للتعلم المتبادل , والى  التخلص  من  القطعية   المطلقة  والابتعاد   عن  تقديس  الموقف  الذي يتم اسقاطه على  الشخص  ورأية , فالموقف  المقدس   يسقط على  الشخص  الذي  يتحول  اى  مقدس  وما  يقوله  مقدس  , عندها  يفشل  النقاش  قبل    يبدأ .

كم   أأمل    أن  تسير  النقاشات  في  سيريانو   ببعد  كاف  عن  الشخصنة  ,وبتهذيب  كاف    للشخصنة ,  “تهذيب”  الشخصنة   ضرورة مستمرة, لأن  انتاج الشخصة  مستمر ,  ومهما  فعلنا  فسوف لن تنقرض الشخصنة  بشكل  نهائي  وكامل ,بشكل  عام  تستحق   معظم النقاشات  في  سيريانو  للكثير  من  التقدير, مع   الأمل  أن  تتطور  النقاشات   الى  مستوى  أقضل !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *