الخطأ المقدس المدنس للحياة والعقل!

جورج بنا :

كتب     السيد  علي  عبد  الرزاق  بدران   منشورا    بعد  أحداث     سيرلانكا   جاء  به  :

“دراسة أمريكية تكشف من الإرهابي؟!

كشفت دراسة فريدة من نوعها قامت بها جامعة “متشيغن الأمريكية” مؤخرا حول ضحايا القرن العشرين من الحروب والعنف السياسي عقائدياً على المسيحيين والمسلمين.

وأوحت الدراسة أن قتلى القرن العشرين ١٠٢ مليون قتيل.. قتل منهم أقل من 2% على أيدي المسلمين فقط والـ98% الباقيين قتلوا على أيدي المسيحيين.الغريب   في  الأمر   أن “الغرب  المسيحي   يتهم     المسلمين  بأنهم   ارهابيين !!!!!.”

 هناك  فرق  كبير  بين  نشر  هذا  المنشور  من  قبل  شخص  لا طائفي  وبين  نشره  من  قبل  مسلم  متعصب  للاسلام  حتى  النخاع ,كالسيد  علي  عبد  الرزاق  بدران  , وهناك  دلالة  كبيرة  لنشر  هذا  الموضوع  بعد  أحداث  سيرلانكا , فالسيد  بدران  يريد  القول  من بيته  من  زجاج  عليه  بعدم  قذف  الآخرين  بالحجارة  ,  السيد  بدران  متوضع  طوعا  مع  جهة  الارهابيين  في  سيرلانكا  , وما مارسه  يمثل  تبريرا  نسبيا  لفعلتهم  , انه  في  هذه  الحالة  ليس  فقط  مبررا وانما مؤيدا , وبهذه  الحالة كان   السيد بدران   صادق مع نفسه  الممارسة  لمبدأ  أنصر أخاك (بالمعنى الشعبي لهذه العبارة)  ومبدأ  الولاء  والبراء , موقفه هذا  ينسجم  تماما  مع  موقفه المبرر  والمؤيد  لمجازر  الأرمن  ,لاتسألوا  السيد  بدران  عن  رأيه  بخصوص  مشكلة مع الاسلاميين , انه  على  جانبهم , ولا  علاقة لموقفه  بمعطيات  الواقعة , فلو  ذبح  مسلم  غيره  بدون  سبب , فالمسلم على حق , لأن المسلم لايذبح الا بحق ,  هذه بالنسبة  له  حقيقة  مطلقة  وليس  فقط  السيد  بدران , هناك  كثير من  الاسلاميين  المصابين  بداء  الاستقطاب  الاسلامي  السني  المطلق, انهم  من عبدة  ما يسمى  “الخطأ   المقدس” بدلالاته  عن  وجود  اضطراب  كبير  في  علاقة   العقل  المعطل  مع  الايمان  ومع   العاطفة , فما    هو  ” الخطأ  المقدس ” ؟

كيف  لانتحاري   أن يتمنطق  بحزام  ناسف  ينسف  نفسه  وغيره   حيث  يتحول  ويحول  غيره  الى   أشلاء  روائحها  ملأت  العالم , أظن  بأنه  لايفعل  ذلك  دون  ضمانات  وتأكيدات  بأن   روحه  ستنفصل  عن    أشلاء جسده  الذي  تبخر  بفعل  الحزام , روحه   منيعة ضد  العوامل   الفيزيائية   , وستصعد  الى  السماء   سليمة  معافية  , وهذا  هو  جوهر الدين   الغيبي وتقسيمه   للحياة  بين  الحياة  الدنيا  والحياة  الآخرة , وكل  دين  يقدم  السبل  والطرق  الميسرة  للوصول  الى  العالم  الآخر,هذه  هي  حقيقة  مايسمى  الخطأ  المقدس   , الذي  يتطلب   ادخاله   في  عقول  الناس  غفلة العقل    أو حتى موته , الذي  يسمح بتبخيس  حياة الانسان  وبيعها بسعر  افتراضي ومتدني  .

  يتعلق  الأمر  بما  يسمى   “الخطأ   المقدس ” في  انه  خطأ  ومقدس   في آن   واحد,    هناك   خطأ يقدسه  البعض  وبالتالي    يضعه  البعض  خارج  دائرة  النقد  ,  النتيجة   هي   بقاء الخطأ  خطأ ,  ولا     أعرف  حقيقة    شيئا  عن  ايجابيات   بقاء  الخطأ  خطأ ,يزني  مع  الجهل على  فراش  العقل  ,  أخطاء   تعتبر  مقدسة تزني   مع  عواطف  الناس   في  غفلة  من   العقل,  زنى  مكشوف  ومبارك   بين  الخطأ  وبين  العاطفة  والايمان ,  والعقل  الجبان  او  بالأحرى  العقل  المعاق   أو  العقل  الممحون   او  العقل   المصاب   بالعنانة   يرى  كل  ذلك   , دون  ان  يكون  لديه   امكانية   شرف   الدفاع  عن  نفسه  وعن  استقامته ,   انه  بذلك  يمثل “محنة”   لايستفيد    سوى  الجهل  منها  .

القران   برفضه  للنقد  والتشريح     تحول   اى مصدر  من مصادر  الخطأ    المقدس , اخضاع  القرآن    للنقد والتشريح  العقلي والمصارحة  بوجود  الخطأ ,  ليس   الا   اعلاء   لشأن  القرآن  على  المستوى  البشري   الذي  يهم  البشر   بالدرجة  الأولى ,     لايهتم  عقل  المخلوق  البشري   عموما وواقعيا  بما  لايراه  ولا  يلمسه  ,حتى  وان  ادعى  العكس  من  ذلك ,  الادعاء   يخضع  الى   أحكام  “الفرض”  ,  مفروض  عليك  ايها  المسلم    أن  تؤمن   بدون   سؤال  أو   شك  ,  مفروض  عليك    أن  ترى  الألوان  باللون  الذي   يقدم  لك   وباللون  الذي  يريده  غيرك , أما   أنت   فعليك  وضع  عقلك  في    الثلاجة , وحتى  الثلاجة   ليست  ضمانا   لعدم  التعفن.

اننا نعيش  في  عالم  غيبي   ,    تحتل  غيبوبة   العقل والغيب   التمظهرات   العامة  في   الحياة,   حقائقنا العلمية  لاتزال   خجولة   ومحتشمة   ,  هناك   قدر   شعبي  كبير   لتفهم شيخ    يدعي   بأن   الشمس  تدور  حول   الأرض  ,,من   تفهم  معلم   الفيزياء   في   المدرسة    المجاورة ,  والذي   يقول   ان   الأرض  تدور  حول   الشمس   ,  لايزال   تقديس   الخطـأ على  اشده   يعربد  من  هنا  وهناك ,  ولا  تزال   الحقيقة  العلمية     خجولة   بنفسها   محجبة  منقبة  وكأنها   كالمرأة  عورة  .

  الارهاب    المؤسس   على   الجهاد  في  سبيل  الله أو  سبيل   الدين  هو الممثل  الكلاسيكي  للخطأ   المقدس   المؤسس   على   خلل  في   العلاقة  بين   العقل  والعاطفة  والايمان ,  اضافة   الى   ذلك فالخطأ  المقدس   هوالأصل   في احتقار  المرأة, والأصل   في  الثقافة   الملتحية   بتمظهراتها   ولواحقها كالجلباب   الأفغاني ….كل  ذلك    هو  من تمظهرات   علاقة   الزنى  بين   الخطأ  المقدس   والعقل    المتهالك     الصائم  عن  النقد  والتفكير.

الارهاب  هومن  سلالة   علاقة العلاقة   الثلاثية   المختلة  والمرتجة  بين  العقل  العلمي والخطأ  المقدس  والعاطفة    الرعناء , ثم  تمظهرات   الزنى   على  فراش   العقل   الجبان   الأيروتيكي  والمبرراتي ,  مايثير   انتباهنا   كان  ولا  يزال  تلك  الطبيعة   الغريزية  بين    الفرج والفرج ,  بين  اللحية  وما  بين   الفخذين …  الجنة   هي المكان   الوحيد     الذي   يضمن   للاسلامي    تلبية   حاجات غرائزه   التي  تمثل    حياته  بالمجمل .

 انتصرت   الحقيقة  العلمية  في   الغرب  على   الخطأ  المقدس   , وتحول  الاتصار  الى   نجاح  في   الحياة ,   الأخطاء   القدسة  تحولت    الى  نكت  وتهريج   مثلا   شارلي  ايبيدو ,  حيث لاتثير   سخريات   شارلي  ابيدو    حفيظة أحد, أما  في   شرقنا   الذي   تدور   الشمس  حوله , يحتل   الغيب   المشهد  العام  وما  بقي  من حيوية  العقل ,   العلم  محتقر  ومرفوض   ومضطهد   بشكل  عام ,اكبر  كتبنا   العلمية    هي   اعجاز  القرآن   لزغلول   النجار وعشرات   الآلاف  من الكتب   الداعية   لعربدة   الأخطاء   المقدسة   للأبد وفي  كل  مكان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *