لاوطن مع الاخوان !

ممدوح  بيطار :

بشكل  عام  يريد الاسلام   السياسي     “تديين”     السياسة    و”تسييس”    الدين , , والاسلام   السياسي    لايمثل  حركة  تطوير    وتغيير   اجتماعي   الى   الأفضل ,وبالتالي   لايمكن  له   أن  يكون  ثوريا    أو  ثائرا ,  انه   يتوسل   الدين   ويتطفل  على  السياسة   بهدف    اقامة   “دولة  السلطة”   وعرقلة  اقامة “سلطة   الدولة”  ,   دولة  السلطة  كفيلة   بالقضاء  على   المواطنة   والسياسة   والدولة   بآن  واحد ,  دولة  السلطة  ديكتاتورية   بطبعها   وطبيعتها , وبذلك   تمثل    الدولة  المعاقة    أو  الدولة  المتقهقرة   التي   ستنتهي حتما  الى   الاندثار.هدف  نشاطات   الاسلام  السياسي  من  الاغتيال  الى التلفيق   الى  الوعود الى  المخاتلة الى  العصبية  الدينية  والتعصب والعنف   هو  التفرد  بالسلطة  والسيطرة  على مفاصل  الدولة ,ومن  أجل  هذا    الهدف  تجوز  التضحية  بكل  شيئ ,الدولة   بالنسبة  للاسلام  السياسي   هي كيان “الأمة ” الاسلامية  السنية , الذي  يستمد  شرعيته  من  الشرع  الاسلامي ,   لايمكن    أن يكون ” دولة  ”  بالمعنى  المعروف  عن  الدولة  ,  حدود  هذا   الكيان    ديموغرافية  وليست  جغرافية  ,ولا  وجود  لدولة  ديموغرافية  في  هذا  العصر .

لقد  رحب  الاخوان  قبل    أيام   بالخطوة  التركية  التي   تتضمن  اقامة   منطقة   آمنة  بعمق  30 كم  في  الأراضي  السورية  ,  فما  هو  الدافع  لهذا  التأييد ,  وهل   لهذا  التأييد  علاقة   مع  سنية  الدولة   ومع   الحنين   الاسلامي السني   للخلافة  العثمانية  ؟.

لايمكن  تصور  تأييدا    اخونجيا    لاقامة  منطقة   آمنة   فيما  لو   أرادت   أمريكا  أو  روسيا   أو حتى  الأمم  المتحدة  اقامة  هذه  المنطقة  الآمنة, التأييد  يرتكز  باختصار   على  مايعرف    عن  بعض  السوريين   الاخوان  من  رفضهم    لمفهوم  الوطن  القطري  وعملهم من  أجل  الكيان  الاسلامي  ,  الذي   يفترض   التجانس   او يعمل من  أجل  التجانس  المذهبي   أي  الأسلمة .

يعرف  الاخوان    بدون  شك   على  أن   اقامة  منطقة   آمنة  من  قبل  تركيا   في سوريا   ليس  الا   مقدمة   لضم  هذه  المنطقة   الى  تركيا   , انهم   يرحبون  بذلك   ,  اذا أن  سوريا   لاتمثل  بالنسبة   لهم   سوى  “غربة”عن  الخلافة ,  انهم    يتصورون   تركيا  خلافة   بالرغم  من أن  تركيا    أتاتورك   لاتريد  أن تكون خلافة ,  في  هذه  الحالة  يكفيهم  كون  تركيا   سنية , لذلك   يرحبون  بضم  سوريا   الى  كيان  الخلافة  الوهمي   التصوري   التخيلي   التركي  ,انهم  بذلك     يكرسون    اعادة  الحياة  الى  الخلافة   الوهمية  ,  فالحفاظ  على  الأوطان   أي  الأوثان   ليس من  ضمن   اهتماماتهم .

تؤكد  الخطوة  الاخونجية   انتفاء  وجود   أي  قاسم مشترك  معهم  من   أجل  بناء    الدولة   السورية ,     لذلك   لايمكن   الاصطفاف  معهم   في  أي  جبهة   أو  عمل  مشترك , وليس    للسوريين   الذين   يريدون  دولة  سورية  سوى   محاولة  القضاء  على  وجودهم  السياسي    بالطرق  الممكنة .

بغض  النظر  عن   قضية   الخيانة  الواضحة   بخصوص   تأييدهم   للخطوات   التركية ,   يجب  اعتبار   سعيهم   لاعاة  انتاج “كيان   أو دولة  السلطة ”  المغاير   لسلطة  الدولة ,  أمرا   لايستقيم   مع   مجتمع  الدولة  ومع المواطنة  والسياسة ,  لا  يمكن  بناء  وطن  مع   جماعة   تعتبر  الوطن  وثن  يجب   هدمه .

لقد   ساهمت  سرديات   الحركات   الاسلامية  السياسية    حول نمط   الحكم  والسلطة  في   العهد العثماني   الى تأسيس  مشروعية    ذهنية  احتكار  الحكم  والسلطة   من  قبل  الأغلبية  الغالبة   أي  السنة  ,  اضافة  الى  ذلك  شرعنة   الاعتبارات  الملية-الذمية   التي  مارستها  الخلافة  العثمانية   بحق  غير  السنة ,  كل  ذلك   قاد  الى   انتاج   برامج  يمكن  تسميتها  بالبرامج    التفتيتية ,    لكونها   بالمجمع   متماهية   مع  انتظام  اجتماعي  وسياسي  قوامه كتلا  اجتماعية  مقسمة  شاقوليا   تبعا  للمذهب , الا  أن من  يملك   شرعية  الحكم والسلطة   فهم  الغلبة  السنة,  وهؤلاء  يفسرون    كوارث  سوريا   بخروج  الحكم  من  يد   الغلبة  السنية  وسيطرت   أقلوية   علوية  أو مسيحية  أو  غير  ذلك   على  هذه  السلطة  ,  فالأكثرية  السياسية   هي  صورة  طبق  الأصل  عن  أكثرية  مذهبية  ,  أي   أنه  علينا  باسم  الديموقراطية   المذهبية  السنية  أن نعيش  في  دولة  دينية ,  لاتشكل   المواطنة  المتساوية  مركز  وعيها  ,  ليست   مركزية  السنة   وهامشية   غير   السنة   من    المواطنة والوطن  بشيئ  ,  لذلك   لاوطن  مع   الاخوان!!!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *