الى شاطئ الأمان مع علماء الأديان !

ممدوح  بيطار  :

اننا نعيش   في عالم  عربي اسلامي, ونشكوا  من  التأخر  والفقر  والمرض والجوع ,  اننا والحالة  كما  وصفت  بل  أكثر  دراماتيكية   ملزمون  بانظر  الى خصائصنا   التي  لها  علاقة    أكيدة   مع  واقعنا ,  ومن  خصائص  هذا  الواقع كثرة  الفقهاء  ,   بالرغم  من  انكار  وجود  الكهنوت  في  الدين ,  بعكس  كثرة  الفقهاء  هناك  قلة  وشح  في  الفلاسفة  ,  الفقهاء   يتصدرون  المقابلات  ويحتكرون  الشاشات  ويروجون   لأمور  غريبة  عجيبة  , فقيه  يرى حلال   مضاجعة  الزوجة  الميتة , و آخر  يروج  لغزوة   أوربا  بقصد  اصطياد  بعض  الشقراوات  الجميلات ,  آخر  ينهمك  في  تعداد   الحوريات  في  الجنة   ,  وآخر   يفند  اشكالية   ارضاع  الكبير  ,   ثم  هناك  من  يرى  في  تعدد  الزوجات  حلا  لمشاكلنا  الاجتماعية  كالعنوسة     ,  الفقهاء  يجيبون  على  كل  سؤال  ,   ولا  نرى  في  هذا  العالم  الغريب   العجيب  فيلسوفا  يحدثنا  عن   الحلال   في  مضاجعة  الزوجة  الميتة   وغير  ذلك   من  الأسئلة   المهمة  بالنسبة  للأمة   ويقظتها   وتقدمها .

ضعنا  بين  الاسلام الحقيقي   والاسلام  الغير  حقيقي  , ولحد  الآن  لانعرف   كيف  نميز  بين  الحقيقي  وغير  الحقيقي   ,  ولم نعد  نعرف  مدلول  الآيات   الحقيقي  ….  التأويال  تقويل  , وهل  يوجد  حقيقة  اسلام  حقيقي    واسلام  غير  حقيقي , فكل  من  الفقهاء  الأكارم  له مقولاته  وتأويلاته التي   يترافق طرحها  دائما  مع   تكفير  وتخوين  الآخر  , على  كل  حال  لو  افترضنا استثناء   ظهور  فيلسوف  على  الشاشة  فما    هو  المتوقع  منه  بخصوص  المشاكل  التي  نعاني  منها  خارج  اطار  ارضاع  الكبير    أو  مضاجعة  الميتة .

لدينا  كم هائل   من  التشوه  في  نظرتنا   للذات  وللغير , فنظرتنا  للذات   تمجيدية  منتفخة  ومغرورة  تحمل  في  طياتها   الظن  بامتلالك  الحقيقة المطلقة  التي  لاتقبل النقاش  ,  لذلك   لا  اهتمام  بالنقاش  ,الذي  تحول  عند البعض    الى  ممارسة  شكلية تكميلية   لاتنتظر   أي  نتيجة  منها ,  أما  نظرتنا  للغير  فتتضمن   احتقار  الآخر  وتبخيسه  ووسمه  بالضلال  والكفر  والخطأ  والانحراف  الأخلاقي والزندقة  .

وما  هي   المرجعية  التي  يعتمدها   الوعي  العربي  في  تعامله  مع  الغير  ومع  ذاته ؟,   انها  مرجعية  الماضي     واللهفة  في  العودة  اليه  والاستنجاد  به  وبمقولانه  كلما  واجهتنا  مشكلة ….وهذا   هو مرض  الوعي  العربي   الاسلامي  القاتل ,  انه  وعي  ماضوي   لاحاضر  له  ولا  مستقبل .

الماضي  يمثل  قدوة  في  كل  المجالات ,  انه  العصر  الذهبي أو  بالأصح  انه  العصر  المذهبي المطلي   ذهبا ,  عصر  النقائص  والعيوب  الذي حولناه   في  اطار  مسلكية  التمجيد والتكاذب  الى  عصر  الكمال والمثالية , ووضعنا  عليه مسحة من  القداسة , لكي  نبعد عنه   أي  شكل  من  الشك  والمساءلة ,  لذلك  يجدر  بنا  تقليده  في  الملبس والمأكل  والتقليد  والعادات  , مع مافي  كل ذلك  من   حركة معاكسة  للتاريخ .

خنقا    لكل  محاولات   النقد  الفكرية   اعتمد   الوعي  الماضوي  على   الخلط  بين  الديني  والدنيوي   ترسيخا   لمسحة  القداسة  والقدرية,  فكل مصائبنا   كانت  قدرا  مكتوبا وممثلة  لارادة  الهية   متكفلة   بالتعويض   عن   المصيبة   فيما  بعد   …في  الحياة  الآخرة ,  فهل  يمكن  هنا   سوى    الاعتراف  بأننا  نمثل  الهزيمة والاستسلام التي  ارادها  لنا حماة دين  الله ,  وهل من  هدف  لهم  سوى   الاتكال  على  رحمتهم

ننتظر  من  الفيلسوف    أن  يقول  لنا  مثلا  كيف   التعامل  مع  الثقافة  العربية  الراهنة  ,  وأظن  بأنه  سينصح  بالقطيعة  مع  القراءة   الحالية  للدين  والغيبية  , وسينصح   بفصل  حقيقي   بين  الدين  والدولة  ,  فلا  دولة ” مدنية ”  بمرجعية  اسلامية   وشرعا  اسلاميا ,  مكان  الدين  هو  الحيز  الشخصي  ولا  علاقة  له  بالحيز  الاجتماعي  السياسي ,  وهذا  حقيقة  ماتتم  ممارسته في  الدول  المتقدمة , ومن  منا  لايريد  التقدم  والحياة  الأفضل  ؟

بخصوص اشكالية   الثقافة  العربية ! سينصح  الفيلسوف   ان  كان  بالامكان  اظهاره  على  الشاشة , بتحرير  الثقافة  من  الخرافة   وتحرير  الثقافة  من  مايسمى  “الوظيفية”  ,  للثقافة  بشكلها  الحالي   وظيفة  ممارسة  التدجيل  كشاعر  البلاط  …لقد كنا  نورا  للعالم !  ولم  نخطئ  يوما  ما ,  ولولانا  لماتت  الانسانية  جوعا  وجهلا   ..الخ  عملية   ثنائية  تجمع   الكذب  والرياء  مع  التجاهل  ,  لم  نكن  كما  قال شاعر  البلاط , ولكي  نصبح  كما  يحلم  شاعر  البلاط  علينا  بالابتعاد  عن  التجاهل  والاتجاه صوب  الواقعية والنقدية  والمصارحة  واحياء  ثقافة  الاعتراف   والتنكر  للغرور   …فنحن   بشكل  قطعي    العكس  من  خير   أمة  ,  بدون  احياء   ممارسة  ثقافة   الاعتراف  سنبقى حيث  نحن  مهرولون  باتجاه  السلف  الغير  صالح .

ولو  سألنا  فيلسوفنا   ,  ومن  ستكون  تلك  الجهة  القادرة  على  احتضان  كل  هذه  النشاطات  ؟؟؟ سيقول  الفيلسوف  طعنا  بالفقهاء  ,  كل  انسان  الا  هؤلاء  الأغبياء  الجهلاء  ,   كل  انسان علماني يتمكن   من  انتقاد  الموروث ويتمكن  من  اعادة  النظر  بهذا  الموروث   ويقدم   افكارا  لقيم  جديدة  وعلاقات  انسانية  جديدة  ومجتمعا  جديدا  .

يجب  على  العلماني   أن يعمل  تنويرا  وخلقا   ,  الا  أن  انتاجية  عمله   لاتكتمل  الا ضمن  ظروف  على  قدر كاف  من   الديموقراطية  والحرية  , وبدون  ذلك    سيعود  فقهائنا  الى  الشاشات والشرشحات  ليحدثونا  عن  ضرورة  رجم  الزانية وشرعية  الطلاق  بالثلاثة وضرورة  المجتمع  الذكوري  الناكح وزواج  المسيار  والمتعة !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *