الانسان وتحوله الى مستعمرة دينية !

جورج  بنا :

بما  أن المجتمع  العربي  الاسلامي  غارق  في   التناقضات  والأـزمات  , فلابد   بد  من  التفاكر   حول  المسببات   , من  يبحث  عنها  يجدها , ويجد  بأنها  متناسبة طردا  مع  المحظورات  واستلاب   الارادات  ,  من يتعمق  أكثر   يصل  الى  القاع  الذي  يجد  به   عفن  الجنس والدين    وبدرجة  ثانوية السياسة ,   فالكلام  عن  عفن  الدين  محفوف  بالمخاطر,  والكلام  عن   الجنس  وارتباطه   بغريزية    المخلوق  البشري   مؤلم ,   ولأن   المخلوق   البشري  في  تطوره  الى  الأفضل  يريد  احلال  العقل  مكان  الغريزة  ,فمن   يدعي  بأن   مخلوقاتنا   البشرية  لاتزال  غريزية  أو  أنها  تطمح لقدر   أكبر  من  الغريزية ,انما  يشخص وجود  تحجر في عقولنا  ووجود  عصر  الحجر   في  نفوسنا  ,  أما  الحديث  عن  السياسة   فلا  قاعدة  له  ولا روابط  ولا  منطق  ولا وجهة ولا  هيئة  أو  سحنة   أو ديرة   , السياسة  كل  شيئ  ولا  شيئ , ويمكنك   التحدث  عنها  كما  تشاء  وتريد ,  والحديث  عنها  كعدم  الحديث  عنها  , والأفضل  عدم  اضاعة  الوقت   في  الحديث   عنها ,  فالسياسي   هو  مستخدم   عند  مريديه أو  جيبه ,  وعندما  يتكلم   يتكلم   بمنطق  غيره   أو  مصلحة  جيبه   ,  انه   لاشخص   لأنه  لايتكلم  كشخص   , له   شبيه  بالاسلاميين    الذين  لايحاورون بطرح   أفكارهم الشخصية ,  وانما    يحاورون  نيابة  عن  القرآن , ويستخدمون    آيات  وحجج  القرآن  , والحديث  معهم   هو   حديث  مع  القرآن   ,  وهذا  يتعارض  مع   مشروع  الحوار  بين   أشخاص ,  لأن المحاور  استقال  من تمثيل   ذاته   و تحول  الى   قرآن  وآيات  لا أكثر ,

ولأن  الحالة  حرجة  ومتأزمة    ,  لابد  لمن  يريد  الخروج  من  هذه  الحالة  من  ممارسة  الصراحة  على  الأقل  , والتي  قد  تكون جارحة  ,  وها  أنا  أمارسها  متوسلا  لدي   القرآن   عدم استخدام    الساطور   ,  فداعيكم  عبد ثرثار  فقير    لايستحق السوط  والسكاكين   ولا  حتى  السواطير.

ولو ركزت  على  الدين  الذي  هو  حالة   ايمانية  تسليمية  مؤسسة  على  التلقين  وراثيا  , يتوارثه  الانسان  من  السلف  الى  الخلف  تقليديا   , ودون   أي   تمحيص  عقلاني   ,  فمن  المسلمات  الاجتماعية  أن  ينتمي  الطفل  تلقائيا  الى  دين الأب  ,  أي أنه   دينيا    على  سحنة  ابيه   ,  لذلك من  الممكن  القول   بأنه   لاعلاقة   للانتماء  الديني    بمفهوم  الخيار   العقلاني   , ولا  يجوز   التحدث  عن  مفهوم  “الخيار  الديني”  لأن  هذا  المفهوم   يجمع  بين    ضديات    لايمثل  الود   نوع  العلاقة بينها   , جيران   التنافر  وحتى  التحارب  ,   في  الدين  لاتوجد  خيارات   وفي  الخيارات  لاوجود  للدين  ,  لاعقل  في  الدين   ولا دين  في  العقل ,  لذلك  فان  الأمر  برمته  مجانبة   للدين  والعقل  على حد سواء .

يربط  الدين  الشخص   بمرجعية  مقدسة    لاتمس  ولا  تدنس  , مرجعية  فوق  بشرية  , هي  الألوهية  المنفصلة عموما  عن  الانسان   باستثناء  صلتها  مع  البشر   عن طريق  الأنبياء والمرسلين   ومساعديهم   كجبريل ,  كنتيجة  لهذا  الربط  ولهذه  المرجعية   الممثلة   للحق  والصواب  والحقيقة   المطلقة    يتحول  الحق  والحقيقة  الى  بضاعة  مستوردة  ومفروضة  قسرا   , في  هذا  الوضع  لامجال  للانتاج  الذاتي  بما  يخص  هذه  القيم   ولا  لزوم  لتفعيل    العقل    كمعمل   للفكر في  البحث  عن  الحقيقة ,  ولا  لزوم   للعقل  في  تحديد   المفهوم  الضميري  الأخلاقي    والمعاشي  الحياتي  للحقيقة, وبذلك  يتحول  الانسان  الى  مستورد  لأهم  مايحتاجه  في  الحياة  ,  وبالتالي  معرضا  للابتزاز   من  قبل   المورد   الذي  هو  الدين  ورجاله   والمحتكر  للمادة  ,  رجال  الدين    يراقبون  المشهد  عن  كثب    ويعيدون القطار  الى  سكته عند  أي خروج  عنها ,  انهم  حماة  الفضيلة  والدين أولياء  الأمر  والنهي  ,  انهم   صناع  المعيار  والمقياس    وديناميكيتهم   تكمن  في  فقهم   الذي   يقولب   الأمور  كما  يريدون  ويتمنون .

نحن اذن   ازاء حالة   يقال  على   أنها  تمثل  ممارسة   كرم  حاتمية  دينية   وبدون  مقابل , الله  يهب  من  يشاء  وهو  على  كل  شيئ   قدير ,  الا  أننا   ايضا  أزاء  حالة مصادرة   للفاعلية الذاتية   للانسان    المتدين   خصوصا   , ولا  أجد   في هذه   الحالة  للكرم    أي  أثر   , دين  الله  كريم   بماذا ؟ كرمه  هوائي  وافتراضي    ووهمي  , وبالمقابل   يريد  من  البشر    أن  يعبدوه !  , مطلب  لم يتجرأ  أعتى  د  أهلكوكم  بها   ,  هل   ارسلت ياسيد   العبيد  يوما  رغيفا  من  الخبز  لجائع ؟؟؟تريد  احتكار  الفضيلة واحتكار  تسييرنا  كما  تشاء , وتريد  مسخ  ارادتنا  وتعطيل  عقلنا  وأحيانا  ترسل  لنا   مصيبة  أو هزة  أرضية  تهدم  بيوتنا   على  رؤوس   أطفالنا , والغريب   أنك لم  تشارك  يوما  ما  في    عملية انقاذ  عندما   تهتز المعمورة   , فمن   أنقذ   كانوا  الكفار   من  أمريكان  وطليان   وألمان  وغيرهم  من  البشر  ..لم نر   يوما  ما  هرولة  رجالك   لانقاذ    البشر من  مصائبهم , وانما    هرولوا   لتفجير   القطارات والمدارس   والشوارع  والطرقات .

 اننا  نرى  في هذه  الحالة طبيعة  استلابية للانسان  من  قبل    الدين  ومن يمثله   ,   اننا  نجد بالمقابل  في حال غيرنا  من  البشر   مفارقة  غريبة ,  فكلما  ازداد  الاتكال على  الدين    ازداد  بنفس  النسبة  شقاء  وتعتير     عبيد  الله   ورسله ,  وكلما   اعتمد  البشر  على  أنفسهم   ازدادوا  سعادة  ورقيا  وامتلأت  معدهم    وتوضح     أفقهم وتمتعهم  بالحرية ,  التقرب  من  الدين  مصدر  للتعاسة   والابتعاد  عن  الدين  والتدين مصدرا   للسعادة  ,  الهذا  على  الانسان  أن يتدين!!!

عندما يتأزم وضع  انسان  بلادنا  لسبب  ما   ,   يزداد   تدينه   طمعا    بغفران   وعطف   وكرم   الدين   ورجال  الدين   ,  في هذه  الحالة   تزداد     سطوتهم  وامكانية    تحكمهم    بالبشر    وتوجيههم   للبشر     للوجهة  التي  يريدون  لهم ,  يوجهون   نحو  عدو   مفترض   في  الشارع    أو المدرسة   أو  المقهى  ,  وعليهم   الاقتصاص  منه  لأنه السبب  الافتراضي   للبلية   …فهيا  الى  القنابل  والسكاكين   والشاحنات للدهس  والرفس ,  والمكافأة  جاهزة  نظريا   كوعد   بأن  سيدهم  في    السماء   قد  حجز للمجاهدين   في  سبيله  أفضل   الأمكنة  في    السماء    وأفضل     الحوريات  والغلمان  والمأكل  والمشرب   ..

في  مثل  هذه  الظروف الحرجة  تصبح  الشخصية   المتدينة  الفاقدة    لعنصر  الفاعلية  الذاتية  ولمعيارية   الحق  والحقيقة   الذاتية   والمسلوبة  الارادة  والشخصية   شديدة  القابلية  والتقبل   للعنف  ,  الذي  من  الممكن  فرض ممارسته  من خارج  الانسان  ومن  نظم   وضوابط خارج  ارادته  وحتى  خارج  مصلحته  , 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *