افرحوا ….لقد اتيناكم بسيف البدوية !

ممدوح بيطار :

بدأت    القضية  الاسبانية-الأندلسية   بطلب  من   موسى بن  نصيرالى  الخليفة  الوليد  بن  عبد  الملك ,   طلب  منه   السماح   بغزوة  اسبانيا   وقد  تلقى  من   يوليان  حاكم  سبتة   اشارة  ايجابية  , تمت  الموافقة  بشرط  ان  يكون  فريق  الغزو  ليس  عربي   ,  فمخاطر  البحار  كثيرة ,  وهكذا   أرسل  بن  نصير   رجلا  من   الموالي   اسمه  طريف   مع  بعض  المئات  من  المحاربين    , ونجحت  الغزوة  في    الاستيلاء  على  العديد  من  النساء  والأموال  والمجوهرات  ورجعو  مع  غنائمهم   عام  ٧١٠  م.

غنائم   العبد  طريف   قادت  الى  تدافع   الأمازيغ    في   المشاركة  بغزوات  مقبلة   مهد  لها  المدعو طريف   باثارة  الرعب   عند  الاسبان   عن  طريق   الادعاء  بأن  طريف  ومن  معه  من  أكلة  لحوم  البشر   وفعلا  كانوا   يذبحون  الأسرى  الاسبان   ويطبخونهم  في  القدور (الاحاطة  في  أخبار   غرناطة,  لسان  الدين  بن  الخطيب ),

كان  عام  ٧١١م  موعد  فتح  الأندلس  والمرشح  لقيادة  الحملة  كان  الأمازيغي   طارق  بن  زياد   على  رأس  جيش من ١٢٠٠٠  مقاتل   معظمهم  من  البربر  الأمازيغ  ومعهم   عدد  قليل  من  العرب  ,  انتصر  طارق  على  جيش الملك   رودريك   الذي  قتل  في  المعركة  وتم  الاستيلاء  على  الأندلس   وغنم ما  لايحصى من   النساء والأموال  والثروات  ,  مما   أثار  شهوة  بن  نصير   الذي  أمر  طارق  بالتوقف  حيث   كان  وانتظار  بن  نصير  ,  الذي  لحقه  بجيش من ١٨٠٠٠  مقالتل  ,  والنتيجة كانت   عزل طارق  بن  زياد عن  الامارة  بمجرد  وصول  بن  نصير  الى  الأندلس  عام ٧١٢م   ثم  عين  أولاده في كأمراء   في  مختلف  المناطق   كالقيروان , اسبانيا  كانت  من  نصيب  ابنه   عبد  العزيز.

عاد  بن نصير    الى  الشام   حاملا  محملا  بغنائم  الحرب  ومعه    ٣٠٠٠٠ عذراء من  بنات ملوك  القوط  وأعيانهم  ومن  نفيس  الجوهروالأمتعة  ما  لايحصى (تاريخ  الاسلام ,  البداية  والنهاية), مات  الوليد  بن  عبد  الملك  واستخلفه  سليمان  بن  عبد  الملك  الذي  لم  يكن  على علاقة  جيدة  مع  بن   نصير   لذلك  عزله   وسجنه    ومات  فقيرا  معدما  ,  قبل  ذلك كان   عليه  رؤية  رأس  ولده   عبد  العزيز  مقطوعا  وسبب  قطع  رأسه كان  زواجه  من  زوجة  رودريك  المسيحية  ,  حيث  انتشر  الخبر  بين  الناس  بأنه  أصبح  مسيحي   ,  نتيجة  لذلك  ثار  المسلمون  عليه  وقطعوا رأسه   ووضعوا  الرأس  أمام  أعين  بن  نصير  ….

لقد  كان  فتح  اسبانيا   لعدة  غايات   منها   تحويل   التدافع  الاجتماعي  الأمازيغي   من  الثورة  ضد  العرب  الى  الحرب  من  أجل  الغنائم  , وقد   استفاد  الأمازيغ  من  الحرب   واستفادت  الخلافة  الأموية   بما يعادل  خمس  الغنائم ,

استنجد  بعض  الاسبان   بالمسلمين  طمعا  في المساعدة على  ازالة  حكم  الملك  رودريك ,  وظنوا  بأن  العرب  سيرحلون   مع  الغنائم   ويعودون  الى   أفريقيا   ,  الا  أن  بن  نصير   أفرغ  اسبانيا  من  العذارى  ولم  يعد  العرب  الى   أفريقيا  , مما  سبب  حقدا  وكرها  للعرب  , تمظهر  لاحقا  بما  هو  معروف   عن  تصرفاتهم  تجاه  العرب .

لما  حصل  في  اسبانيا  هناك  شبيه  لما  حصل  في  بلاد  الشام  ولما  حصل  في  بلاد  الفرس  مع  وجود  بعض  التباين  ,  قمسألة  طلب   الحماية  العربية  من   سكان  سوريا    كان  تلفيقة مألوفة   عند  كل  محتل  , والحال   في  بلاد  فارس  كان  بدون  تلفيقة ,   النتيجة  كانت  غضب   الفرس  من   الاحتلال   والغضب  قادهم  الى  الولاء للمذهب  الشيعي ,  وغضب  الأمازيغ   دفعهم   للولاء  للخوارج  الذين  فروا من  المشرق  الى  المغرب  تحت  ضربات الخلافة   الأموية ,   غضب  الأمازيق   تجلى  اضافة  الى  ذلك   بوقوع  الفتنة  في  اسبانيا  والحرب  بين  القيسية  الشامية  والمضرية   اليمنية  الحجازية ,  أما  في  سوريا   أو  بلاد  الشام   فقد  كانت    سيطرة  عرب  الجزيرة  محكمة     على   دمشق  وباقي  المناطق   بحيث   لم  يكن  هناك  امكانية   لتقليد  الأمازيغ  أوالفرس  ….كلاهما  كان  بعيدا  عن  العاصمة  دمشق .

لقد  سقط  الأندلس   وعادت  اسبانيا     في  سياق  تطور  منطقي   لايعرف   أبدية    الاستعمار ,  احتلال  اسبانيا  كان  استعمارا   بكل  ماتعني  هذه  الكلمة ,  عليه   أن  يزول  , ولا  يمكن  تبرير   أي  استعمار   مهما   كانت   فوائد  هذا  الاستعمار ,  واذا  كانت  فائدة  الاستعمار  العربي   تنحصر  في  تحضير      اسبانيا ,    هنا  يجب  طرح  السؤال  التالي  , من  أين   أتى  عرب  الجزيرة  بتلك   الحضارة  التي  وزعوها  بسخاء  ملحوظ  على   بلدان  الحضارات   مثل  بلاد   الشام   وبلاد  فارس ,   التحضر    ليس  من  خصائص  عرب  الجزيرة   ,  فالبدوية كانت  وما  زالت   ترجمة  للتأخر .

المنتصر   في  الحرب  يكتب   التاريخ  ,  وهكذا    تمت  كتابة  التاريخ  العربي  في  اسبانيا   من  منطلق  تبرير  هذا  الاستعمار   بالتحضر   الذي   أتوا  به   دون     أن  يملكوه  ,   بالنتيجة  رحلوا   وكان  عليهم    أن  يرحلوا     في  وقت  مبكر  ,    لقد  شوش   وجودهم   في  مستعمراتهم    على  عقول  العديد  من  العرب   الذين    أصيبوا   بداء   الازدواجية   ,  حلال  علينا   احتلال  بلاد  الغير  وحرام  على  الغير  احتلال   بلادنا  …  لابل   التخلص   من  احتلالنا   لبلاد  الغير  حرام   وغير  شرعي ,

الازدواجية   مهلكة  العقل  والمنطق ,   ولا  توجد   أي  بوادر    لشفاء  العرب  من  هذا  المرض  الخبيث  القاتل 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *