من حبعش الى داعش ومن الجمهورية الى الجملوكية !

بهلول  :

         خرج  علينا  الفكر   القومي   بعد     الاستقلال  الأول والاستقلال  الثاني   بمفاهيم  جديدة, ففي  أواخر  عشرينات   القرن  الماضي  كان  هناك  الفكر  السوري   القومي   , وفي  أواخر   اربعينات   القرن  الماضي   كان  هناك   الفكر  القومي  العربي  المتمثل   بحزب  البعث  العربي   الاشتراكي (  حبعش ) ,لقد  كان    الفكر  القومي  السوري  عميقا  ومتمثلا   بصانع  هذا  الفكر   أنطون  سعادة  ,اما  الفكر   القومي  العربي    المتمثل    بشخوص   عفلق  والأرسوزي , فقد  كان  مسطحا وممثلا   لعفلق  والأرسوزي   ومقدراتهم  الفكرية  مقارنة  مع  سعادة   ,  سعادة  الذي   لم  يتورط بشعارات  الاشتركية   ,  لأنه  كان  على  دراية   بالأمر  وعلى  دراية  بكون   المجتمعات  السورية   لاتزال  في  طور   المجتمعات الزراعية   في  أحسن  الأحوال ,  وماهي  علاقة  الاشتراكية  بالمجتمع  الزراعي ؟ ,   الاشتراكية    هي  مرحلة  مابعد  الرأسمالية   والمجتمع  السوري  لم  يكن  مجتمعا  صناعيا   أو رأسماليا , انما  قبليا  زراعيا ,     سوف  لن  اسهب   في  مقارنة   فكر  سعادة   المصنوع  من  قبله , بفكر   عفلق   المنقول  عن  غيره , لأن  ذلك  يمثل  خروجا  عن   الموضوع   الذي   أريد  بحثه.

حبعش  كان  شعبوي جدا   ,  ونظرا  لشعبويته  نجح  في   لملمة العديد من  العرب  والسوريين  حوله ,عن طريق  دغدغة  مشاعر هم    وتليينهم  بالبرطيل  وكسب  تأييدهم   بعدة  طرق  منها  توزيع   أراضي  الاقطاع   دون  التفكير    بتطور  الانتاج  الزراعي  الكارثي    بالنسبة   للدولة  ,  اذ   أن  تفتيت  الملكيات   قاد  الى  تفتيت  الانتاج   و ضموره ,   لقد   ربح   الفلاحون  الأرض , وخسرت  البلاد    الانتاج  الزراعي ,  لم  يكتف   حبعش بذلك   وانما  تفاعل  مع    البدايات  الصناعية  كالشركة  الخماسية  بنفس  الأسلوب   تقريبا   ,  فبدلا  من  توزيع  الأراضي  كان  هناك  التأميم , على  اعتبار  وجود  طبقة  عاملة  صناعية  في  البلاد, واقعيا   لم  تكن  هناك  طبقة  صناعية  كادحة بالمعنى   الماركسي   الا  في   التصورات ,  ولو   كان  بامكان  ماركس  التعرف  على   هذه الطبقة  العمالية   لكفر   بماركس  أو   انتحر    . 

في  سياق  التقرب  الشعبوي  من  الناس , كان   هناك  مايمكن  تسميته  استهلاك  الفكر   القومي  من  قبل   حبعش , وذلك عن  طريق   التبشير   بعودة  العرب   الى    التمكن  من  بسط   سلطانهم   حيث  وصلت  سيوفهم …. على  الجوار  القريب  والبعيد  أيضا,  كما  كان  الحال  قبل  1400  سنة ,ولتجنب  المساءلة  في  حال  الفشل  المتوقع , تم   ربط  التقدم   والتأخر  باسرائيل …اسرائيل  مسؤولة  عنها  ان  أمطرت  أم  لم  تمطر أو  جفت  , ..اسرائيل  والغرب   هم  المسبب   لكل  مصائب  العرب  ,  لم يسأل   العرب   أنفسهم   عن   مسؤوليتهم  وعن  جديتهم  بالعمل  وتقيدهم   بالقانون   ثم  احترامهم    للشفافية وعزوفهم   عن  الافساد  المتبادل  مع   السلاطين  !! .

في هذا   السياق   أيضا ,  انشغل   حبعش  باجترار   الاستقلالات     وتكاثرها  ,  التي  بلغت   لدى  الحبعوش    حافظ  الأسد   على  الأقل أربعة    استقلالات ….زيادة  الخير  خير  !! ,   وكلما  زج  الأسد  منافسا  له  في  السجن   حقق  استقلالا  مبهرا  ,  فما  سمي حركة  تصحيحية كانت  استقلالا مميزا    بالرغم  من   اقتصار  هذه   الحركة  الميمونة  على  رمي   الجنرال  جديد في  السجن   حتى  الموت ,  واغتيال   جنرال  النجوم  الأربعه  عمران  قبل  ذلك  !

أبدعت  اشتراكية   الأسد   عن  طريق   تحول  هذه   الاشتراكية   الى   استغلال  ونهب   للبلاد  والعباد , وفي  أوج   قوة   حبعش   سيطر   الحبعشيون  على    جمهوريتين  هم  سوريا  والعراق ,  وبعد  السيطرة  بفترة  قصيرة  بان  أفق   البلاد الديناميكي   المنير   بشكل  واضح   ,  خاصة  بعد   ارتقاء     صدام  حسين   لعرش  الرئاسة ,  هنا   انكشفت    بعض  معالم   امبراطوريات  جديدة  , واحدة   لصدام  وأخرى  لحاظ ,   ثم ظهرت  بوادر التوريث ,وبذلك  بدأ  تحويل    الجمهوريات  الى  جملوكيات  …     امبراطورية  صدام  لم تعدد جمهورية  ولم  تتحول   الى  ملكية كلاسيكية ,  انها  الاثنين  معا  ,   وأمبراطورية الأسد   تطورت    على  نفس  النسق    , فلا  هي  جمهورية,ولم  تتحول  الى ملكية  كلاسيكية ,  انها  الاثنين  معا  أيضا , هنا     ابتكر    الخالدون  نظاما  عالميا  جديدا للحكم   ,  انه  نظام  “مابين  بين”,  أو  نظام  الجملوكية    كما   سماها   المنصف  المرزوقي .

لكي   يصبح  الشعب     جديرا  بالفلسفة   الحبعشية   وقادتها   الخالدين  ,  كان  لابد من  شعب  جديد ,    القائد  خالد   لذلك     لايمكن  انتخابه  من  قبل  الشعب  ,  هنا  يجب  عليه  انتخاب  الشعب الذي  يريد وبالغصب  والقسر  يجب  على  الكردي  والسرياني  والآشوري   والايزيدي  وكل  من  لم  تسبق  مفردة  “عربي”   اسمه , انشاد   أناشيد   الفخر  والاعتزاز بالعروبة  تحت   قيادة     القائد  الى  الأبد   صدام  المنحدر  من  نسل    النبي  عليه  أشرف   الصلواة   , في  سوريا  كان  الوضع  من  ناحية  مبدئية   مشابه ,   حيث   انحدر    الورع بالتبني    من  نسل   الامام  علي  كرم  الله  وجهه  وقدس  سره  .

لقد  ضمن   حبعش في   العراق و سوريا   أمر  العروبة  والتعريب   وتحويل حبعش   الى   سلطان  أو  فرعون  عقائدي   تحت امرة   العائلات  المالكة  جملوكيا ,    الأمر استلزم   غطاءا   دستوريا  ,  فالجملوكية   مدمنة  على   الدستورية   واحترام  القانونية  ….   طبعا   بالجلوس  فوقها  ,  لاصعوبة  عند  من   ابتكر  مفهوم   الجملوكية   وطبقه  بنجاح   مبهر   من  ايحاد  الصيفة الصحيحة     في هذا   الخصوص , والتي   تسمح   لحبعش  والحبعوش   القائد  من التفاني  في   خدمة  الوطن   ,  هنا كان  الحل   على  يد  المادة  الثامنة ,   ولا ضرورة  لشرح  مناقب  المادة  الثامنة … فهي  أشهر  من  نار  على  علم .

وماذا  عن  العقيدة  الدينية   وبعث   صدر   الاسلام   بمكارمه   وانسانيته  وسماحته  من  جديد  !!! , هنا   دخلت  داعش  الشراكة  مع حبعش  , كانت  داعش دين   طبق  ونشر  كلام  الله  خاصة  على   المستوى  الروحاني  والتذبيحي  , أما  حبعش فقد   حرص  على  الدنيا,  وهكذا  اكتملنا  دينا  ودنيا  , وأصبحت   المادة  الثامنة عبارة  عن   تكثيف   أو  ترجمة  لمفهوم   ادارة   التوحش ,  فادارة   التوحش   كما  وصفها    المجاهد   أبو  بكر  ناجي   كاتب  كتاب الكتاب المذكور  ,   ليست  الا  شرحا  مفصلا    لما  تعنيه  المادة  الثامنة في    الجملوكية  العراقية  والجملوكية   السورية ,

اكتمل   بداعش   وحبعش  دين  ودنيا  الأعراب  خاصة  في   العراق  وسوريا  , لذلك    لاخوف  عليهم  ولا  هم  يحزنون !!!  , فالقادة خلفاء  , والجملوكية  خلافة  , ويدا  بيد   تمكن  داعش  مع   حبعش من  بعث     الأمة  العربية  من  جديد …أمة    لاتشوبها  شائبة  كردية   أو  آشورية     أو  غير ذلك  …أمة  عربية    صافية   وذات   رسالة  خالدة , وماذا  تريدون  أكثر  من  ذلك  ؟؟؟   

Leave a Reply

Your email address will not be published.