زواج وطلاق “شرعي”!

  ممدوح  بيطار :

الزواج  الصحيح   هو  الزواج   الذي يجمع   المتحابين   بارادتهم   المطلقة  دون   بازار   الشراء  والبيع  والمهر والضغط   والترغيب   وغير    ذلك من   القمعيات  والممارسات  الجائرة  ,  ألادعاء  بأن   الزوج   المدني   هو  عقد   نظمه   انسان  يخطئ  ويصيب ,     وذلك  بعكس   العقد   الشرعي   الذي  شرعه  الله   والذي    لايخطئ  ويصيب  دائما   , هو  ادعاء   سخيف وساذج , فهل   يصيب     العقد   الشرعي   الالهي   دائما  ولا  يخطئ  ابدا ؟ا ,   وهل   الزواج   المدني   التي  تمارسه   الأكثرية    الساحقة  من   البشرية  مخطئ  دائما  ولا  يصيب  أبدا  ؟؟؟؟  

  الزواج   الشرعي   تحت  اشراف  الله   وتبريكه يخطئ , وأخطائه   أكثر  من  أخطاء  الزواج  المدني   بسبب  تعدد    ملحقات   الزواج  الشرعي  ….مهر  وغير  ذلك ,  وكل  هذه  الملحقات   تمثل  تعقيدات  ومصدرا  للاشكاليات   الكارثية  التي  يسببها   عدم  مقدرة  الزواج  الشرعي  على  الانتظام  في  منظومة   علمية  بخصوص   انتقاء    أفضل  السبل  لانجاز   عملية  الزواج السهلة  جدا  مقارنة  بعملية  الطلاق   المعقدة  جدا   , والتي   عليها أن  تراعي  أكثر  من  شخصين   …هناك  الأطفال  ,   الطلاق ظاهرة   مرافقة  للزواح  وهي  حمية  في  بعض  الحالات , وتنظيم       أمر   الطلاق  أهم  من  تنظيم  أمر  الزواج  ,    يجب  أن  تخضع  أحكام  الطلاق   الى  أسس  علمية  اجتماية   احصائية   متغيرة  من  آن      بغا   للظرف  والعصر  ,    هنا   يتحول  الطلاق  الشرعي  الى  كارثة   أكبر  من  كارثته  المجردة  ,  بينما   الطلاق    المدني   بديناميكية  أحكامه   أكثر  انصافا  ومراعاة    لجميع الأطراف  خاصة  الأطفال   .

  الزواج   المدني   هو   زواج تقبل   واندفاع  ورضى  ,  والزواج   المدني   لايهتم   بدين    العروسين   ولا  يتقبل   تعدد   الزوجات ,  وبما  أنه  كذلك  فهو  في  نظر  رجال  الدين  ناقص   ومناقض  لما  حلله  الله   من  تعدد   الارتباطات …تعدد   الزوجات  نعمة  من  نعم   الخالق   ,   وقد  اخترعها الله   حلالا  لحل   المشاكل   الاجتماعية   وحتى   الجنسية   ,   فكيف   سيكون  حال   الذكر  الهنتوقع ائج   كالبغل    عندما  تكون  زوجته  حائض  ,  وكيف   له     أن  يتدبر  الأمر  وينتظر    ثلاثة  ايام ….معاذ  الله  … عليه   اقتناء   ثانية    كاحتياطي  نكاح   , و أين    الغرابة  في  هذا  الأمر ؟؟  بالنبة  لهم ,   واذا   كانت  وظيفة   المرأة     الثانية    أو  الثالثة  احتياطية  بخصوص   النكاح ,  فهل  هناك    مشاكل   يفرزها  تعدد   الزوجات  الذي   يتعامل   الزواج  الشرعي معها  تعاونيا    بينما  يرفضها  الزواج  المدني ؟ 

 يظن   الاسلاميون   وعلى  رأسهم  رجال  الدين  من  كافة  الأديان , بأن   الزواج   المدني     هو  قنبلة  مؤقتة   وجرح   لكرامة   المسلمين    والقرآن ,    الذي  هو  من  تدبير   رب  البشر   من   أجل   البشر ,   ويقولون   ان   الشرع  لم  يحلل  شيئا   الا  لصالح   البشر ,  ومن  يريد  الزواج  مدنيا   يستبدل   قانون  رب  البشر بقانون   البشر ,    هل   هذا  الكلام  ليس  كلام مجانين ؟

لايقتصر  الجنون  على  ماذكر , هناك  جنون   آخر   يتعلق    بتنظيم    أمر   حقوق  المرأة  والرجل   والاطفال  في   الزواج  والطلاق ,   يؤكد مجانين  الدين   بأن  الشرع  قادر  عل  تنظيم  كل   ذلك  بشكل  أفضل  من  القانون  الوضعي  المدني    ,  الذي  يصيغه  العقل   مع  مراعاة  التطور  والظروف  المتغيرة  والعلم  ,  وهل  يعقل  ذلك ؟؟هل   يعقل  تمكن    احكام   عمرها   آلاف  السنين منتن  تنظيم  علاقات    اجتماعية  بشكل    أفضل  من مقدرة   العقل على  تنظيمها ؟

    آخر تمظهرات الجنون   اعتبار  الزواج   المدني “كفر” , لايريده    الله  ورسوله   والمسلمين,  وهل   يجب   على   الانصياع   لارادة  الله  ورسوله  والمسلمين ؟  ,    لاينصاع   الانسان   الا  لعقله  وارادته   ,  ويتعجب  هذا   الانسان   من  ارادة  الله   بخصوص    زواج   المسيار  والمتعة  والزواج  بقصد  الطلاق   وغيرهم  من  حوالي   ١٦  نوعا  من   الزواج    الدوني   الانحطاطي …عندما   يمثل  ذلك  ارادة  الله  يكون   الكفر  به  واجب .    

أخيرا تم  طرح  مشروع  الزواج  المدني  عبر  مواقع   التواصل   الاجتماعي   لاستطلاع   الشارع  السوري   ,  صوت  لصالح   المشروع   ٦٣٪  من   الذين  شاركوا  في   الاستطلاع .  بالنسبة   لوزيرة  الداخلية  اللبانية   وللرسائل  المؤثرة  التي  وجهت   اليها  ,وبكونها  مرغمة   حقيقة      لللانصياع   لسلطة      رجال   الدين ,  فهذا   أمر   متوقع  ,لاتزال  المؤسسات  الدينية  مهيمنة   أكثر   مما  نتوقع !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *