المساكنة وانتحال الهوية السورية !

ممدوح  بيطار:

أالشعب  في  سوريا  هو  شعب  سوري  , والمواطن  في  سوريا  هو  مواطن  سوري  , وليس  شيئا   آخر  ,  العروبة   ثقافة   والاسلام  دين, تسيست  العروبة وتسيس   الدين  ,بالرغم  من   ذلك لاتصلح  الثقافة  ولا  يصلح  الدين لممارسة السياسة  في  وطن   أساسه  وجوهره  سياسي  ,  وليس ثقافي    أو مذهبي,  تسييس   الثقافة  وتسييس  الدين   أضر  بالدين  وبالسياسة , وقاد  الوطن  الى  الاندثار ,  لأنه  ليس  من مقدرات  الثقافة  وليس  من  مقدرات  الدين    ممارسة  السياسة, ,

من  يحمل  الهوية  الشخصية   السوري   وينتمي  الى  سوريا   عن  طريق  ولائه  لها ,  هو  سوري ,  وحتى   لو   حاز  على  الهوية  يوم   أمس   ,  فهو  سوري   كالسوري   الذي    يقول  عن  نفسه   بأنه   سوري  منذ  قبل  التاريخ ,    لايحتاج المواطن   السوري   الى  حسب  ونسب  ولا  ألى  شجرة   عائلة  تمتد  جذورها   في  سوريا  الى  الماضي   القديم ,

هناك  في  كل  دولة مواطنين   انتماء  وولاء  , وفي  سوريا   أيضا  هناك  سوريين  انتماء  وولاء  ,  وهناك   اضافة  الى   ذلك   الغريب  الأجنبي  المنتحل   للجنسية  السورية  , والذي  يمارس    المساكنة  في  سوريا  ,  ويحمل  غشا  وزورا   الهوية  الشخصية  السورية   ,    انتفاء  الولاء   للوطن   يلغي   فاعلية  وقيمة  الوثيقة , ولايكفي  تأكيد  الانتماء  والولاء   شفهيا  ,  انما   يجب    البرهنة  عنه  بالأفعال  ,  فمن  يروج  لاحتلال   سوريا من  قبل   أي  جهة  أجنبية كانت, ومن  يبرر  احتلال  سوريا   من  قبل   أجانب  , انما  هو  في  أحسن  الحالات  مساكن   شرير    دجال  ومحتال  وليس مواطن ,  يختلف   المساكن  عن  المواطن اختلافا    جذريا , اذ   ليس  لهذا   المساكن واجبات  وطنية   تجاه   سوريا , ولا  يمكن القول بأنه  خائن  لسوريا   ,  فموضوع  الخيانة     هو   أمر  السوريين  فقط   ,

يستطيع  هذا  المساكن الانضمام  الى   فريق  بدوي   من  الجزيرة   العربية    ليحتل  سوريا  معهم …انه     أجنبي  وليس ملزما   بالدفاع  عن  سوريا , انه  ملزم  بالدفاع  عن  وطنه   الذي  هو   الجزيرة  العربية    أو  الخلافة  العثمانية  أو  حتى  الاسلام , الاسلام  وطن   آخر ,  له قبائله   وشعوبه  وعشائره , وهذا  الوطن  الاسلامي   غير  قابل  للتماهي  مع  الوطن  السوري   ,  اذ  لاوجود   لوطن   ضمن  وطن  آخر , ولا  وجود  لوطن  في  طائفة ولا  وجود  لوطن المذاهب  الدينية  ,  وانما لمذاهب  دينية  وغير  دينية  في  الوطن .

لم  تعد  سوريا   رسميا  ومنذ   قرن  كامل  مستعمرة   عثمانية   أو  عربية  اسلامية  ,  سوريا  دولة  مستقلة  ومعترف  بها   أرضا  وشعبا ,  وليست  جزء  من  دولة  أخرى   ,  كالدولة  العربية  الافتراضية  أو  الخلافة العثمانية   او  الخلافة  العربية   ,  ومن   يحفق  قلبه   اسلاميا  أو  عثمانيا   أو  عربيا  ,  ومن يريد  شرعنة  الاحتلال  العربي  الاسلامي أو  العثماني  لسوريا ,    أنما  هو من  استقال  من  سوريته  وتحول  بفعل  اقامته  في   سوريا   الى  طابور خامس  يعمل  من  أجل  دولة  أجنبية .

لقد    اهتم  قانون  العقوبات   السوري   بمخالفة  شروط  الولاء  للوطن,   وفرض   عقوبات   قاسية  على   المدعي   لسوريته   والغير  ملتزم  بالولاء   لسوريا  ,فمن    يصر  من  هؤلاء  على  أنه  سوري  فهو   خائن   اخلاقيا  وقانونيا   ,  ومن  ينتمي   الى  دولة   أخرى  ويطعن  بسوريا   ويبرر  احتلال  الغرباء  لها  ,  فهو  ليس بخائن   لسوريا  وانما  جزء  من    أعداء  سوريا ,   هذا  عليه  الرحيل  الى  وطنه  وبدون   أي  تردد .

لايتمثل  الوضع  السوري  ومنذ    العديد  من  السنوات  بالقانونية  ثم    ,  الا  أن   قيام   سوريا   مجددا   كدولة   يفترض   التقيد  بالقانون  ومعاقبة   المخالف  له ,  ستكون  في   سوريا  الجديدة  أيضا  أحزاب   سياسية   جديدة   وقديمة  ,  وستكون    أحدى مهمات  هذه  الأحزاب  الحرص  على  نظافة  الوطنية  والمواطنية  , والتصدي    لانتحال   الصفة   السورية  من   قبل   أي  منتحل .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *