الوطن في ذهنية التشبيح والتذبيح !

November 6, 2018
By

 فاتح  بيطار:

لايزال اغناء اللغة العربية بمفردات وعبارات جديدة مستمرا , ففي الفترة الأخيرة دخل شعار “شبيحة الى الأبد” الى قيد الاستعمال , الى جانب شعارات أخرى أقدم مثل الأسد أو نحرق البلد وغيره من الشعارات “الراقية” , ولكل شعار من هذه الشعارات مضمون بعكس مضمون شعار وحدة حرية اشتراكية الغير موجود , فشعار شبيحة الى الأيد يعبر عن ظاهرة الانصياع الأبدي , وعن القناعة بايجابيات الاذلال والتبعية للفاشية , وهو الاطار الضروري لممارسة التعنيف والقتل , كما أنه الشعار الذي ينفي وجوده الخلق السليم والعقل العامل المفكر عند الشبيح ,

لا يخخفى أمر الشبيحة على أحد , لقد كنا نظن بأن هذه الظاهرة طارئة ومرحلية مؤقتة , وبأنها لصيقة مكروهة بالبعث والأسدية لكونها مفيدة لهم في مرحلة معينة , وكنا نظن بأن الحاجة للشبيحة والتشبيح مرتبطة بمرحلة زائلة لامحالة , الا أن اعلان الشبيحة عن ابديتها حطم هذا التوقع , التشبيح لم يعد طارئا وانما تحول الى مهنة ذات هدف سياسي , وممارسة للتعيش المستمر , التشبيح أصبح كمهنة الطب أو الهندسة أو الحدادة أو النجارة أو التجارة , انها احتراف ذو ريع مادي جيد اضافة لكونها غير مقيدة بأي قانون , التشبيح فوق القاانون …قانون فوق قانون !

ولماذا على التمظهر البربري في سوريا أن يكون مرحليا وطارئا , لطالما أمن هذا التمظهر للعديد من السوريين المحترمين دخلا محترما وشكلا أكثر احتراما من الممارسة ,التشبيح أصبح نمط ريع مادي , ليس عن طريق انتاج الثروات وانما عن طريق الاستيلاء على الثروات , اضافة الى تحول التشبيح الى نظام حكم سياسي لايسوس وانما يقمع , وهذا مايطلق عليه تطفل اي انتاج دون عمل وسياسة دون تمثيل , واذا كانت أبدية الفرعون شيئا مفروغا منه , فكيف يمكن للتشبيح أن يكون طارئا ومؤقتا , ابدية الغرعون تتطلب أبدية التشبيح , وهذا يعني أبدية وجه سوريا الشبحي , انها الجملوكية الأسدية التشبيحية العظمى ! مدعاة للفخر والاعتزاز !

من وجهة نظر رئاسة الجملوكية برهنت الممارسة والذهنية التشبيحية عن فوائدها في فترات مختلفة , ففي فترة السبعينات انتحل التشبيح مهنة ومهمة الاستيراد والتصدير الذي عرقلته العقوبات المفروضة على سوريا , وفي الثمانينات برهن التشبيح عن  فوائه الجمة في سياق المواجهة مع الطليعة الاخونجية المقاتلة , ونظرا لهذا التطور لم تعد هناك حاجة لبقاء التشبيح خارج الاطار التنظيمي الحكومي , وانما ضمن هذا التنظيم , الأمر يحتاج الى اسم أكثر لياقة , واسم الدفاع الوطني الجديد للشبيحة هو اسم يكرس  اللياقة   اللفظية .

لقد كانت مناسبة آذار ٢٠١١ ملائمة لاعادة الحيوية للتشبيح , خاصة بعد عام ٢٠١٢ وبعد ظهور الذبيحة , لقد وجد الشبيحة في الذبيحة خصما محترما وجديا ,والأمر مشابه بالنسبة للذبيحة , وهكذا تحول التشبيح والتذبيح الى الصورة الأكثر حقيقية عن الحالة السورية , لابل تحول التشبيح الى الصيغة العملية الحقيقية للأسدية التي تريد أن تستمر في الحكم أي في التشبيح ’, وتحول التذبيح الى الصيغة الحقيقية العملية للفصائل المسلحة التي تريد الاستيلاء على الحكم , وفي هذا الجو الديموقراطي بين الشبيحة والذبيحة لم يفقد الانسان السوري امكانية الاختيار , ايها المواطن لك أن تختار بين الذبيحة والشبيحة , هذه هي ديموقراطيتنا الخاصة بنا والغير منقولة عن الغرب المنحل , انها الديموقراطية التي تراعي خصوصيات البلاد الشيعية والسنية , انها الديموقراطية التي تحترم المعتقد , وما هي قيمة هذه البلاد عندما لايتم بها احترام المعتقدات الدينية ؟؟؟؟

احترام المعتقدات السنية والشيعية ,على أساس كون السنية والشيعية هم خصوصيات البلاد الرئيسية وملحقات هذه المعتقدات , أصبح في سوريا جوهر ممارسة الحريات , تيمنا بمحاكمة سقراط قبل ٢٥٠٠ سنة ,تحول الطعن في مشايخ الشتيمة واللعن وخلفيتهم الفكرية والطعن في البالي من الأحكام كحكم تعدد الزوجات يمثل ازدراء حاقدا للمعتقدات والأديان , فكيف لنا ازدراء من سيجلب الفرج لهذه الأمة ! لذلك كان للقانون الوضعي الضرب بيد من الحديد على لسان نصر حامد أبو زيد ثم تطليقه القسري من زوجته والتهمة وجهت الى نوال السعداوي ويوسف زيدان والعديد غيرهم , هنا خطرت على بالي فكرة اصابتني بالحيرة , ما هو الفرق بين المعتقد الديني والمعتقد السياسي ؟ وهل من المنتظر أن يدافع حملة راية الدفاع عن حصانة المعتقد الديني أيضا عن حرية المعتقد السياسي وحصانته ؟؟؟ وما هو الفرق بين المعتقد الديني المسيس كما في حالة  الاسلام السياسي  والمعتقد السياسي  الغير مطيف ؟؟

احترام اديان الناس ومعتقداتهم على اختلافها وتنوعها واجب أخلاقي على الجميع , وممارسة هذا الواجب لاتقتصر على احترام المعتقد الديني المسيس بل يشمل كل اعتقاد , ثم ماهي  معايير ممارسة احترام العقائد ؟ هل  الابتعاد  عن   النقد   احترام ؟؟؟  بالعكس !!!  يمثل  النقد   أسمى    أشكال  الاحترام ,  التلفيق والرياء  والاحجام  عن  النقد   هو  من   أعظم   أشكال  الاحتقار

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured