الكارثة واشكالية علماء الدين وعلماء الدنيا!

سمير صادق:

 

 اننا نعيش   في علم  عربي اسلامي, ونشكوا  من  التأخر  والفقر  والمرض والجوع ,  اننا والحالة  كما  وصفت  بل  أكثر  دراماتيكية   ملزمون  بانظر  الى  معالمنا  التي  لها  علاقة    أكيدة   مع  واقعنا ,  ومن  معالم  هذا  الواقع كثرة  الفقهاء  , وذلك   بالرغم  من  انكار  وجود  الكهنوت  في  الدين ,  بعكس  كثرة  الفقهاء  هناك  قلة  وشح  في  الفلاسفة  ,  الفقهاء   يتصدرون  المقابلات  ويحتكرون  الشاشات  ويروجون   لأمور  غريبة  عجيبة  , فقيه  يرى حلال   مضاجعة  الزوجة  الميتة , و آخر  يروج  لغزوة   أوربا  بقصد  اصطياد  بعض  الشقراوات  الجميلات ,  آخر  ينهمك  في  تعداد   الحوريات  في  الجنة   ,  وآخر   يفند  اشكالية   ارضاع  الكبير  ,   ثم  هناك  من  يرى  في  تعدد  الزوجات  حلا  لمشاكلنا  الاجتماعية  كالعنوسة  على  سبيل  الذكر  وليس  الحصر     ,  الفقهاء  يجيبون  على  كل  سؤال  ,   ولا  نرى  في  هذا  العالم  الغريب   العجيب  فيلسوفا  يحدثنا  عن   الحلال   في  مضاجعة  الزوجة  الميتة   وغير  ذلك  من  الأسئلة  المهمة  بالنسبة  للأمة  ويقظتها  وتقدمها .
ضعنا  بين  الاسلام الحقيقي   والاسلام  الغير  حقيقي  , ولحد  الآن  لانعرف   كيف  نميز  بين  الحقيقي  وغير  الحقيقي   ,  ولم نعد  نعرف  مدلول  الآيات   الحقيقي  ….  التأويال  تقويل  , وهل  يوجد  حقيقة  اسلام  حقيقي    واسلام  غير  حقيقي , فكل  من  الفقهاء  الأكارم  له مقولاته  وتأويلاته التي   يترافق طرحها  دائما  مع   تكفير  وتخوين  الآخر  , على  كل  حال  لو  افترضنا استثناء   ظهور  فيلسوف  على  الشاشة  فما    هو  المتوقع  منه  بخصوص  المشاكل  التي  نعاني  منها  خارج  اطار  ارضاع  الكبير    أو  مضاجعة  الميتة .
ننتظر  من  الفيلسوف    أن  يقول  لنا  مثلا  كيف   التعامل  مع  الثقافة  العربية  الراهنة  ,  وأظن  بأنه  سينصح  بالقطيعة  مع  القراءة   الحالية  للدين  والغيبية  , وسينصح   بفصل  حقيقي   بين  الدين  والدولة  ,  فلا  دولة ” مدنية ”  بمرجعية  اسلامية   وشرعا  اسلاميا ,  مكان  الدين  هو  الحيز  الشخصي  ولا  علاقة  له  بالحيز  الاجتماعي  السياسي ,  وهذا  حقيقة  ماتتم  ممارسته في  الدول  المتقدمة , ومن  منا  لايريد  التقدم ؟ !
 
بخصوص اشكالية   الثقافة  العربية ! سينصح  الفيلسوف   ان  كان  بالامكان  اظهاره  على  الشاشة , بتحرير  الثقافة  من  الخرافة   وتحرير  الثقافة  من  مايسمى  “الوظيفية”  ,  للثقافة  بشكلها  الحالي   وظيفة  ممارسة  التدجيل  كشاعر  البلاط  …لقد كنا  نورا  للعالم !  ولم  نخطئ  يوما  ما ,  ولولانا  لماتت  الانسانية  جوعا  وجهلا   ..الخ  عملية   ثنائية  تجمع   الكذب  والرياء  مع  التجاهل  ,  لم  نكن  كما  قال شاعر  البلاط , ولكي  نصبح  كما  يحلم  شاعر  البلاط  علينا  بالابتعاد  عن  التجاهل  والاتجاه صوب  الواقعية والنقدية  والمصارحة  واحياء  ثقافة  الاعتراف   والتنكر  للغرور   …فنحن   بشكل  قطي  ونسبي  العكس  من  خير   أمة  ,  بدون  احياء   ممارسة  ثقافة   الاعتراف  سنبقى حيث  نحن  مهرولون  باتجاه  السلف  الغير  صالح ,
ولو  سألنا  فيلسوفنا   ,  ومن  ستكون  تلك  الجهة  القادرة  على  احتضان  كل  هذه  النشاطات  ؟؟؟ سيقول  الفيلسوف  طعنا  بالفقهاء  ,  كل  انسان  الا  هؤلاء  الأغبياء  الجهلاء  ,   كل  انسان علماني يتمكن   من  انتقاد  الموروث ويتمكن  من  اعادة  النظر  بهذا  الموروث   ويقدم   افكارا  لقيم  جديدة  وعلاقات  انسانية  جديدة  ومجتمعا  جديدا  .
يجب  على  العلماني   أن يعمل  تنويرا  وخلقا   ,  الا  أن  انتاجية  عمله   لاتكتمل  الا ضمن  ظروف  على  قدر كاف  من   الديموقراطية  والحرية  , وبدون  ذلك    سيعود  فقهائنا  الى  الشاشات والشرشحات  ليحدثونا  عن  ضرورة  رجم  الزانية وشرعية  الطلاق  بالثلاثة وضرورة  المجتمع  الذكوري  الناكح وزواج  المسيار  والمتعة !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *