آفاق جديدة في مانقرأ ونسمع ونرى وننشد !!

November 17, 2018
By

  نيسرين  عبود :

ارتفع   علم  المحررين من  الاسلاميين  المقاتلين   ممهمورا   بعبارة  لا  اله   الله   ومحمد  رسول  الله   في  ادلب , وبالالوان  التقليدية   بدلالاتها    القبيحة    القيحية ,   والأخبار  تقول  بأن   علم  الأسد  سيرتفع   على  الهضاب  والجبال   وعلى  الشواهق   والسوار      بعلو   اضافي  يصل  الى   حوالي ٥٠  مترا,  كل   ذلك  من  أجل  الوطن  واعلاء  شأنه  الذي  ارتفع   بفضل   الفصائل  الاسلامية وبالاشتراك   مع  الكتائب  الأسدية  حتى   كاد   يناطح  الغيوم ,  كل  ذلك   اسوة  بدول   العالم  المتحضرة  ,  أليس  سوريا     شعبا  وحكما   ومجاهدينا     كبقية  دول  العالم  ,  لابل    أرقى  من  بقية  دول  العالم   فشعبها   بأغلبيته  الساحقة  وعلى  ذمة    رسول  الله   هو   خير   أمة  ,  وحكمها   وخاصة  رئاستها  , والعياذ  بالله, انها مرشحة   لكي  تحكم  العالم  بالعدل والديموقراطية  والحرية    والتقدم  ,  هذا   على  ذمة   أحد  اعضاء  مجلس  الشعب  السوري  الموقر!

لنا  علم  بأن  العلم السوري  قد  غير  عدة  مرات   خلال  القرن  العشرين   , لكن   ألوانه   الأبيض  والأحمر  والأسود  والأخضر   بقيت  على حالها ,  الى  أن   أتت  الخطوة  المباركة  باضافة    عبارة   الا  اله  الاا  الله  …   وبذلك    اكتمل  دين  ودنيا  هذا  العلم   المحبب  على  قلب  كل  سوري  شريف  ومؤمن  ,  وبكلمة  مختصرة   اريد    الاشارة  الى   أن   خيار  الألوان  لم  يكن  عبثي ,فالألوان   تعود  الى  علم  الثورة  العربية  الكبرى  من  عام  ١٩١٦   ,  التي  قام الانكليز   بها  وشرفها  الشريف   حسين    بقيادته  المباركة , الأبيض   يرمز   الى  الحقبة  الأموية,   والأسود  الى  الحقبة  العباسية  والخلفاء  الراشدين , والأخضر  الى  الفاطميين ,  والأحمر  الى  النضال  العربي   وسفك  الدماء .

لقد  لفت  نظري    ياحضرات  القراء   أمر  غياب  سوريا  عن     الوان   علمها  ودلالات   الوانه,   وكأن  عمر  البلاد والشعب اقتصر   ١٤٠٠  سنة  فقط   ,  هنا   سألت  وماذا  عن تدمر   وزنوبيا   وعشتروت  وحمو رابي   وقنوات  الري   وماري   وابلة   وحروف   اوغاريت   وأول  نوتة  موسيقى  في  التاريخ    وابناء  مدينة   حمص   الذين   أصبحوا  قياصرة  …الخ  ,  نظرا  للغة    السيف  التي  لازمت    المرموز  اليهم   من  عباسيين   وغيرهم   شعرت   بأن   تاريخ  يقسم  الى  قسمين ,  الأول  قسم   سوريا  ” الحرف ” والثاني    قسم  سوريا ” السيف “,  واسمحوا  لي  بالقول  ,مستغفرا  الله  ومعتذرا    عن  وقاحتي,    بأن    القسم  الأول  حضاري   والقسم  الثاني   بربري  انحطاطي  ,  والآن   نعيش  في   انحطاط  القسم  الثاني   للأسف  ,    اسأل  اضافة  الى  ذلك   عن    النية    الحكيمة   الطيبة   في  تغييب   الآلاف  السبعة  من  السنين   وحضور   ال   الألف   وأربعمئة  سنة  الأخيرة    ,   لقد  وضع  غطاء  سميك   على   اقدم   وأرقى  حضارة  في  التاريخ  … حضارة  وضعت  على  قيد   الحياة   في  القبر,  وعلى  القبر  جلس    السيف  والانحطاط  وغزواتهم   وشهدائهم   وفتوحاتهم  وجواريهيم  وسباياهم  وغلمانهم …آفاق    انحطاطية   جديدة   في  مانقرأ   ونرى  !

لايقتصر  الانحطاط   على  ما  نقرأ   وما  نرى ,   الانحطاط     شمل   مانسمع  وما  ننشد  ,  فما  ننشد  ونسمع  في  أسمى  المناسبات    الوطنية   هو  نشيد  خليل  مردم  بيك والأخوة  فليفل   المسمى   نشيد  حماة  الديار …  حماة  الديار  عليكم  سلام   أبت   أن  تذل  النفوس  الكرام  وفي  النهاية , ومسك  الختام   يكون  طبعا  في  النهاية  التي  تقول   فمنا  الوليد  ومن  الرشيد   فلم  لانسود  ولما  لانشيد ,  انه  نشيد  محاصر   بأقبح  الدلالات   والاشارات ,   فما  هو  مدلول   السيادة   بشكلها  البدوي  الحجازي ,  هل  السيادة  بالفضيلة   وهل  السيادة  بخدمة  البشرية ؟  أو  أن  مفهوم   السيادة حجازيا  بدويا   ليس  الا ماقام  به    بدو    الحجاز من  احتلالات  وتجميع   لغنائم  الحرب   ثم  السبي  والسرقة    ونشر  ثقافة  الثأر  والعنف  والرزيلة  ,  وهل  الوليد   أو  الرشيد    قدوة ,  وهل   اغتصاب  أم  تميم  بعد   ذبح  زوجها  وفي  نفس  الليلة قدوة  ,وهل  تذبيح  مئات  الألوف  من    شعوب   بلاد  الشام    ولكونه    خاض  وانتصر   في   ١٠٠  غزوة   يجعله  قدوة ,  الانتصار   شيئ   والنجاح  في  الأنسنة  شيئا  آخر ,   الحيوان  المفترس  ينتصر  في  أغلب  الأحوال  عل  ضحيته   ,فهل  يحوله   تقطيع  فريسته    الى   حيوان  مفترس  أفضل  ,  علي  مابقي  مع  هذه  الشعوب..شعوب   بلاد  الشام   التغني    بسيف  الله  المسلول  على  رقابهم ,   المطلوب  منا    التغني      بالانتصار  في  الحروب  ,  والتمنع  عن  طرح  السؤال , وماذا  عن  ضحايا  تلك  الحروب !,  ومن  هم   هؤلاء  الضحايا  وكيف  يمكن  تجاهلهم   ,   وما   هي  صحة مقاربة   تجاهلهم  مع   الحيونة  وانتفاء   أنسنة  الانسان ؟؟ ,

 الوليد  كان  فاجعة  انسانية  -أخلاقية  ,  ولطالما   نعتبره   قدوة ,  فسوف  لن  نغادر  الغابة  ولن  نغادر  حظيرة    الحيوانات,  الاحتماء  بالسياق  التاريخي  كتبرير  لأفعاله  باطل  سابقا  وحاليا   , فمبدأ  الصلاحية  لكل  زمان  ومكان   يعترض  طريق   التبرير  بالسياق  التاريخي ,  فتبجيل    المجرم  سابقا  بمعايير   الماضي   والمجرم   بمعيار   هذا    العصر  هو  دلالة   على  خلل  اخلاقي   كبير  في  ضمائرنا ,  اننا  نستحق  بذلك  احتقار  العالم   لنا   وحتى   ضبطنا   بوسيلة  الوصاية  والاحتلال   والقسر ,   البشري  يستحق  الحياة  مع  البشر , والحيوان  لايستحق  الا  الزريبة   والحظيرة  والحظر ,  فلولا  الضبط  من  قبل  البشر    لانفلتنا    في  استحضار  عصر  الحجر   وفي   أكل  لحم  البشر .

قدوة  النشيد   الأخرى  كانت  الرشيد …فحل  من  فحول  البدوية  ,  ومن  معالم   عظمته   وطأه   ل  ٤٠٠٠  جارية  وسبية ,  مفخرة  المفاخر   كسلفه  وخلفه  , طاغيىة  لامثيل  لها  , يقطع  رأس  معارضه   أبي  عصمة   ويضعه  على  رأس  رمح  و يدخل  به  بغداد  ,   اعتنق  وطبق  مبدأ  “تفصيل  الفاسق “,  وحتى  على  فراش  الموت  تمكن  من  الايعاز  بتفصيل     معارضه   بشير  بن  الليث  الى   أربع   عشر  قطعة …أما  عن  الخوارج  والبرامكة  وانتفاضة   أذربيجان  فحدث  ولا  حرج   ,  فالمؤمن  الورع  هارون  كان  يصلي   كل  يوم  مئة  ركعة! وماذا  عن  الوقت  الضروي  للنكاح   ؟  …يغزو  سنة  ويحج    سنة  …سنة  للتكفير  عن  الذنوب  وسنة   لصناعة  الذنوب ,  ولا  يختلف  الرشيد  ومن  خلفه     وسلفه  بشيئ   …  الحجاج   وقطف  الرؤوس  اليانعة  والقعقاع   وغيرهم ,كلهم قدوة  لنا ,   هل  يحق  لنا   أن  نسأل   عن  اسباب   انحطاطنا ؟؟؟

Tags: , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • حذار الحماقة

    هجرت مدفعية النظام عددا كبيرا من مسيحيي مدينة حمص، وهجرت تصرفاته العنيفة أعدادا لا يستهان بها من مسيحيي حماه، وذهب هؤلاء وأولئك إلى منطقة وادي العيون ووادي النصاري، التي يقطنها […]

  • الحلم السوري المرفوض!

    جورج بنا: لم تكن سوريا  كدولة حلم  أو نهاية المطاف بالنسبة لكل فئات الشعب السوري ,لم تعترف أي فئة سورية بسوريا كوطن نهائي , وانما كوطن مرحلي ..البعث أطلق عليها […]

  • الدولة المدنية بين العلمانية والسلفية !

    سمير صادق: يقال بأن الخالق خلق الانسان ومنحه عقلا ليفكر , وكيف للعقل أن يفكر وما هي جدوى التفكير عندما يضع الله أمام هذا العقل سدا من الثوابت والمحرمات والمقدسات […]

  • شرور أدعياء العلمانية !

     ممدوح بيطار: نشر الصديق الأتاسي على صفحة الدكتور برهان غليون المنشور التالي : “أدعياء العلمانيه ما عادوا يستحقون حتى هذا اللقب لقد كشفوا عن وجوههم الحقيقيه وعروا أنفسهم دون ان […]

  • (لا تبيعوا ظلاماتكم لأعدائكم).

    قبل نحو نصف عام كتبت زاوية في هذا الركن بعنوان: (لا تبيعوا ظلاماتكم لأعدائكم).  انحنيت فيها أمام أب حكيم من اللاذقية قتلت ابنته وهي داخل بيتها خلال الشهر الأول من […]