التحابب وتبويس الشوارب…حل لكل المصائب !

September 16, 2018
By

نبيهة  حنا  :

أهلا  وسهلا  بالسيدة   لما  عقاد  ,  التي  تفضلت  وعلقت   على   منشور   تضمن   رسالة  كتبها   السيد   أحمد   الصواف   تحت  عنوان   “ايها    المسيحيون   اخرجوا  من   أوطاننا” ,  قالت   السيدة  عقاد     هذه  “كتابة   متطرفة لسنا  بحاجة  لها   بهذه   الظروف”  ,   تعليق   السيدة  عقاد    ذكرني   بتعليقات     متكررة   فحواها     الظروف   الحرجة   لاتحتاج  التى   أسئلة  وطروحات  محرجة  ,  لنلتغت  الى   التآخي  والتحابب   وتبويس   الشوارب   ,   وذلك  هو   الضمان   لازالة كل    عقبة   وافساح   الطريق   أمام  قافلة   الهدوء   واليسير  بدون عثر   …. وما  أسهل   التصورات  وأصعب  الممارسات   وحل   الاشكاليات .

الأمر  ذكرني   أيضا   بموضوع  الممانعة  والمقاومة    ,   حيث  منعت  الممانعة   أول  ما  منعت   المطالبة   بالحرية  والديموقراطية  والعدالة   الاجتماعية   ,    الممانعة    صرخت  في  وجوه    المطالبات  والمطالبين   ….  ألا  تخجلون     يا  أعداء   الأمة   ,  اليوم  هو  للمعركة   وتحرير   القدس  من   الدنس    اليهودي    ,     لاصوت  يعلو  على  صوت   المعركة ,  ولا  صراخ   يعلو  على  صوت   الرصاص  ,   كل  شيئ   في  وقته  مناسب  …الآن   نحارب!! ,  وبعد    الانتصار   سيكون  لكم  ديموقراطيتكم   وحريتكم   وعدالتكم     الاجتماعية  …ولا  نزال  ننتظر  !

حتى   هذه   المقاربة   البائسة   انطلت  على  عقول    الكثيرين  من   أبناء  هذا   الشعب  البائس ,  باستثناء  فؤاد حميرة   ,  الذي  كتب   الى    فخامة  الرئيس  رسالة  قال   بها   ,  مالحمكاية    سيادة   الرئيس   , أما زلت  مصرا   على  قيادة   المقاومة  والممنانعة   بشعب  يتعرض   للاذلال   والاهانة  والاعتقال   على  يد  شبيحتك  واجهزة   أمنك   , أما   زلت  تريد   الانتصار  على  اسرائيل   ببلد   أو صلته  حكمتك  الى   الدرك   الأسقل   الدي  يعيشه  الآن  الخ  …جثث  منتشرة   تفجيرات   كمائن   سلب  ونهب  واختطاف …….هل  تريد  تحرير   الجولان   بشعب   يعيش   أقدر   حالات   الحرمان   والاقصاء  والالغاء    والبطالة    والفوضى   والقلتان ؟ 

اعتقد  كثيرون بأن   الديكتاتورية  وانعدام   العدالة   الاجتماعية  والافقار  واهانة  المواطن  وسجنه   وتدميره  نفسيا     من   الضرورات   الملحة   للنصر   القريب    , وبعده  يأتي  الفرج  ,   لم      يسأل   الانسان   السوري   عن   تلك   العلاقة  الطردية   المفترضة   بين   اضعاف   المواطن   واذلاله    وبين   ازدياد  قوة   الدولة  وجيشها   ,  أليست  قوة   الوطن   هي   المجموع   الحسابي  لقوة  المواطنين ,  وكيف   سيتم   التحرير   والانتصار   بشعب    جائع  وذليل  وخائف   ومحبط ؟؟؟   هذه  اسئلة  ,  بالرغم  من  بساطتها,   صعبة   الاجابة  من  قبل   الجهل   المستشري   شعبيا  وحكوميا ,   أظن  بأن   رأس  السلطة   الجاهل  كان  مؤمنا  بصحة   هذه   الفرضية  .. !ّ!. 

تنشغل  هذه   المنطقة   بحروب    كل  حوالي  عقد  من   الزمن ,  وبسبب  هذه   الحروب  تنصرف   الأذهان  عن   ضرورة  مواجهة   الواقع   واصلاحه   ,  هذا   الابتعاد   المتكرر  عن   الواقع   اللصيق  بنا,  وهذا     الانصراف   عن  ادراك   هذا   الواقع     بسبب   انشغالنا   بشكل  مستمر   بأمور طارئة   كالحرب  مثلا , قاد  الى   الاعتياد   على    غض  النظر  عن   الواقع  اللصيق  والانشغال   بالطوارئ  ,  وكلما    خفت  وتيرة   هذا   الانشغال   أتت   االحرب   أو  غير  ذلك  لتذكرنا  بضرورة   الانصراف  عن   الواقع   والاعتناء   بالطارئ     هكذا  تعودنا …مبروك     لك  الهدوء  والعيش   الرغيد   يا  ديكتاتورنا ,  بقائك  ضروري    لضمان    استمرارية   الانتصارات  التي  لم  تفارقك   أبد   ,  اعتدنا  على  وضعنا  واعتدت  على  وضعك   فهنيئا  لنا  جميعا  .

اذا  كان   النقد    ضروري   بشكل  عام   ,  فان   ضرورته   تزداد   طردا  مع   التأزم   ومع  شدة  المصاب   ,لذلك  فان     الوقت   الصعب   هو   الوقت  المناسب   للأسئلة   الصعبة   ,  الوقت   الحرج   للأسئلة   الحرجة   ,  اذ   لاحل   لأي    أزمة    الا  بمواجهتها  وليس  بصرف   النظر  عنها   والالتفات  الى   النفاق   الكلامي   الغير  مقرون  بأي  فعل,  فالثقافة   العربية  تحترم    من  يجيد   الكلام   أكثر ممن  يجيد   الفعل .

Tags: , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured

  • الخيانة العظمى!

    المعروف عن حرب العصابات على أنها من أصعب الحروب  وأكثرها ضراوة وعنفا , لذلك  يريدالسيد الرئيس  جيشا جديدا اضافيا قوامه 10000مقاتل  , ولماذا الجديد ولماذا الاضافي ؟, ألا يكفي الجيش  […]

  • خطاب الأسد كما نشرته سانا

    أدى السيد الدكتور بشار حافظ الأسد القسم الدستوري اليوم رئيسا للجمهورية العربية السورية أمام رئيس وأعضاء مجلس الشعب وبحضور شخصيات سياسية وحزبية ودينية وإعلامية وعلمية ورياضية وفنية واجتماعية وعائلات من […]

  • ألف حبل مشنقة ,ولا يقولوا خاين يا خديجة !

    عزمي بشارة وارهاصات العثمانيين الجدد!! كنت بدأت مقالتي بهذه السطور (لم أكن أتخيل أن قامة ثقافية ما يمكن أن تتنكر لتاريخها إلى هذه الدرجة وأن ترهن نفسها إلى البترو دولار […]

  • جمهورية الخوف وحتمية الانزلاق الى مرحلة ماقبل الدولة !

    سمير صادق : بالرغم  من  موقف  الاسلاميين في   أوائل  القفرن  العشرين  الداعي   الى   الاستكانة   للوضع  الخلافي  العثماني   وعدم   الثورة عليه  واعتباره  حق  وحقيقة , ثم  اعتبار  من يتمرد  […]

  • كيف وصل الاسلاميون الى نتائج الانتخابات هذه ؟؟

    لاشك بفوز التيارات الاسلامية   بشكل مطلق أو نسبي  في الدول التي جرت بها انتخابات حرة , ولانتصار هذه التيارات اسباب عدة , من أهمها فشل الحكومات التي تدعي العلمانية  […]