عن   العهر   السياسي  مع  آل  عثمان   !  3/3

April 25, 2018
By

ممدوح  بيطار:

بغض  النظر  عن  الموقف المبدئي   الرافض   للاستعمار  ايا  كان  المستعمر   ,    يجب  الاعتراف  بأن  سوريا  لم  تتحول  ظاهريا  الى   مستعمرة  عثمانية  طوعا  وانما  بحد  السيف   ,  ولم  تتحول  الى  دولة  انتداب   الا  بحد  السيف  ظاهريا  أيضا ,  وبقوة  انتصار   الحلفاء  في  الحرب  العالمية  الأولى  ….المنتصر  بفصل  وما  على  المنهزم  الا   أن  يلبس  مايفصله  المنتصر  له   ,

رحلت  فرنسا  ولم  تترك  فئة  أو  حزبا     اراد  بقائها    عام  1946   ,  ذهب  آل  عثمان   بالرغم  من  وجود  عدد  كبير  من  الاسلاميين  الذين   أرادوا   للخلافة  العثمانية  البقاء  , ولا  يزالون  لحد  الآن  عثمانيون  بالرغم  من  موت   الخلافة  العثمانية  ,  هؤلاء  ساهموا  بشكل   كبير  في  تدمير  ما  سموه  سوريا  اللقيطة   صنيعة  الغرب  والاستعمار   ,  وهؤلاء   لايرون  في  االوجود  العثماني  في  البلاد  احتلالا  وانما  استمرارا  شرعيا   للخلافة  الاسلامية ,   فاستقلال  سوريا  ليس  شرعي  وحتى  وجود  سوريا  كدولة  لايمت  حسب  رأيهم  الى  الشرعية  بصلة  , ومن  هذه  الخلفية  يمكن  فهم   العداء  لسوريا  وفهم  محاولة  تدميرها  التي  نجحت  ولو  جزئيا .

صمد الانتماء   الى  الخلافة  العثمانية  قلبا  وممارسة بالرغم  من   احتكار  هذه  الخلافة   للتوحش  الأسطوري   القمعي  الذي  مارسته   الانكشارية  العثمانية   وما  بقي   من   أجهزة  القمع  المملوكية   ,  يبدو  وكأنه  لا  أهمية  لكل  ذلك  في  تقييم    الاستعمار  العثماني  ,  المهم   أنها  خلافة  اسلامية    وما  عدا  ذلك  هامشي  وثانوي  ,الاسلام  أو بكلمة  أخرى  الخلافة  هي  الوطن   وهؤلاء  هم  المواطنين   ,  المشكلة    معهم   تتعلق  بالرياء  والنفاق   …  كونوا  عثمانيون  كما  تريدون  لكن  لاتمارسو  الكذب  والمخاتلة  بالادعاء  بأنكم  سوريون  ,  انكم   امتداد  لأبشع  مستعمر  عرفه  التاريخ  ,    ولا  أنذل  من  الذي   يعيش  في  وطن كمواطن   ويساعد   الغريب   في  احتلال   هذا   الوطن  …  لا  أنسى  نذالة  البعض  من  الذين  رحبوا  باحتلال  تركيا  لعفرين    … رحبوا   وهم  فخورون  بذلك  !!!

لم  يهتز    الاانتماء  العثماني   بالرغم  من  بعض  الملامح   الحديثة   التي     أتت  مع  الانتداب  الفرنسي    ,  كاختفاء  الفوضى  وحلول  القوانين  الناظمة  للحياة  محلها     وظهور   المدارس  ونمو  التعليم   وشق  الطرقات   وغير  ذلك   ,  كل  ذلك  لم يؤثر  على  اليقين   الديني   بكون  الخلافة  العثمانية  هم  مصدر  كل  خير   ,  حتى  الجهل  تحول   بنظرهم  الى  مقدس  , لأن  الخلافة   كانت   مصدره ,  لم    تتناقص  صلابة   الشغف  بالاانتماء  العثماني   بالرغم   من  ممارسات  السلطان سليم   ضد  بعض  فئات  الشعب  السوري   حيث  كان  للبعض من   السنة   في  هذا  الخصوص  موقفا  مشرفا   ,  الا    أن  محاولة  تصفية  العلويين   لم   تكن  سببا  لتصدع  العلاقة  مع  الباب  العالي .   فللعلاقة  مع  الباب  العالي    أفضلية   لاتنازعها   أفضلية    أخرى ,

لم  يولد  الاغنراب   عن  سوريا  في    أوائل  القرن   العشرين   ,  فجذوره   المتشعبة  في   الاسلام   تمتد  حتى  الى عام  1500   وحتى    الى   ايام  السلطان  سليم   ,  فقد  تلقى  السلطان  سليم  من  رجال  الدين  ومن  اعيان  مدينة  حلب  عريضة  يطالبون  بها  السطان  بمحاربة  المماليك   واحتلال    البلاد    ,  وكان  لهم  ذلك  في  مرج  دابق   ,  هناك  شك بأن  مطالبة   الحلبية  اعيانا  ورجال  دين   بالاستعمار  العثماني  يمكن     أن  تكون  لها   خلفية  مرضية  متمثلة   بخاصة   القابلية  للاستعمار   (مالك  بن  نبي )  ,  هناك  شك    أيضا بوجود  شغف  بالاستعمار   خاصة  عن   أولئك   السوريين  من  ذوي  الانتماء  العثماني    الذين  يتمنون  لحد  الآن   اعادة  سوريا  الى  حظيرة  الخلافة  العثمانية    التي    لم  يعد  لها  من  وجود    ,   لقد    جيئ   بالاستعمار    بناء  على  الشغف  به   ,   وبناء  على  الشغف  بالاستعمار    كادت  فترة   ال 400  سنة    أن  تخلو   من   أي  اعتراض    أو  تذمر  من  الوجود  الاسلامي  العثماني,

لذلك   لايمكن  اعتبار  موقف   الاستكانة   السنية  في    اوائل  القرن   العشرين ” كطفرة   مفاجئة”  وانما  حالة  متجذرة    ومنذ  قرون   ,  وتجذر  هذه  الحالة   هو   من   أهم   أسباب  استعصائها  النسبي  على  العلاج   ,   فبالرغم  من  كوارث    الحكم  العثماني   خلافة    أو   احتلالا   ,    لايزال     كثيرون   من  سكان  سوريا  مصابون  بداء  الاغتراب   والشغف  بالاستعمار   ,  وشغفهم  بالاستعمار   او  قباليتهم    للتحول  الى  مستعمرة    ليست  سرا   ,  انهم  يشهرون    ذلك  وبفخر   أيضا   ,  انهم  بذلك   يبرهنون  عن  تحولهم   طوعا   طابورا  خامسا  يعمل  في  الداخل  لمصلحة  الخارج   ,  فالعهر  ليس  جنسي   فقط  وانما  سياسي  بالدرجة  الأولى   !!!

Tags: , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

User Login

Featured