العروبة وفقاسة السلاطين !

April 25, 2018
By

نبيهة  حنا  :

هناك  من  ينفجر  عاطفيا   أو  حتى  عقليا  لمجرد   طرح   موضوع   يتضمن  نقدا  للعروبة  والاسلام  السياسي ,  بالنسبة   لهؤلاء  تمثل  العروبة  والاسلام   جزءا  متعضيا  في   جسد    ووجدان   ونفس     العروبي  ,  فأي  نقد   لهذا  الزوج   أي  العروبة  والاسلام  ,   الذي  هو  حقيقة  واحد ,   لايمكن     أن   تكون  له  من  دوافع  الا   الكره  والحقد   ,  والبعض  طور  هذه  النظرية    بالتماهي   بالمظلومية   بسبب   عدم  الاعتراف  بالجميل  العروبي  الاسلامي   ,     الفضل  بان  تتواجد  ياناكر  الجميل  على  قيد  الحياة  يعود  الى  تسامح  العروبة  والاسلام   ,  وليس  الى  حقك  ياناكر  الجميل   بالحياة  على  أرضك   وفي  بلادك    ,  أصلا  لاحق  لك  بشيئ   , ووجودك   هو  نتيجة  للمكرمات  العروبية  الاسلامية   التي   أمنت  لك  المأوى  والماء  والغذاء  ,  وماذا  تريد  ياناكر  الجميل  أكثر  من  ذلك ؟؟

سأحاول  في  هذه  السطور  التعرض   الى   بعض  الجذور   الاجتماعية  والثقافية   للعنف    الفاشي  الكلامي  التعبيري  والعملي ,   وأول    المتهمين    بتجذير  العنف  الفاشي  نظريا  وعمليا  هي  العروبة  المطلقة  بصيغتها  البعثية   القومية  العربية,  فالمقصود  بالفاشية   التعبيرية   هو   العدوان   العنيف  على  العامة  واسترخاص   حياتهم   وحريتهم  من  حيث   اعتبار    هذه  الحياة  ملكا  لهم   ,  ومن  شدة  كرمهم  وتكارمهم    يهبون  الحياة  لمن  يريدون   ,  حيث  يعتبرون  قتل  الآخر  هو  الشيئ  الطبيعي  والمستقيم   ,  الاستنكاف  عن  قتل الآخر   هو  الشواذ   وممارسة  الاستنكاف    هي  مؤشر    لنوع  من   التكارم  الغير  طبيعي    لابل   نوعا  من  التخاذل  في  صيانة  مصالح  الأمة   …اطعمناكم    وأيواناكم   وأبقيناكم  على  قيد  الحياة    وهذا  هو  الخطأ  بعينه   ,  لو  فعلنا    ما  علينا    القيام  به  لكنتم  الآن  في  القبر   ,  و لارتحنا   منكم  ومن  صليبيتكم   وتآمركم .

العروبة    ومن  يمثلها  من  البعث  والناصرية   هي  عقيدة  مطلقة   على  مستوى   الدولة  والمجتمع  والفرد   أيضا ,  تقول  ديباجة  البعث  من  عام  1947 ….  سوريا  قطر  عربي   . ..سكانا   وأرضا  ودولة   ,   فالدولة  عربية  والمجتمع  عربي  والفرد   أيضا    ,  وما  عدا  ذلك   فهو  مخصص  للتعريب      أو  التهجير    أو  الاقصاء    او  القبول  بمواطنة  من  الدرجة  الثانية  وما   فوق   ….    البعث  يجيب  على   السؤال  مالعمل  مع  غير  العروبي    ,  حيث  يقول  في  مادته   الحادية  عشرة ”  يجلى  عن  الوطن  العربي  كل  من  دعا    أو  انضم  الى  تكتل  عنصري  وكل من هاجر  الى  الوطن  العربي  لغاية  استعمارية ” وما   يخص  الوطن  العربي  يخص     الأفراد  في  هذا  الوطن  العربي   ,  أما   التحول  الى  عرب     أو  الالغاء  من  الوجود   ,  هذه  هي  الخلفية  التي   لاتسمح  للعروبي   بتصور    اي  انتقاد  للعروبة   ,   فالعروبة  اضافة  الى  كونها   بمثابة   دين  مقدس    ,  هي  اضافة  الى  ذلك  جزء  من  عضوية  الانسان  الذي   عليه   أن  يكون   عربي      وعلى  وجدانه     أن يكون  عربي   أيضا  وحتى   على    أحلامه  وقواعد  تفكيره    أن  تكون  عربية   ,  ولا  يمكن   لمجانبة  ذلك   الا   أن  تكون  دلالة  على  الحقد  والكره   والتنكر   لمكارم  العروبة  التي   تهب  الحياة  لمن  تريد  وتأخذ  الحياة  من  من  تريد  …. العروبة  وحدانية  … ولا  اله  الا  هي  !

يقوم  تفكير   العروبيين  عل  مبدأ  المجانسة   القسرية  , التي  ترتكز  على  عامل   التعريب   النشيط  كاضفاء  صفة  العروبة  والعرب  على كل    مؤسسات  الدولة   وعلى  الدولة  بشكل  عام  ..الجمهورية  العربية  ..الجيش  العربي   ..النشيد  العربي   …  الخ   وعواقب  رفض  ذلك  جسيمة    تصل  الى  حد  الخيانة  العظمى ,  يتمثل  العامل  الآخر      بممارسة   الطمس   عن  طريق   التجاهل  والرياء   …  حيث  يتم  الغاء  التعددية   نظريا   باعلان  الوحدانية  ,  كلنا  عرب    وحتى    الفينيقي  عربي  والكردي   أيضا  والسرياني  ,والتاريخ  بدأ   بالعرب , وهم  سكان  بلاد  الشام   قبل    الغزو  من  قبل     أهل   الجزيرة ,  ولم  يتعرب    أي  انسان  قسرا ,  والتحول   من  اللغة  الآرامية  الى  العربية   كان   كتحول   المسيحي  الى  الاسلام   …تحول   تأسس  على  يقين  الناس   الطوعي   بأن    االلغة   العربية   أفضل  من  الآرامية  والاسلام   أفضل  من  المسيحية  ,  وهكذا   تحولنا  الى  الأفضل  بعد    أن  اخترنا  الأفضل  من  لغة  ودين  وانتماء  …    انظروا  الى  حالنا    , ألسنا  خير    أمة  نأمر  بالمعروف  وننهي  عن  المنكر !!!

العروبة  عرقية  ترتكز  على  العرق  العربي  ,  وتريد     تحقيق  التجانس  العرقي   حيث  فشلت  الطبيعة  في  ذلك ,     العروبة  نجحت  في  تكريس   السلطانية  ففي  العراق  سلطان  وفي  سوريا  سلطان   آخر  واينما  حلت  تواجد   السلاطين    ,  وهل  ذلك  مستغرب  ؟؟

التحول  السلطاني  ليس  مستغرب  قطعا ,   فنزعة  التجانس  القسرية   للعروبة  القومية   تحول  لأمة  نسقيا  الى  رابطة  عضوية   الى    أسرة    الى  منظومة   أبوية  بطريركية    ,  سيدها  الأب    صدام      او  الريس      أو  الحافظ     , انه  سيد  الوطن   وأب  الجميع    ,  انه  الأب  “الضرورة”  وبدونه  هناك  التيتم  , كلنا    ابنائه   واخوة    ,  انه  القائد    للأبد  كالأب  الى  الأبد  ,  ولا  بد  من  الوقوف  معه  وورائه  ,   أنه  سيد  الوطن    …عظيم  الأمة    وقائدها  وعلينا  بالاصطفاف  ورائه  صفا  واحدا   تكريسا   للوحدة  الوطنية  التي  تمثل  وحدة  الأسرة  وراء  رب  الأسرة   ,  وكل  مجانبة   لممشيئته   هو  خيانة   للأسرة   ,  حب  القائد  من  حب  الله  وحب  الأب   ,  حب  الاب  القائد  صوفي  ويتطلب  التفاني  في  سبيله   ,  وما  عدى  ذلك  تآمر  وخيانة  وحقد   …  الخارج  عن  النظام  الأبوي  هو  انسان  مغرر  به     وبالرغم  من  ذلك   لايشمله   عفو  ولا  مغفرة    وسحقه  واجب  يفرضه  الشرف    كسحق  الابنة   او  الأخت  التي  زنت    ,  وكم  يرتاح  اللضمير   بعد ازالة  العار  وتنظيف  البيت  من   الاثم  والرزيلة .  ,  العروبة  اسرة  لها  ربانها  وربها   وكل  معارضة  داخلها    هو  بمثابة  انشقاق  يجب  بتره …..  بينما  تخلص  العالم  في  الستينات  من   الأبوية   البطريركية   السلطانية    ,  وقعنا     هنا  في  هذه  المنطقة  في  المطب   ,  مطب  فقاسة  السلاطين   العروبية  ,  ومن  له  يقين   آخر  بخصوص  انتاج  العروبة  للسلاطين     فليقل  لنا  لماذا  لم  تنتج  هذه  العروبة  الا  السلاطين ؟؟؟    أظن  هنا  بأن  الحديث    سيتطور   عندئذ الى  حديث  عن  المؤامرة   ,  لذا   استودعكم  الله   والى  تتمة  مقبلة

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • المفتي حسون و”رحاب الاسلام”

    بقلم:نبيهة حنا في سياق حديث للمفتي حسون  عام  ٢٠١٠  قال : لاتخافوا على المسيحيين  لأنهم في “رحاب الاسلام” ,  هل  يمكن طمأنة المسيحيين  لتواجدهم في رحاب الاسلام ؟  أو أن […]

  • الله ..معمر ..ليبيا وبس

    “لو كنت رئيسا لقدمت استقالتي و لكن عندي بندقيتي و سأقاتل إلى أخر قطرة من دمي ” هذا هو معمر القذافي الذي تسكنه الثورة و يتنفس الثورة و عاش من […]

  • طبائع الاستبداد في خطاب الأسد

    قد لايكون العنوان مناسبا للموضوع  تماما ,لأن هذا  العنوان يخص خطاب الأسد بشكل عام ,والعنوان الذي يخص الجانب  الذ ي سيتم   بحثه الآن يجب أن يكون “علم الثورات  وعلم […]

  • ماذا ينتظر حماة الديار ؟ ليعلقوا يارا شماس على حبل المشنقة !

    كثيرون من ينتظر  تطبيق أحكام قانون العقوبات السوري  عليهم , خاصة مواد الدستور 285 و286 و287 و296 و298 و300 و307 و374/2 و335, وتتعلق هذه  المواد بوهن نفسية الأمة وإضعاف الشعور […]

  • عن ماهية وأهمية الفكر المعارض

    هناك شوق كبير للمعارضة الديموقراطية ,فسنين النظام الطويلة  , التي لم يسمح النظام بها  لأي معارضة أن تزهر أو تثمر, ثم الحالة الاقليمية  وخاصة الدولية , التي  فاحت منها رائحة […]