داعش التي على شاكلتنا!!

September 15, 2017
By

ممدوح بيطار:

مظلومية داعش … سأحاول  البرهنة   بأن داعش  مظلومة جدا , هذا   اذا  اعتبرنا  بأن   الظلم  تعبير  عن  عدم  معاملة  الناس  بالمساواة , كاعتبار   البعض  ابناء  الجارية  , واعتبار  البعض  الآخر  ابناء  السيدة ,لاشك بأن   صناعة  ابناء  الجارية وبالمقابل  أبناء  السيدة  يمثل  فرزا  جائرا  بحق   الوطن  وبحق   جميع  مواطنيه  وساكنيه  , الا  أنه لطالما  اعتمد  هذا  الفرز على   ادراك مشوه  ومتحيز  للواقع ,ادراك  منافق  وينافق    أولا  على  الذات!,  فانه ليس  من  المنتظر  لهذا  الادراك  المشوه   أن   ينتج  ماهو   أفضل ,عملية  صناعة مشوهة   لاتنتج  غير  المشوه !

 وبما    أن  الأمر  هو عبارة  عن  نفاق   وتنافق  ,لذلك  فانه من  المنطقي  ان  تكون نتائج ممارسة   التنافق منافقة   أيضا , من  أشكال  التنافق  على  الذات   هي  تلك  الطمأنينة  بحلول  الرغد والسلام بذهاب  داعش  الحالية   ,الظن  بأن  الرحيل  سيكون نهائي  بمجرد  الانتصار  العسكري  على داعش   الحالية  هو تنافق  بامتياز  , لأنه ان  لم  تتغير  الظروف  التي  قادت  الى   استيقاظ  داعش النائمة  منذ قرون  ,والتي  استيقظت في  الماضي عدة  مرات ,  ستبقى  داعش مبدئيا  ,ولا  فائدة من  تغيير  اسمها  الى  فاحش  أو جاحش  أوطائش  ,انامة داعش  اليوم لايعني  موتها ,ويقظتها يوما ما  بشكل    أكثر  دعشنة  وفي  المستقبل  القريب  ليس  أقل  من حتمي    ,  فداعش  هي جزء  من  كينونة  الواقع  , عدم تغيير  الظروف  أي   الواقع هو    أمر  يفرض  استمراريتها  بالشكل   الكامن   دائما  والشكل  المستيقظ  أحيانا ,

 اعتبار داعش   أمر غريب  عن  المنطقة  , أمر جاء   به  فلان  مثلا     الأمريكان  أو ايران  أو المؤامرة  أو الأسدية   أو النصيرية   أو  السنية   ..الخ  كنوع   من  الاستيراد لبضاعة من  ماركة “بذور  داعش” ثم زرعها في   هذه  البلاد , يمثل  تجاهلا  غبيا  للبيئة  الثقافية والاجتماعية السياسية  لواقع هذه  المنطقة  الخصبة جدا  لانتاج داعش والدواعش  وأمثالهم,  والقول بأن   داعش عبارة  تسلل  المرض  الجهادي  من  ستة جهات   الكون  الى   المنطقة   هو محاولة  ساذجة لتبرئة  الذات  والمجتمعات من  داعش  وأعمالها  وتفننها في ممارسة  الانحطاط ,القول بأن   داعش  ليست من  الاسلام بشيئ  ,  يذكرني  بحديث  رسولي  يقول جئتكم  بالذبح … الخ ,   هنا  يجب  القول  عندئذ بأن الرسول  لايمثل  الاسلام  الحقيقي  وما تحدث به  ليس من الاسلام بشئ  !,

هدف  كل مانسمعه ونراه ونقرأه  من نفاق  هو  محاولة   لتبرئة  الاسلام من داعش  وتبرئة  داعش من  الاسلام  , ثم تبرير  الحرب ضد  داعش   ,  وتبرير  الاحتراب  كضرورة  استشهادية  توصل  الشهيد  الى حياة  أفضل  بل    الى  حياة  أسطورية  تتسم بديمومة العز  ولذة  المناكحة   المكبوتة على    الأرض   ,داعش  أصلا  هي  وجه من  وجوهنا   الثقافية  والتراثية   والاجتماعية  ,  فداعش  ليست ابنة  الجارية  ,وانما هي  ابنة  السيدة  أيضا ,وحتى  ابنة  السيدة   بأصالة  , وليس من المبالغة    القول بأن داعش   أكثر  صدقا  وانسجاما   وانتسابا  الى  ثقافة   المنطقة  الاسلامية  كما نعيشها ,  فمجازر داعش  انحطاط ,والانحطاط  هوالقاسم  المشترك  لكل  من يعيش  في  المستنقع  العربي – الاسلامي  الآسن .

لدينا  عدة  وجوه متشابهة من حيث  الأصل  والهدف   ,وداعش هي  وجها  من هذه الوجوه , وكل   مافعلته  داعش  فعله غيرها  قديما  وحاضرا  وسيفعله مستقبلا , مع  وجود  قروق  ثانوية  منها   “لمشهدية” ,  داعش  تتلذذ بالمشهدية  ,المشهدية تهدف  الى صناعة  شاهد  عمومي   على  بلوغ  الدواعش مرتبة  المسلم  الأعلى ,  وفي  هدف  بلوغ مرتبة   المسلم  الأعلى  كلهم  سواسية  ,ولكل  منهم  وسيلته  وسبيله الذي لايتباين  بشدة  عن وسائل  وسبل  الآخرين .

ممارسة  الانحطاط  بشكل  خفي  نسبيا  وتجنب   المشهدية  في ممارسة  الانحطاط  ,  لايحول  ممارس  الانحطاط  بالخفية  الى  كائن   أرقى من  الدواعش ,  ممارسة  التستر  عند  ارتكاب  المعاصي   يمثل  ممارسة  لاتفترق  عن ممارسة  الداعش  من حيث  المبدأ ,  الا   أن  التستر  يضفي على ممارس  المنكر  صفة   اضافية ,فالداعشي  في  تستره   أشد نفاقا  ومخالتة  وتلفيقا من  الداعشي   المشهدي   بأضعاف, فمن من  الممارسين  للمعاصي والسترة  لم يقتل  الأبرياء ولم يمارس  بيع  النساء  أو  الطائفية  الحمقاء؟ وهل  يختلف  ممارسي  التنكيل  والقهر عن داعش  بشيئ ؟, وهل  استباحة  الأعراض  ومصادرة  الحريات   ممارسة   أرقى  من ممارسات داعش؟ وما  هو الفرق  بين ممارس جريمة  الشرف  وبين   الداعشي , ثم عن من يضع نفسه  فوق  القانون  وعن  سرقة   السلطة  بالسيف  وعن  القتل  باسم  الله…الخ ,  داعش  ليست  جسما  غريبا ,والغريب هومن لايرى  بأن داعش  تمثل   تجسيدا  لثقافتنا  الاجتماعية  وتراثنا   الاسلامي  الذي تطور ووصل  الىينا  كاسلام  تكفيري وكافر   أيضا , فالنغمة  التي  لاتفارق  الآذان  هي نغمة   المسلم  الذي ترك  الاسلام ,  لربما   أصاب   الشيخ محمد عبدو  عندما قال بأنه  وجد الاسلام في باريس ,وهذا يعني بأنه   لم يجد  في  القاهرة مسلمين !

داعش  هي مرآة لواقعنا  وهي  متواجدة  تحت كل عمامة حولت  الاسلام  الى  كفر  وتكفير ,انها  وجهنا  الحقيقي المنسجم  مع ثقافة  القتل  والتكفير والكفر والاستبداد  الذي  يمارس  هنا   منذ قرون .. أليس  من  واجبكم  ايها  الدواعش  في  بلدان داعش  أن ترفعوا  الأعلام  السوداء  وتبايعوا   أبو  بكر  على  السراء والضراء ,فيا أهل  الشقاق  والنفاق  ارجموا   نفسكم  بالحجر  الذي  تريدون به  رجم  الآخرين.

Tags: , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured