الاسلاموي حافظ الأسد !

July 28, 2017
By

نيسرين عبود:

*اليس حافظ الأسد هو من شجع التيارات الدينية التنويرية وبنى آلاف المساجد في سورية لقطع الطريق على التيارات الأصةلية السلفية المتطرفة ؟ سأل الكاتب اليساري الماركسي عماد أيوب !

نعم كان حافظ الأسد هو من شجع التيارات الدينية, الا أنه من الصعب فهم كلمة “تنويرية” ..وهل يوجد تيار ديني يقوم بالتنوير ؟ ولو سمع ماركس أو لينين هذا الادعاء , لنهض من القبر, وسلط ساطور العقيدة الماركسية اللينية على رقبة عماد أيوب ..فاتيار الديني , ماركسيا, هو تيار تعتيمي ظلامي , والتنوير لم يكن يوما ما مهمة من مهمات التيارات الدينية , ما يخص التشجيع , فهناك العمومي وهناك الخصوصي , عموميا يمكن القول على أن حافظ الأسد لم يخترع جديدا في صياغة حلف بين الديكتاتورية السياسية والديكتاتورية الدينية الغيبية , هذه الأحلاف معروفة في التاريخ الحديث والقديم ,ومنطلق هذه الأحلاف هو التشابه البنيوي بين هذه الديكتاتوريات , أما هدف الرئيس الخصوصي من خلال الأحلاف , فهو تثبيت دعائم السلطة , عن طريق اقتسامها مع التيار الديني , الذي قبل بالقسمة ..كل جهة من هذه الجهات تفيد وتستفيد , وقد حذر الكثيرون من مغبة الشراكة مع التيار السلفي , لأن التيار السلفي هو تيار لايلتزم بالاتفاقيات , ويحاول الانقضاض على السلطة في أقرب مناسبة ..ومن التاريخ عبر عديدة , ألم ينقلب الأصولي عمرو بن العاص كممثل لمعاوية ابن أبي سفيان على ممثل علي ابن أبي طالب أبو موسى الأشعري بعد موقعة صفين ؟؟ ومن التاريخ الحديث ..ألم تنقلب الجماعة الاخونجية المصرية على عبد الناصر , وعلى السادات, الذي حقق للجماعة أكثر وأكبر مطالبها ,وبالنهاية كان عليه أن يموت برصاص الجماعة ..هذه هي نهاية الأحلاف مع الأصولية !

من يراقب الوضع السوري حاليا , يعجب من الارتشاح الأصولي الديني في كافة شرائح المجتمع ..لقد كان حافظ الأسد هو الذي شيد على نفته الخاصة 120 مدرسة لتلقين القرآن , من أصل 600 مدرسة موجودة في البلاد السورية , ومن أين تأتي تظاهرات الاحتجاج والمطالبة بسقوط النظام الآن ؟ , تأتي من المساجد التي شيد الرئيس الأسد الألوف منها في الوطن , ومن رجال الدين , وحتى من البوطي , فالبوطي تملق للأب وتملق للابن , الا أنه رفض أي شكل مدني للحكم ..انه الشيبخ الشبيح , الذي لم يكن له الا هم واحد في سياق الأزمة الحالية ..اعادة المنقبات الى المدارس , واطلاق فضائية دينية , وانشاء معهد للفقه .ولم يكن أي مشكلة مع ديموقراطية الرئيس الحالي ولا مع موضوع الحريات في سورية ..البوطي قال ان التظاهر كفر , والسلطة تقول ان التظاهر خيانة ,البوطي يفتي ..أوليائم أدرى بأمركم , والسلطة الحالية تقول ..لا اصلاح الا تحت جناح الأسد ..سورية الأسد ..سورية البعث !!, البوطي يعارض السلطة قلبا , ويأتلف معها قالبا

عودة الى عمرو بن العاص …ومقولته حول المصريين ..نسائهم لعب ..يجمعهم الطبل , وتفرقهم العصا , وكأن الصحابي عمرو يتحدث عن السوريين أيضا ,فقد طبل حافظ الأسد مع الشيخ كفتارو على انغام اناشيد توفيق المنجد , الا أنه استعمل العصا لمن عصى .حيث فرق بها من عصي على الآلهة , ومن أهم الآلهة كان حافظ الأسد , لقد قدم الأسد للتيارمايريد ..وزارة الأوقاف .., ,ولم يكن لهذه الوزارة أي عمل يمكن تسميته بالايجابي , الا توظيف المزتزقة الدينية واعطاء هذه المرتزقة الامتيازات المادية والمعنوية ..كل ذلك من جيوب الشعب الذي وقع نتيجة لذلك وغير ذلك في مطب الفقر والامتهان .

قبل البوطي تصدر المفتي كفتارو مجالس الدجل والتأليه للأسد , حيث لم يتوان أحدا منهم عن نشر ثقافة الخنوع والاستكانة وهجر الدنيا , ثم المشاركة في احتفالات الدجل المتبادل , على انغام المنشد توفيق المنجد ..دجل رجال الدين كان فضيحة ..وخطبهم في حضور الورع الأسد , مجدت الأسد قبل الخالق ..وفي جوقة المرتلين يقف الآن الحسون المغرد مفتيا للجمهورية وقائلا “نعم ” لكل شيئ حتى للقهر والاستعباد .

حافظ الأسد دعم التيار الديني ,ولست بعارف الغيب لكي أحكم على نواياه , عمليا ساعدالأسد هذا التيار لكي يتبوأ مركزا سياسيا واجتماعيا لايستحقه …لقد أخطا الأسد , والكثير من مشاكل الحاضر ذات علاقة صميمة بخطأه هذا

*محمد رامي  عبد المولى ..ضحايا  الديكتاتورية

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • من كلامهم تعرفونهم !

    بقلم :الياس متري ليس من مصلحة  نظام منحط  أن يرسل ممثلين حضاريين  عنه الى جينيف  , والحضاري لايعمل أصلا مع الأسد  بل  ينشق اذا وجد الى الانشقاق سبيلا ,وقد بدأت […]

  • سوريا.. هل يفلح سلاح الانشقاق؟

    الانشقاق، وبغض النظر عن شخوصه خلفياته، وأسبابه، وموجباته ومن يقف خلفه ويموله ويحمله، هو، في المحصلة والمقام الأول، إحدى وسائل الضغط والقوة الناعمة التي يعول عليها في عملية “إسقاط” النظام […]

  • عن مسألة ميشال سماحة

    إذا صحّت التهم الموجّهة إلى النائب والوزير اللبنانيّ السابق ميشال سماحة، وإذا صحّ خصوصاً أنّه اعترف بها، كنّا أمام حقائق ساطعة تنضح بالمعاني والدلالات. أولى تلك الحقائق أنّ النظام السوريّ […]

  • بين صدام وغورباتشوف ..العبث السياسي!

    نيسرين عبود: قبل سنوات سأل البعض أنفسهم عن مقدرة الرئيس الشاب نقل سورية من عصر الايديولوجيا , الى عصر التكنولوجيا , وبعد نهاية هذه السنين نرى الخراب والحطام والتلف , […]

  • عن العلويين والثورة

    بقلم:كامل عباس في 1981 كنت موقوفاً بتهمة الانتماء الى «رابطة العمل الشيوعي» داخــــل قاووش فـــي سجن كفــــــر سوسة مع سجناء آخريـــن جلّهم من أبناء الحركة الاسلامية، وكان أحدهم من مدينة […]