سليمان في كل مكان !!!

August 10, 2015
By

جورج بنا:

عجوز من عائلة البابللي  مات ببطئ  استغرق ثلاثة أيام , قناصة الأسد لم يسعفوه  والثوار لم يتمكنوا من اسعافه  خوفا من القناصة  , نام العجوز ثلاثة أيام على الحجر قبل أن  يموت وللأبد  بفعل رصاص قناصة الأسد ,موت العجوز  ومئات الألوف غيره  لم يؤثر على مشاعر  الأغلبية العظمى من العلويين , الا أن مقتل ضابط  علوي في الجيش  من قبل  مجرم علوي آخر   خضخض مشاعرهم , يريدون للقاتل شنقا  حتى الموت على الهواء  ..هكذا!! بدون محاكمة  , لم يعتادوا على  المحاكمات  وعلى تطبيق القوانين ,  القانون   هو ارادة القوي أي المسلح , انه حق القوة  الحيوانية , لذلك  اراهم وقد سقطوا  أخلاقيا , والآن يجترعون السم الذي سمموا به غيرهم طوال نصف قرن .

الظن بأن الانحدار الحضاري والأخلاقي  حكر على العلويين هو ظن خاطئ تماما  , فالطوائف طائفية أصلا , والانحدار  ليس  حصرا علوي  ,وانما كامل وشامل لكل الطوائف السورية  , التي عومها الأسد الى  مستوى السياسة  , السياسة  هي سياسة طوائف  وبالتالي هي سياسة طائفية  صنعها  الأسد  من أجل تجنيد فئة   متراصة لحمايته , ولو كان سنيا لفعل  الشيئ ذاته  , الا انه “صدفة” علوي , والتهم التي توجه اليه  ليس لأنه علوي , وانما لكونه طائفي  وعنصري  ,اننا نشجب طائفيته وعنصريته لأن ممارسة الطائفية والعنصرية  ليست من مصلحة الشعب السوري  أي ليست من مصلحة أي سوري  وذلك مهما كان لون واتجاه هذه الطائفية  ,  ألم يحن الوقت  لادراك ذلك ؟,وهل ماحدث في سوريا  غير كاف  للشعور بذلك , وهل يجب  أن تتدمر سوريا أكثر مما تدمرت للتأكد من ذلك ؟.

  سلطان  هذا الزمان السوري علوي , وبارادته  نصب نفسه  سلطانا  وأجلس نفسه على الكرسي  التي التصق بمؤخرته عليها  ,لذا يجب عليه وعلى طائفته تقبل الانتقادات , التي لايمكن توجيهها للطائفة السنية أو المسيحية  لأنهم لايحكمون  وليس لهم  أي ثقل سياسي أو عسكري,  هو ومن  يؤازره من الطائفة أو الطوائف الأخرى  مسؤول  عن انتشار  وباء  اسمه  داء سليمان ,  داء سليمان منتشر بشدة , وقد  أصيب به بالدرجة الاولى  أتباع الأسد  , وهم حقيقة بالدرجة الأولى علويون , وأعجب  من   استغرابهم   للنقمة عليهم ,  ولماذا  لاننقم  على الداء الذي  خرب البلاد وقتل العباد  , لماذا لايجوز لنا أن  ننقم  على  قتلة  يتواجد معظمهم في المناطق التي يسيطر عليها الأسد  , وهم من أقرباء  الأسد , ولما  قتل العلوي علويا  صار بالامكان   التظاهر  في اللاذقية  , وتصوروا  لو تظاهرنا في اللاذقية  ضد الفساد وضد غلاء الأسعار مطالبين  بالعدالة  والحرية  , فما سيكون مصيرنا ؟ولما  كان من غير   الممكن أن يتكلم  الأموات ,  لذا اسألوا  أقرباء  ومعارف من تظاهر   عام ٢٠١١ عن مصير  معارفهم  وأقربائهم  …سيقولون  انهم يرقدون  في المقابر  وهم فرحون  لأنهم  لايعيشون في بلاد  تحولت الحياة بها  الى موت مزمن  بفضل الداء  وجرثومته   التي هي  الأسد كبيرا أو صغيرا , ومن يظن على أن الكبير هو تصغير   لشرور الصغير فقد أخطأ , الكبير هو تكبير  للصغير  بكافة معالمه الانحطاطية .

لاتوجد زاوية في الساحل الا ويعشعش بها  سليمان  وغير سليمان  من أشباهه , الساحل تحول الى مزبلة  عملاقة والى مستنقع كبير  للحشرات والحثالات  الاسدية , أخبرونا  بالله عليكم  عن واحد منهم  لم يمارس الاجرام  ان كان سرقة أو قتل أو نهب أو اختطاف  أو تهريب   أو غير ذلك من الموبقات , أخبرونا  بالله عليكم عن واحد فقط منهم  لم  يتوصل الى الاثراء  ولم يصبح مليونيرا أو حتى مليارديرا , وكيف بالله عليكم تستقيم الاولى مع الثانية  , وما هي الآلية العجيبة  التي  تكافئ الرزيلة  بالمال والمنصب , الا تعرفون على أن المدعو سليمان هو رئيس  منظمات الدفاع الوطني في الساحل  وهو االآمر   على  عدد يتجاوز  العشر آلاف من المسلحين  , نعم انه سليمان  الذي  قتل بيده الآثمة  ما لايقل عن ٢٠  انسانا  وهو لم يبلغ العشرين من عمره ,  ثم   يهرج المهرج الأكبر بشار  بارسال  العساكر للبحث عنه  قاصد من عسكره  قمع  أي حركة  لايستسيغها , ليس  الا حماية للأسدي  سليمان  وللأسدي الآخر بشار  , لايهمهم الضابط القتيل اطلاقا  ..راقبوا جريد الوطن   وابحثوا عن تعليق أو خبر عن  مجازر سليمان  وخاصة الأخيرة , سوف لن تجدون  أي ذكر  للحادثة  , سوف لن تجدون  أي تعليق  على  العملية ,ومن لايجد مطلوبه في جريدة الوطن فليبحث في مواقعهم  مثل  موقع فينكس  , ايضا  سيكون البحث عبثا ..كلهم  بما فيهم بشار سليمانيين .

 

Tags: , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured