تحالف الأقلّيّات وانبعاث الخلافة

November 10, 2014
By

بقلم:حازم صاغية

إحياء ذكرى عاشوراء في دمشق (كما غطّته «الحياة» الاثنين الفائت) حدث غير عاديّ في دلالاته. وهذا لا يعود فحسب إلى «أمويّة» العاصمة السوريّة والغلبة الكاسحة تقليديّاً للونها السنّيّ، ولا إلى حقيقة أنّ إحياء عاشوراء على هذا النحو غيرُ معهود في تلك المدينة. إنّه يرجع، أوّلاً وأساساً، إلى أنّ الأقلّيّة العلويّة ليست، بالتعريف، شيعيّة إثني عشرّية، ولا تحتفي تالياً بعاشوراء، علماً أنّها هي الطائفة الأقلّيّة الأكبر في سوريّة التي يمثّل شيعتها أقلّيّة ضئيلة العدد.

لقد جاء في الخبر: «شهدت شوارع دمشق إحياء غير مسبوق من حيث التنظيم والكثافة لذكرى عاشوراء بفضل تسهيلات قدّمها نظام الرئيس بشار الأسد، وشارك فيها شيعة من سوريّة ولبنان والعراق وإيران وعناصر ميليشيات تقاتل إلى جانب القوّات النظاميّة ضدّ المعارضة السوريّة».

وترافق الحدث الدينيّ والطقسيّ هذا مع حدث سياسيّ وعسكريّ مفاده أنّ إيران وحّدت تنظيمات شيعيّة عراقيّة وأفغانيّة وسواها تقاتل في سوريّة تحت قيادة إيرانيّة.

لكنْ في اليمن أيضاً جدّ تطوّر مشابه. والخبر اليمنيّ يقول بدوره: «أحيت جماعة الحوثيّين في صنعاء أمس وللمرة الأولى، ذكرى عاشوراء على طريقة الشيعة الإثني عشريّة، وغطّت الشعارات واللافتات السود شوارع المدينة». حصل هذا بعد كلّ ما راج عن اعتناق الحوثيّين، المدعومين من إيران، الشيعيّةَ الإثني عشريّة، علماً بوجود رأيٍ يفيد أنّ المذهب الزيديّ الذي صدر عنه الحوثيّون يقع في نقطة وسطى بين السنّيّة والشيعيّة، ولو أقرب قليلاً إلى الأولى.

وفي لبنان، الذي يتحمّل شيعته العبء الأكبر في الدفاع عن نظام الأسد، يُلاحَظ أنّ الخوف من «داعش» و «النصرة» وأضرابهما يدفع المسيحيّين والدروز إلى موقع سياسيّ يقارب الموقع الشيعيّ. ولم يعد سرّاً أنّ بيئات الاحتكاك والتجاور بين السنّة وسواهم تشهد تسلّحاً كثيفاً لا سابق له منذ اتّفاق الطائف قبل ربع قرن.

وحال الأقلّيّات السياسيّة كانت قد سبقت حال الأقلّيّات الدينيّة والمذهبيّة. فالحزبان الشيوعيّ والقوميّ السوريّ اللذان استقطبا تقليديّاً أبناء الأقلّيّات، اتّخذا، بقدر من التفاوت، موقف الدعم والتأييد للنظام السوريّ. وكانت «المقاومة» أو «العداء للإمبرياليّة» جسر الرسوّ على شطّ الأمان هذا.

بهذا تمضي وجهة الفرز التي تنحو، في المنطقة، نحو الإطلاق. وحتّى لو وضعنا جانباً ما يقال عن موجات من التشييع الإيرانيّ في سوريّة وغيرها من البلدان، وهو أمر يحتمل المبالغات، يبقى أنّ ثمّة دوراً إيرانيّاً واضحاً مفاده تحويل الشيعيّة الإثني عشريّة مذهباً سياسيّاً إمبراطوريّاً، يرعاه قاسم سليماني بوصفه نسخة معاصرة عن اللورد كيرزون. بهذا يُغلَق الباب على المظلوميّة التاريخيّة التي عُرفت بها الشيعيّة، وتنطلق صرخة الانقضاض والهجوم تحت راية موحّدة.

والراية الكبرى لا تحتمل، في أزمنة الحرب، الرايات الصغرى. هكذا تعود الفِرق إلى الأصل الشيعيّ الذي انشقّت عنه، فيما يحتفظ هذا الأصل وحده بانشقاقه كتأسيس أوّل وأوحد تسنده دولة مهيبة وقادرة. فلا يتّسع الواقع، ولا التاريخ، والحال هذه، إلاّ لسنّة في مواجهة الشيعة، ولشيعة في مواجهة السنّة. وإذا اقتربت «داعش» غداً من مدينة السلميّة ومن اسماعيليّيها، تعاظم الرهان على انتصاف كامل ونقيّ. أمّا مهيضو الجناح، كالمسيحيّين والشيوعيّين والقوميّين السوريّين، فيأتون بزادهم القليل ليجلسوا على أطراف الطاولة الشيعيّة. المسيحيّون، في المحفل هذا، يعاودون اكتشاف القواسم المشتركة بين الحسين والمهدي المنتظر، والشيوعيّون يعاودون اكتشاف أبوّة أبي ذرّ الغفّاريّ للينين، فيما يمضي القوميّون السوريّون في مماهاة السنّيّة بكثرة السنّة خارج سوريّة الطبيعيّة، في الخليج ومصر والمغرب، بينما تختلف المقادير في «أمّتنا الحضاريّة» التي تلاقيها في «الحضاريّة» بلاد فارس إذ تصدّ، مثلنا، رمل الصحراء عنها.

وفي المقابل، يتمدّد التعاطف مع «داعش» و»النصرة» إلى بيئات سنيّة يُفترض أنّها تآلفت مع الحداثة، كما تآلفت الحداثة معها. وفي الحروب يُستحسن بالمحارب أن ينسى مسؤوليّته عن الحرب، وأن ينسى من التاريخ إلاّ ما كان مُعبّئاً للاحتراب. وعلى النحو هذا لا يظهر من يتساءل عن السبب الذي جعل إيران العميل المباشر لاستنطاق تاريخنا الأسود، أو من يتساءل عن وجود مشكلة الأقلّيّات المعقّدة في عالم كان السنّة، ولمئات السنين، مهندسيه. ما يظهر، في المقابل، وعلى نحو بطوليّ، خليفة وخلافة.

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • المسلخ السوري ومجزرة حماه

    بقلم: آدم توماس: لا أكثر من المجازر في سوريا الأسد , ومن كثرتها  أصبح  “احياء الذكرى”   عمل يجب القيام به  يوميا ,  قبل أيام كانت ذكرى  مجزرة نهر قويق  , […]

  • فصام نارام

     الاعجاز والبلاغة في العربية هي الايجاز , الذي  يفرض أن تُجيب فلا تبطئ، وتقولَ فلا تخطئ..أن تعتصر  البحر بقطرة؟!.. أوتختصر  الجبل بصخرة؟!.. أو يجتزأ الروض بزهرة؟!.. هذه هي البلاغة  التي […]

  • في معنى المؤامرة

     بقلم:أحمد برقاوي الأصل في معنى ” أمر” شاور و المؤامرة هي المشاورة . ولهذا سمي الإجتماع للتشاور أو للحوار مؤتمر , ثم صار للمؤامرة معنى العمل الخفي لإيقاع الإيذاء بإنسان […]

  • معركة الاستقلال التي لاتتوقف !

    ربا  منصور: لماذا نظر   الفكر  القومي  بازدراء   ورفض  الى  التراث   العقلاني  والتنويري   الغربي    وتنكر   ثم  رفض   الاستفادة   منه  ,     ثم تمركز  بشكل  رئيسي   حول   موضوع  الاستقلال   بمفهومه   البدائي  […]

  • بين التفسير السياسي للدين والتفسير الديني للسياسة

    بقلم :د.صبري محمد خليل أولا: التفسير السياسي للدين: تعريف : التفسير السياسى للدين هو مذهب معين في تفسير طبيعة العلاقة بين الدين والسياسة، ويقوم على تأكيد واثبات العلاقة بين الدين […]