تعليق تغذية ١٢٠٠٠ طفل سوري !

 بقلم :نبيهة حنا

 بدأت بالعبارة التي  انتهى بها برنامج الغذاء العالمي…”تعليق  تغذية ١٢٠٠٠ طفل”  في سوريا    , حيث أوضح البرنامج  تطورات فاعلياته  في الأشهر القادمة حتى نهاية هذه السنة ,  بشكل عام  ستنخفض المساعدات  الغذائية  لنحو حوالي ٦٠٠٠٠٠٠ سوري  بسبب نقص التمويل  اللازم لتغطية النفقات   حتى نهاية عام ٢٠١٤ . هذا يعني سيعاني  ٦٠٠٠٠٠٠ سوري من الجوع   أكثر من المعاناة الحالية  , اضافة  الى هؤلاء  سيضيف غلاء الأسعار  والضرائب التي تفرضها سلطة الأسد  على الناس   لتمويال الحرب وتمويل السرقات  على الملاين الستة  قوافل جديدة من  الاصابات  بالفقر المدقع , البرنامج  أعلم العالم  على أنه  أوقف  تغذية ١٢٠٠٠ طفل سوري  , وترجمة ذلك  البرنامج  حكم بالموت على عدد من الأطفال قد يصل الى ١٢٠٠٠  طفل , وأغلب الظن  هو أن الأمور  سوف لن تتطور   بهذه الكارثية  , كما أنه من شبه المؤكد  على أن  الدول التي  تحمل لواء التبرع  في العالم ..السويد , النرويج  ..أمريكا ..ألمانيا ..فرنسا  وانكلترا  سوف تقوم  بتغطية المصاريف  ولو جزئيا .

مايلفت النظر  في هذه الحالة  هو  غياب نشاطات الدول “الصديقة” بما يخص  موضوع الجوع السوري   ,  فبوتين  مهتم فقط  بجعل روسيا قطبا عالميا ,  وتغذية  الأطفال  لاتجعل من روسيا قطبا عالميا موازيا لأمريكا  , ولا علاقة لهموم ايران بتغذية الأطفال , ايران تريد  تشييع البشرية  لأنه لاسعادة  للبشرية الا بالمزيد من الملالي  والمزيد من كيانات الفقيه  ,  وسوريا الأسد .. انها  الأعجوبة  في هذا العالم  , فالأسد مهتم   بالحصول  على المساعدات  من الدول الامبريالية  , ليس لتوزيعها على الجياع  وانما للاتجار بها  وبيعها   للجائعين من قبل شبيحته , فأكثر من ٧٠٪ من المساعدات  يجري لطشه  من قبل الزبانية  , وعن نشاطات الأسد  بما يخص  اللاجئين خارج الحدود السورية  فهي “صفر” , فالأسد  الذي  يدعي وفرة المال لديه لم يرسل يوماما  السكر والأرز  والبندورة  والخبز الى الزعتري   حيث  يتواجد هناك أكثر من مليون لاجئ سوري ,  كما أنه  لم  يرسل  الى لبنان الا المتفجرات  حيث أصبح عدد اللاجئين حوالي ١,٧ مليون   أي حوالي ١\٤ من اللبنانيين  , ولا تعرف تركيا  نشاطا أسديا  انسانيا  لعدد  من اللاجئين تجاوز المليون  , وازداد في الأيام الأخيرة   خلال يومين  بحوالي  ٥٠٠٠٠ من المناطق الكردية  الشمالية … الأسد مهتم بالحروب  والبراميل   والتقتيل , ومهتم بالدرجة الأولى  بالكرسي  وبالهيمنة  , وموضوع تغذية الأطفال  لايهمه  لا من قريب ولا من بعيد  ..  يشتري الكيماوي  من عرق  الشعب السوري  ويسمم الشعب السوري  كيماويا  ,  وعندما  لاح الكرباج الأمريكي في الأفق  وتأكد الأسد من أن أمريكا  جادة في تلقينه درسا  لاينساه  طوى ذنبه ولسانه  واستسلم   وسلم الكيماوي .

برنامج الغذاء العالمي  يحتاج  الى حوالي ٣٥٢ مليون دولار هذا العام  , منها ٩٥  مليون دولار من أجل عملياته داخل سوريا   و ٢٥٧  مليون دولار من أجل عملياته خارج سوريا , واذا لم يتم توفير المال فسيتناقص عدد  من يتلقى مساعدة “منقذة للحياة “(حسب تعبير الأمم المتحدة) الى حوالي  ٤٠٠٠٠٠٠ سوري  والحصة الغذائية   الموصى بها  ستتناقص  بحوالي ٦٠٪ , وفي الأردن  ستتناقص  المساعدات المالية  التي توزع على ٤٤٠٠٠٠ سوري  من  ٣٤  دولار الى ١٦ دولار للشخص الواحد , أما في لبنان  فستتناقص  المساعدة المالية بنسبة ٣٠٪  تقريبا  أي من ٣٠ دولار الى حوالي ٢٠ دولار  ,  وبنفس الطريقة  يتعامل هذا البرنامج مع اللاجئين في مصر وفي العراق  , والبرناج  يختم   تقريره  بالعبارة  الفضيحة …بينما تم تعليق تغذية ١٢٠٠٠ طفل !!!

2 comments for “تعليق تغذية ١٢٠٠٠ طفل سوري !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *