فصام في النخبة العلوية

October 16, 2013
By

بقلم:نبيهة حنا :

السؤال عن وجود مثقفين علويين أو نخبة تنتمي إلى هذه الطائفة وتتشارك في بعض الهواجس والمخاوف، لا يبدو خارج السياق في هذه الظروف المصيرية التي تعيشها الجماعة العلوية في سورية. فالترفع عن تعريف الذات بناءً على الهوية الطائفية ليس مرده دائماً السعي للانتماء إلى هوية أوسع كما يحاول المثقفون العلويون أن يعرفوا أنفسهم.

النخبة العلوية تبدو عالقة اليوم بين هوية طائفية محددة وواضحة تعجز عن فهمها وتحليل مآلاتها، فترفضها وتزدريها، وبين هوية عروبية مدنية علمانية فضفاضة تفتقر إلى المحددات في ظل الانقسامات الحادة التي تعيشها سورية راهناً. وعليه فإن التموضع خلف الترسانة المفاهيمية الجاهزة للهوية الثانية يعفي من استحقاقات الهوية الأولى ومشاق التفكير بالمخاطر التي تتهددها. ومن البديهي في بلد مثل سورية يملك خزيناً إيديولوجيا سميكاً أن يكشف التناقض بين علنية الخطاب الوطني المستمد من رحابة الهوية المشتهاة وبين باطنية الغايات الطائفية المتأتّية من صلابة الهوية الأصلية، إذ كيف يمكن أن نصنف مثقفاً يبتعد في معظم أفكاره عن الطروحات الطائفية بأنه طائفي؟

هذه المعضلة بدأت تتهافت مع دخول الثورة عامها الثاني واشتداد الحضور الإسلامي في مكوناتها، إذ برز تطور في العلاقة بين الهويتين لتكتسب حركة تبادلية، نفعية، عبر خطاب تعددت دلالاته بين علنية الأفكار الجامعة وباطنية الغايات الضيقة. راح الخطاب العلوي المعارض يخفي رغبةً بعدم إسقاط النظام عبر التلاعب بالألفاظ والتمسك بالتغيير الديموقراطي التدريجي. في هذه اللحظة تحديداً شعرت النخبة العلوية أن إسقاط النظام يتقاطع مع إسقاط الطائفة التي تنتمي إلى دائرتها الأهلية. باتت أكثر تشدداً بمواقفها وانضوت في أطر سياسية تختلف بطروحاتها عن تلك التي أجمعت عليها المعارضة السورية بمختلف توجهاتها. كل ذلك، لم يغير شيئاً من بريق الكلام الوطني العام الذي احترفت النخبة العلوية التغني به، لكن الممارسات والنتائج كانت هذه المرة اكثر وضوحاً.

لا ريب في أن هذا المسار التحايلي كشف طبيعة العلاقة المركّبة التي تجمع المثقفين العلويين بطائفتهم، فهم ينبذونها ويعرّفون أنفسهم بما هو أوسع منها، وفي الوقت ذاته يدافعون عنها باستخدام أدوات مفاهيمية مواربة لا تمت إلى الطائفة بصلة، كاشفين عن فصام حاد بين الانتماء الحقيقي الخفي والانتماء اللفظي العلني. هذا ما يفسر استهداف بعض المعارضين العلويين من قبل دوائرهم الأهلية القريبة والموالية للنظام. فهؤلاء يعتبرون أن حمايتهم تمر بالدفاع عن عائلة الأسد فقط، أما المسار التحايلي للنخبة بطرح نظريات وطنية جامعة، فأمر لم يعد مقبولاً لدى عموم العلويين. هكذا يتبدى الفرق بين الطائفة ومثقفيها. ففيما الاجتماع العلوي يريد الدفاع عن نفسه عبر الأسد، تطرح النخبة العلوية خياراً آخر بالدفاع عن هذا الاجتماع من دون الأسد. وعلى الأرجح، فإن تمسك النخبة العلوية المتمثلة بمثقفين وكتاب معارضين، باللغة السياسية العامة، هو هروب من مواجهة البحث في مصير الطائفة وسبل إنقاذها من المأزق الذي وصلت إليه.

لا يستطيعون فهم أحوال طائفتهم ومعضلة تشابكها الأهلي مع النظام فيذهبون إلى إنكار الهوية الطائفية في العلن والتحايل في الدفاع عنها بالعناوين السياسية العريضة. ليس صعباً علينا فهم هذا التناقض إن وضعنا في الاعتبار أن طوائف سورية رغم رسوخها الاجتماعي لم تنتج يوماً مثقفين ينطقون باسمها ويبحثون في خياراتها التاريخية. وذلك على النقيض من لبنان الذي لا تكف تركيبته عن إنتاج مثقفين يتحدثون عن طوائفهم، مسيحيين وسنة ودروزاً. وربما اختلف الأمر قليلاً، بعد اندلاع الثورة إذ ظهرت أقلام علوية تناقش علاقة النظام بالطائفة وكيفية الفكاك منها. لكن المزاج العام عند النخبة بقي حريصاً على اتخاذ مسافة من أي طرح طائفي، لا بل أخذ أحدهم على عاتقه مسؤولية الرد على الأفكار المطروحة حول الطائفة، بابتذال ووضاعة شتائمية قل نظيرها.

واقع المثقفين العلويين هذا، أضاف إلى ضياع الطائفة حيرة جديدة، فمثقفوها تمترسوا في وضعية التزيّف القديمة، علمانيين ويساريين وعروبيين، بدل أن يتجاوزا أنفسهم ويبحثوا في معضلات الجماعة الأهلية التي ينتمون إليها. هذا الكلام ليس دعوة ليصبح المثقفون العلويون عقولاً طائفية تتحدث عن مصالح الطائفة وخياراتها من دون ربطها ببقية مكونات الوطن، بل هو أقرب إلى تلمّس الواقع العلوي بكل تعقيداته وإشكالياته لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان.

محنة العلويين في سورية تبدو شاقة وعسيرة، فهم أسرى نظام يستخدمهم في حربه الشرسة للبقاء والاستمرار، إضافة إلى أنهم أسرى نخبة ثقافية معارضة تريد استثمارهم لتظهر بمظهر العلماني والوطني والديموقراطي. ما يحتّم عليهم في المرحلة القادمة أن يبدأوا بورشة عامة ليس فقط للتخلص من آثار نظام الأسد بعد سقوطه وإنما للتخلص من آثار هذه النخبة، بحثاً عن نخبة أخرى تتصالح مع الجزء الطائفي المتمم لهويتها قبل أن تذهب إلى تجاوزه نحو العلمنة والديموقراطية. ذلك على النقيض من بعض المثقفين العلويين الحاليين الذي تعاملوا مع المكون الطائفي كعقدة وعبء، محاولين الهروب منه نحو طروحات العلمنة والمدنية. فتقاطع الكثير من مواقفهم السياسية مع النظام الحاكم الذي طالما تفنن بممارسة اللعبة ذاتها.

يسهل على المتتبع لمواقف النخب العلوية من معركة الساحل أن يلاحظ تطابق لغة هؤلاء مع لغة النظام، وهو تطابق لا يبدو عابراً، فمن يريد حماية الساحل من المعارضة يريد أيضاً عزله عن الخريطة السورية التي تشهد حرب تحرير شعبية ضد نظام مستبد. بمعنى أدق، مساعدة النظام على أخذ الساحل إلى خيار الدويلة الفئوية. عندها فقط سيتم علاج الفصام بين الهويتين الطائفية الصلبة والوطنية الغنائية لدى مثقفي الطائفة، لصالح الأولى طبعاً.

Tags: , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • المقابرة !!

    روسيا والصين والرئيس الأسد يرفضون  أي حل يفرض من الخارج , والرئيس يريد أولا اجتثاث الارهاب ,وبعدها   يتحول الى الحل ,   وهذا الوضع يطرح  العديد من الأسئلة : ما […]

  • سوريا التي كانت لاعبا,باتت ملعبا

    ـ أين سوريا؟ ولدت سوريا، مترامية الأطراف، لا تسعها جغرافيتها، ولا تحدها تخوم. لم تلتحق بسايكس ـ بيــكو، لم تعترف ببلفور، ما قبلت التقسيم: فلسطين جنوبها، الأردن امتداد لحورانها نزولا […]

  • طول اللسان من الشيطان !

    لقد بلغت “الوقاحة” بقدري جميل الى حد المطالبة بتأميم املاك الرئيس , فقدري جميل يريد تأميم شركة سيريا تل باعتبارها جزءا من قطاع الاتصالات الذي يشكل “أحد القطاعات الاقتصادية السيادية […]

  • بيان من مجموعة من الشباب المسيحي

    نحن مجموعة من الشباب السوري المسيحي المنتمي حضارة وتاريخاً وجغرافية إلى أرض الحضارات والأنبياء سورية التي نزود عنها بالغالي والنفيس ولا ولن نجد لنا وطناً يغنينا عنها .. كنّا نكنّ […]

  • الآثار النفسية السلبية والايجابية للثورة السورية

    ما يحدث في سوريا حاليا ثورة مسلحة وغير مسلحة، بجناحين من مظاهرات وقتال شوارع. حاليا الجو النفسي جدير بالتحليل لأثره المدمر أو الباني في المستقبل. هناك العديد من التجليات النفسية […]