خنزير الغابة يجر جنزير الدبابة

بقلم :بهلول

أثرت   الأسدية   اللغة العربية  وعلى السوريات  والسوريين , بما منى الله عليها من  تحف  ومفردات فريدة من نوعها , فلولا الأسدية  لما كان هناك  مفردة “الشبيحة” ولولاها أيضا لما سمبنا الميت “فطيسة”, كما أن  مفردة  “مندس”  لم يكن لها   الاستعمال  الذي رأيناه   في  الماضي  القريب , عبارة” الحرب الكونية ” جديدة ليس فقط على  اللغة العربية بل على كامل لغات العالم , يقال الحرب العالمية  وليس الكونية , والكون هو السماء والأرض وما عليهم ..الكون  يشمل  حسب البوطي الانس والجن والشياطين , والبوطي  أسكنه الله جنانه  كان يتكلم  في لياليه الليلاء  مع خالق الكون بالموبايل ,  الله   أبلغه  بأن  الانس والجن  أطراف في كل معركة , وحتى ولو كان الأمر خلافا على مسرحية أو تمثيلية , وللتوضيح أكثر  فانه سبحانه تعالى كان قد أخبر البوطي   مرة في وضح النهار  مستخدما الموبايل عن الطريقة التي يحارب بها الجن ,  الا  أنه  منع   الافصاح  عن  هذه   الطريقة  بشكل  كامل  ,  الا   أنه    اعتبر  جبهة النصرة والشبيحة وجماعة  الاسكندروني  علي  الكيالي  تلاميذ عند   الجن ,  سألت   لماذا   يسمح  الله   للبعض   في  ممارسة   الموبقات والأعمال  الشريرة  ,  قيل   لي   انه   سر  المهنة, الله   سمح  لنيرون    سوريا   بحرقها وله    أسبابه  ولا  دخل   لنا   بارادته , ومن  نحن  لنتدخل   بارادة    خالق  السماء   والأرض !

لم   يقتصر   اتحاف  اللغة   العربية  على   المفردات  ,  المفاهيم  تجددت    أيضا  على  يد   الأسدية  ,على سبيل المثال ارسل الأسد   قبل    سنوات  الى  حلب  جنرالا  اسمه خضور  , وهذا الجنرال كان مكلفا   بارجاع   الحلبية  الى بيت الطاعة  ,  وعمل الخضور مافي وسعه , ومن  جملة  مافعل   كان   جمع الشبيحة   في   قاعة  مهيبة ,    ثم  نقرهم خطابا من كعب الدست  , ووعدهم بزيادة الرواتب , ومن  جملة   ما  أفصح  عنه   قوله على   أنه   انه بمعونة الحسين  والمهدي ستصبح نبل والزهراء عاصمة الشمال .

لم يعد الخوارج الى بيت الطاعة  , ولم تصبح الزهراء عاصمة الشمال  , والشبيحة أكلوا الطعم  وتبرزوا على السنارة , وقد كان ذلك سبب لاصابة  بشار  بنوبة هسترة  , حيث أمر  باعادة الجربوع خضور الى   دمشق من حلب  , وبدلا من الجربوع أرسل الأستاذ بشار خنزيرا  مشهود له بالخنزرة  , حيث يقال على أن هذا المخلوق يأكل يوميا  ظهرا 2  كيلوغرام من اللحم النيئ  ويشرب مع اللحم   قنينة عرق بلدي  (واحد ليتر), وبعدها يبدأ العمل , انه جنرال من صفوة جنرالات كتائب الأسد  , وقد تسنى لي قبل ايام رؤية  صورته الشخصية  وعل أنفه النظارة السوداء  موديل آل الأسد , يا لهي ..اصبت بالرعب … فعلا  انه يوحي وكـأنه حيوان مفترس .

نعرف عن الرومان حرص محاربيهم على اللياقة  البدنية  ,  وبين حين وآخر  تقام حفلات المنازلات والمصارعات  , التي  بقيت حتى ايامنا هذه قيد الممارسة ..كلنا نعرف  قصة المتوفي جد الأسد  سليمان , الذي صارع  مصارعا عملاقا في القرداحة وانتصر عليه , ومنذ تلك المصارعة  سمي  سليمان الوحش   , وبسبب ذلك أصبحت له مكانة في القرية   , ومن يجرأ على  مخاصمة الوحش ؟؟ سبحانه …  فحفيد الوحش حاكمنا وربنا بشار  مخيف جدا  كالوحش, ومن هنا  أتى تعريف   سوريا الاسد  بأنها جمهورية الخوف .

الذي   سينقذ حلب  ويعيدها الى بيت الطاعة   هو ذلك الجنرال  أكل اللحم النيئ , الفاتك بالبشر ..والمتهم بالااجرام من قبل  محكمة الجنايات الدولية , فالمرحوم عصام   زهر  الدين معروف عالميا  ,والطريقة التي  بدأ بها  في حلب  تقول  كل شيئ عنه , الجنرال اتى بمصور  , والمصور صور الجنرال  وهو يجر جنزير دبابة .. اراد  الجنرال أن يأخذ الناس عنه انطباعا خاصا ..انه شمشوم الجبار ,  انه  مخلوق العضلات , وليس انسان العقل , ومن يتمعن في شريط البهدلة  ,  يلفت انتباهه تسليط المصورآلة التصوير  على  عضلات  السيد العميد ..انه سابقة جنرالية  غير معروفة, ولا   يعرف التاريخ الحديث جنرالا   بهذه الخواص الحيوانية   , ولم يقم جنرالا ..الهم الا  عيدي أمين.. بممارسة من هذا النوع, انه التوحش بالفعل والصورة , انهم  ضباط الجيش السوري ..ويا للعار , ومن لايصدق البهلول , فعليه بالشريط المرفق :

2 comments for “خنزير الغابة يجر جنزير الدبابة

  1. imad barbar
    July 11, 2013 at 8:32 am

    هذا الذي نراه في الصورة والشريط هو الرجل الأول للسلطة في الشمال ..رجل بعضلات وعادات غذائية كالوحش الكاسر , الشريط يريد البرهنة على أن الوحش قوي جسديا , وهل يمكن القول على ان الفدان او البغل أقل قوة من هذا المخلوق بالعصبة الحسينية الخضراء على جبينه , ولما ليس للبغل عقل وكذلك بليس لهذا الفدان عقل , فيمكن القول على أن المسؤول الأول من قبل السلطة في الشمال هو أضعف من بغل أو فدان, وهل نجحت يوما ما دولة حاكمها فدان , ويا ليته بقوةالفدان

  2. nabiha hanna
    July 11, 2013 at 3:46 pm

    هناك توافق ملحوظ بين التوحش السوري وادواته ..النصرة بالجولاني , والسلطة بشرف الدين , قتل ثم قتل وبعد ذلك قتل والقتل هو سيد المواقف ومن أعظم الحلول , الا يخطر على بال أحد ان يحاول الخروج من هذه الدارة المعيبة ؟ , الا يخطر على بال احد ان يسأل نفسه ماذا سيأتي بعد القتل ؟ وهل القتل هو نصر , واذا كان نصر غمن فمن هو المنتصر ومن هو المهزوم ؟
    لامنتصر , والانسان السوري هو المهزوم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *