هل هشام سلمان شهيد أم ارهابي ؟ عفن نصر الله !

بقلم :نسرين عبود

ماحدث  أول  أمس  في  بيروت من على  يد  بلطجية  نصر  الله  وبلطجية حركة  أمل   ذكرني بحوادث  مشابهة   في  الماضي  , مما  يؤكد   أهمية   البلطجة  كمنهجية في   سياسات  ومسلكية حركة  أمل  وحزب  الله , والقصة  تتعلق   بشاب  اسمه   هشان  سلمان ,فاعتراضا  على  مسلكية حزب الله  بشكل عام  وفي سوريا بشكل خاص , تظاهر بعض الشيعة  أمام  السفارة الايرانية في بيروت , ومنهم  الشيعي  هشام  سلمان , ولقمع  التظاهرة  انهالت بلطجية  حزب الله  على المتظاهرين ضربا بالعصي ورجما بالحجارة  , كما  حدث  تماما  قبل  يومين  في  بيروت   ,قتل الشاب هشام سلمان  رجما   على يد    بلطجية  حزب الله .

وكما كان  الحال آنذاك   , تكرر  قبل   يومين  , وبعد  الرجم   وممارسة  العف  ضد  المتظاهرين من  قبل جماعة  نصر  الله ,  فقد  انتظر الناس  تعليقا  للشيخ نصر الله على الحدث المؤلم بخصوص    اغتيال   الشاب   هشام  سلمان   رجما  بالحجارة  , الا أن نصر الله  صمت صمت الأموات ,  وأول  أمس   صمت  نصر  الله  صمت  الأموات ,  الا   البعض  من  حاشته   أكر   أنه   لاعلاقة  للحزب   بنشاطات   زعرانه ,  الطرف   الذي نال  الضرب والرجم   أكد العكس  وبرهن    عن  العكس  ,  فهجمة  الزعران  على  المتظاهرين كانت  منظمة  مركزيا ,  وكما تجاهل  نصر  الله  مقتل  الشاب   هشام  سلمان  ,تجاهل   لحد  الآن ماقام  به  بلطجيته  وزعرانه  أول  أمس  في  بيروت .

 نصر الله تجاهل   أمر  القتل  والبلطجة, وليس كعادته  لم يطلق لقب الشهيد على المغدور سلمان ,اذ  ان نصر الله يعتقد   بأن كل قتيل شيعي هو شهيد , وكل قتيل سني   أو مسيحي   هو هو فطيسة , ولو لم تكن حياة الشيعة عزيزة على قلبه , لما أرسل  البلطجية الى  القصير  , ولما  أحاط  قبر السيدة زينب بحراسة من قبل  بلطجيته   , فزينب     سوف  لن  تسبى  مرتين !!!!   ,وكرمال  عيون زينب أسس نصر الله في سوريا ,كما  في   لبنان , عمليا  دولة , طبعا بالاتفاق مع زميله بشار ومباركة الفقيه الأعلى من جمهورية الملالي .

امتناع نصر الله عن  تقديم تبرير أو تفسيرلمقتل  الشاب ,أوقعنا في حيرة كبيرة  , نقول ان الشاب  “شهيد” , نصطدم بقاتليه  ,أي أن قتلة الشاب  يجب أن يكونوا مجرمين …معاذ الله !!!!! لايوجد مجرمين في مؤسسة حسن نصر الله ., نقول على أنه “فطيسة”  نصطدم بحسن نصر الله  , اذ  لايمكن  أن يكون قتيل شيعي “فطيسة” ..معاذ الله ..!فنسل الامام الحسين رضي الله عنه  لايعرف الفطايس .

نصر الله   يمارس  الصمت ! , والصمت  لايلغي  الفاجعة ,  ولا  يلغي   العواقب  المنتظرة   لفعلته   أول أمس     في  بيروت  ,واذا  تم غض  النظر  مؤقتا عن  اغتياله ل 5% من سكان القصير ,  فسوف  لن ننسى  ذلك , ولن   ننسى  انتقاله  الى  ريف  حلب  للممارسة  القتل   في  طريقه  الى  القدس   لتحريرها …ضل  نصر  الله  واتجه   شمالا  , بينما  القدس  تقع  جنوبا  ..لقد  اعتبرنا  ذلك ضربة البوكر الأخيرة له ,وكذبته  الأخيرة , وشعرنا   بأن  ابتلاع   البحصة  السورية  سيكون  عسيرا  على  حلقه , وأنه  “سيغص”أ, والآن  يحاول  ابتلاع  بحصة    أكبر  في  لبنان .

الأيام ستظهر واقعا   يتمثل   بندم  نصر  الله   على  ما اقترفته  يداه , لقد سبق  له وندم  بسبب الحرب مع اسرائيل , التي الحقت بلبنان أضرارا جسيمة   وخسائر   مادية  قدرت  بحوالي  60  مليار  دولار  ,اضافة  الى  آلاف    القتلى وملايين   المشردين,الوغد  اعترف   بأنه  لو  عرف  بأن الأمور ستصل الى ماوصلت اليه ,لما اختطف الجنديين الاسرائيليين….. الندم  لايفبد   دائما ياسماحة السيد  ,  وسيرى  السيد   بأن   اللبنانيون  سوف   لن  يستسلموا   للمنتفخ  نصر  الله , الذي    يريد  لعب  دورا  أكبر  من حجمه  بكثير , الجيف تنتفخ أيضا  بسبب  العفن , ونصر الله   تعفن   بشدة ,انه  يتعامل  مع لبنان  والبنانيين  وكأن  الغرب   غير  موجود, وهذا  هو خطأه  المميت !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *