مغارة لصوص في كنيسة المسيح

by:ruba mansour

وداعا ياباسل!

باسل شحادة مواطن سوري  مسيحي الانتماء الديني , قتل عام 2012 في حمص أثناء توثيقه  لأحداث حمص , تظاهر في الميدان والقي القبض عليه ثم سجن  وأهين ,  بعد أن لقي  حتفه على يد  كتائب الأسد ,كان من الطبيعي  أن يدفن  بمدينته دمشق  , الا أن المخابرات  منعت ذلك  , حيث تم  دفنه في حمص .

أهل وأصدقاء باسل شحادة ارادوا  اقامة جناز بمناسبة وفاته في دمشق, والفاجعة هنا ان الكنيسة الكاتوليكية  ورأسها البطريرك لحام  أغلقوا أبواب الكنيسة في وجه   الأصدقاء والأقرباء , مما دفع هؤلاء على اقامة الجناز أمام الكنيسة , واقامة الجناز بهذا الشكل دفع الشبيحة الى جرجرتهم  واعتقالهم   واطلاق الرصاص عليهم ..كل ذلك برضى وموافقة البطريرك  لحام , الذي لم يكتف بذلك , بل انه سلم المخابرات بعض الشباب  الذين  ارادوا الاحتجاج لديه   , حيث قامت المخابرات باعتقالهم في بهو الكنيسة ,.

لم يخطئ السيد المسيح عندما قال في الهيكل موجها كلامه الى الكهنة ” جعلتم بيتي بيت لصوص”, واللحام   جعل بيت الله ليس بيت لصوص فقط , وانما بيت  شبيحة ومجرمين  ,  ولما كان من غير الممكن تعريف الكنيسة الا من خلال  كهنتها , لذا يجب القول  على أن الكنيسة “جانية” بالمعنى الأخلاقي والقانوني لهذه الكلمة , الكنيسة مجرمة  , ومن دفعها الى ممارسة الاجرام  هم  رعاتها ..هم البطرك   وجواسيسه ومخابراته  ,  أن تغلق الكنيسة أبوابها  وتمنع  جنازا  لشاب فهذا أمر من الصعب تصوره …انه عهر  ديني  وخيانة واضحة وفاضحة  للسيد المسيح  الذي فتح قلبه وكنيسته  لكل بشري , ألا تخجل الكنيسة الكاتوليكية  من ممارسة البغاء لدى الأسد .

يوم 29-5  هو يوم الذكرى لباسل شحادة , وفي هذا اليوم حاول الأقرباء والأصدقاء  اقامة جناز في كنيسة “الكرلس”  في دمشق  , والجاني البطرك اللحام  تحول هنا  الى مجنون   فاقد العقل تماما ,  لقد منع  البطرك  اقامة الصلاة على روح باسل شحادة في الكنيسة ,  ..أمر لايمكن تصوره , الكنيسة تمنع  الصلاة على روح من قتله الغدر  والظلم , كنيسة من هذه النوعية لاتستحق الا الاحتقار ….جانية ومجنونة  وجبانة أيضا , ولا أعرف كيف  تسمح الرعية المسيحية  لمجرم ومجنون أن يصبح رأسا لهذه الكنيسة ,  رأس حول الكنيسة الى مغارة لصوص , تذكروا ماقاله المسيح  ..”اسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا  أفعالهم “, وانظروا الى مايفعله البطرك لحام

1 comment for “مغارة لصوص في كنيسة المسيح

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *