نزار نيّوف : و حكمة الكلب الذي لا يعضّ ذنبه !!!

March 4, 2013
By

* ملاحظة : المعلومات جميعها موثق و أتحدى نزار نيوف أن يرفع ضدي قضية : فكلانا يعيش في أوروبا : و دعاوى الرأي و التعبير محترمة جدا في أوروبا …

ما أروع ثورتنا السورية المقدسة و ما أكثر فوائدها

سمّاها البعض بالكاشفة : لأنها كشفت الوجوه القبيحة للكثيرين بعد سقوط أقنعتهم …

و أول من فضحتهم و عرّتهم و كشفت سوءتهم هم : الطائفيون الحاقدون ..

ما أنجسهم و ما أقذرهم و ما أرخصهم !!!

و أنجسهم و أكثرهم خسّة و وضاعة و نذالة : نزار نيوّف !!!

*المعارص * الذي تحوّل إلى معارض ثم عاد إلى أصله : معارص كبير و بقرون أيضا !!!

سمعنا عن نزار نيوف لأاول مرة عندما طالب الفرنسيون من سياسيين و مثقفين و إعلامييين الدكتاتور الهالك حافظ الأسد بأن يخرجه من السجن لأنه * صحافيّ * معارض و حسب : و من غير اللائق بدولة صديقة لفرنسا الحرية بأن تسجن صحافيا من أجل فكره و قلمه !!!

وقتها لم يكن أحد في سوريا كلها يعرف بأن هناك صحافيا إسمه نزار نيوف !!!

و أتحدىّ أن يأتيني أحد ما بربع دليل على أن نزار نيوف كان صحافيا !!!

فعدا عن أن عهد حافظ الاسد خلا من * الصحافيين * و الصحافة – إلا بعض الصحّافين و أنصاف الكتبة من أذناب المخابرات و كلابهم و الذين كانوا يملؤون صفائح الزبالة الرسمية * تشرين و البعث و الثورة و غيرها ممّا كان يسمى بصحف المحافظات مثل الجماهير في حلب : و كانت جميعها مجرد وريقات صفراء سيئة الطباعة و الإخراج و تتشابه أخبارها و صفحاتها تشابه التوأم السيامي المتلاصق * بقليل من الهراء و السخافات و كثير من التقديس و التأليه لمجرم سفاح قاتل كان يكتم على أنفاس البلاد و العباد … و لهذا : كان حافظ الأسد متفاجئا من هذا الطلب الفرنسي الغريب !!!

فهو لم يسمع بأن * صحافيا * في سوريا قد شذّ عن الطريق المرسوم و استوجب شذوذه هذا السجن !!!

و خاصة أن * الصحافي السجين من الطائفة النصيرية الحاكمة و المقدسة !!!

و في الواقع لم يكن هناك ما يستدعي من المخابرات أن تسجن * صحافيا * : فالصحافي في سوريا هو موظف غلبان مثله مثل أي زبّال يعمل في إحدى البلديات في سوريا : مثله مثل عزرط أي لا يحلّ و لا يربط !!!

فكيف يكون نزار نيوف : صحافيّ سجين !!!!

أذكر أن عضو مجلس شعب كان يتسمى بأبو الطيّب الحلبي و يكتب زاوية أسبوعية في * مزبلة * تشرين * يتمسح فيها من الأب القائد الملهم الفذ البطل و الأول بكل شيئ حافظ الأسد ، كتب عن تلك المطالبات الفرنسية بأنه لا صحافي مسجونا في سوريا الحرية و الديمقراطية و العدالة إلا نزار نيوف و هو سجين جنائيّ على أية حال !!!

و لم يذكر ذاك المنافق الأفاق * أبو الطيب * الجناية التي سجن نزار نيوف من أجلها !!!

إلا أن البعض * و أنا منهم * عرفنا بأن نزار نيوف * إبن المساعد أول في المخابرات الجوية *قد سجن لأنه اعتدى على صديقته و فضّ بكارتها لتحمل منه سفاحا و تكبر القصة و يستوجب على نزار نيوف السجن لأن الفتاة الضحية ليست من بنات عامة الشعب و إلا لكانت القصة قد انطوت على خير و لكنها بنت ضابط * علوي أيضا * مخابرات كبير و لامع في المخابرات العسكرية : سند حافظ الاسد و ركنه الأمني المتين !!!

و بتدخل هذا الضابط بكل ثقله لم يستطع أن يقدم المعتدي على عرضه للمحاكمة العادلة لينال جزاء ما اقترفت يداه بحق فتاة كان كل ذنبها أنها أحبته !!!

كان والد نزار نيوف بالمرصاد لذاك الضابط رغم أنه مجرد مساعد أول * رتبة منحطة عسكريا و رفيعة أمنيا * و ذلك بدعم من * معلمه * أنذاك محمد الخولي رئيس المخابرات الجوية و مؤسسها !!!

هكذا كانت سوريا أيام حافظ الأسد : إقطاعات أمنية لا يتجرأ فيها كبير على كبير من خدم الأسد !!! * و مازالت كذلك في عهد إبنه الذي ورث الحكم و معه كل هذه الأجهزة الإجرامية و الإقطاعات الأمنية المغلقة * !!! و بعد تعب و لأي وجد الأب المكلوم الحفرة التي سيوقع فيها الذئب البشري الذي اعتدى على عرضه فلم يتهاون أبدا في إلقائه في غياهبها !!!

الجاسوسية …

فأثناء نبش ضابط المخابرات العسكرية في أرشيف الجهاز الأمني الرهيب الذي يعمل فيه وقعت يده فجأة على تقرير أمني لأحد عملاء المخابرات الجوية في قبرص يحكي عن شاب سوري من الطائفة الحاكمة * فهم دائما مرصودين عن أية تهمة تمسّ وطنيتهم * و لا يعرف مذا يعمل بالضبط يقوم بلقاء إمرأة إسرائيلية !!!

و كان التقرير قديما بعض الشيئ و لكن القدر أوقعه في يد الأب الحاقد في الوقت المناسب …

و بتدبير مخابراتي أصيل : جرى إيقاع نزار نيوف * المدعوم من الأمن الجوي * في الفخ الذي نصب له بإحكام و بدون أية محاكمة : أودع في السجن السياسي بعد فترة كمون في أقبية المخابرات العسكرية …

_ و إن كانت التهمة المباشرة و الرسمية التي اتهم بها و  دخل السجن  هي : المشاركة في تنظيمات حقوق الإنسان السرية في سوريا و ما شابه ذلك من عناوين مخابراتية تافهة *

كانت الحرب بين المخابرات أنفسهم !!!

و لأنه من الطائفة الحاكمة و تهمته لا تمتّ بصلة للتهمة الأخطر أيام الرئيس الهالك و المتمثلة بالإنتماء لجماعة الإخوان المسلمين * حيث كان الإعدام هو العقوبة الوحيدة المفروضة على من ينتمي إليها و لو بمجرد الملامسة من بعيد : قرّرت المخابرات أن تستفيد من هذا الضيف الجديد فتمّ تجنيده و برضاه للتجسس على زملائه السجناء السياسيين مقابل بعض المغريات الصغيرة التي يشعر من خلالها السجين ببعض إنسانيته !!!

رضي نزار نيوف بالمهمة القذرة و نقل للمخابرات كل نأمة أو كلمة لزملاء السجن و أكثرهم من المنتمين للأحزاب الشيوعية و بعض المهربين المدللين * الشبيحة سابقا و لاحقا * و عندما شعر رفاقه بدسائسه و سفالته : قرروا جميعا مقاطعته و عدم التعامل معه مما جعله معزولا عن مسرح الأحداث و بالتالي إنعدمت صلاحيته بالنسبة لمن جنده فأصبح كاليتيم على مائدة اللئيم : بالنسبة للسجناء و للسجانين !!!

و لكلّ هذا : رفض الاسد الأب أن يفرج عن هذا السجين * الجاسوس * عندما علم بتفاصيل قصته المخزية

و مات الأسد الأب !!!

و اعتلى عرش السلطة في سوريا وراثة عن أبيه : شاب غرّ تافه لا يعرف من أمور السياسة و الحكم الطيخ من البطيخ …

و كان عليه أن يدلّل للعالم على أنه كما ذكرت الصحافة الغربية * بتحريض من شركات العلاقات العامة التي كانت تسوّق للعالم الطريقة الغريبة في انتقال الحكم و تداول السلطة في سوريا الأسد * رئيس إصلاحي صاحب فكر جديد و روح إنسانية طيبة …

و لأنّ عمّ الرئيس الوارث الشاب * رفعت الأسد * كان يثير البلبلة في الخارج ضد توريث حافظ الأسد الجكم في سوريا لإبنه بشار و هو * أي رفعت * من بنى بمجازره و فظائعه و إرهابه الدولة الأسدية الرهيبة …

فقد كانت الحاجة ماسّة إلى من يخرس هذا العم و يبيض وجه الرئيس الجديد صاحب الفكر * الإصلاحي * !!!

و كان نزار نيوف هو الأصلح للمهمتين …

فهو سجين * سياسي * مهم و صحافي – بالنسبة للمنظمات الحقوقية الفرنسية المنافقة و المتصهينة و التي كانت تضج بإسمه و قضيته إرضاء لرغبة المحامية الإسرائيلية التي كان نزار نيوف قد سجن للقائه و تنسيقه معها في قبرص * و اللإفراج عنه يعطي للعالم الغربي و الراي العام الفرنسي خاصة صورة زاهية عن توجهات الرئيس الجديد الذي دعمه الغرب كله في طريقة وراثته المضحكة للحكم في سوريا

و هو صاحب لسان سليط و بذيئ و مخيلة خصبة للكذب و التدليس و هو قادر على إخراس العمّ الطامح لوراثة أخيه بدلا عن الفتى الغرّ الذي خرجت الجماهير لتنادي به رئيسا للبلاد بعد موت أبيه * مسيرات تأييد للتوريث كان يعد لها النظام الطكتاتوري الظالم قبل موت حافظ الاسد بعام كامل و كان متفقا أن تسمى : مسيرات الرجاء !!! حيث تخرج الجماهير في مسيرات مليونية في كافة أنحاء سوريا لكي * ترجو الرئيس و تتوسل إليه * أن يورث إبنه بشار الحكم من بعده !!!!

و هكذا كان …

خرج نزار نيوف من السجن بأمر رئاسي و منه مباشرة بعد أيام إلى باريس حيث استقبل هناك بحفاوة إعلامية مثيرة للدهشة … حيث ظهر مهددا متوعدا بأنه عائد إلى دمشق بعد أيام قلائل و أنه لم يخرج من سوريا إلا ليعود إليها ليحارب الفساد و الفاسدين و المفسدين و يرفع راية الحرية في سمائها !!!

ثم تدخلت قناة الجزيرة * صديقة نظام الاسد الحميمة في ذلك الحين * في تلميع صورة هذا * الصحافي المناضل * فاستقبله أحمد منصور في برنامجه * بلا حدود * موفرا له منبرا يفتح النار من خلاله على رفعت الأسد * جزار حماة و سجن تدمر الصحراوي الرهيب * و سارق النفط و مولى الشبيحة و الفاسدين و إلى آخر هذه الأوصاف التي تصيب من تطلق عليه بالجلطة !!!

و تمت المهمة بنجاح …

و كالت الصحافة الغربية الصفراء المديح للرئيس الإصلاحي الجديد ….

و خرس العمّ * الجزار * إلى حين !!!

و ذهب نزار نيوف إلى بروكسل ليحط الرحال فيها و يعيش على فتافيت المعونة الإجتماعية التي قدمتها له الجهات البلجيكية المختصة بعد أن تقدم بطلب اللجوء السياسي فيها ..

و اسدل الستار على مسرحية نزار نيوف الهزلية بعد أن اكتفى من بطولته لها بموقع تافه و سخيف أسماه * الحقيقة : هو الكاتب و المشرف و المدير و المراسل الوحيد فيه * أخذ ينكّد به ببذاءة مقرفة و كلمات شنيعة على عصابة المخابرات الأسدية مطالبا * بأجره * عن الدور الذي قام به !!!

فسلّطت عليه المخابرات السورية من هو أسفل منه و أرذل و أكثر قذارة و انحطاطا أخلاقيا ليشتمه أقذع الشتائم مستخدما أشنع من ألفاظه و أبشع و هو الصحافي اللبناني خضر عواركة * زلمة حزب الله و إيران * صاحب و مبتدع موقع * فيلكا إسرائيل * الذي تستخدمه المخابرات السورية للإساءة لكل من يعارضها و إهانته بنشر مقالات كاذبة عنه يكتبها خضر عواركة بناء على معلومات و تعليمات من المخابرات ذاتها و ينسبها إلى دوائر مخابراتية إسرائيلية مغلوطة و مختلقة و لا اساس لها في الواقع أبدا !!!

و سانده بتلك المهمة القذرة نباش القبور و المخبر الأكبر في سوريا و لبنان – أيام غازي كنعان و رستم غزالة – * علي جمالو * مدير موقع * شام برس * الذي تشرف عليه بثينة شعبان مستشارة الرئيس …

و بدأت المعارك الكلامية القذرة بين الأطراف الثلاثة و لم يتورع الجميع فيها عن استخدام أكثر الكلمات و التعابير بذاءة و سوقية و انحطاطا للنيل من الآخر و إهانته و تكذيبه و تسفيه آرائه و كتاباته …

فقد كان نزار نيوف بالنسبة لخضر عواركة و موقعه * فيلكا إسرائيل * : لوطيا قوادا يعمل في سوق الدعارة و لصا حقيرا سكيرا مقامرا لا يساوي فلسا في سوق الرجال !!!

و كان نزار يرد على خضر و موقعه بأسفه من هذه الإتهامات و الشتائم و أقذر …!!!

و فجأة : إندلعت الثورة السورية المباركة

و أسرع نزار نيوف للتمسك بأذيالها راجيا أن يتطهر من ماضيه و حاضره المشبوهين بقدسيتها و عفافها …

و أخذ يدبج المقالات العديدة التي تتحدث عن الثورة السورية و فضائلها

و ظهر على إحدى القنوات الفضائية ليبكي مدعيا أنه حزين على رؤية دبابات التي 72 الروسية الحديثة و هي تقصف و تدهس أبناء سوريا المسالمين الأحرار …

و عندما لم يرى أحدا من الشعب الثائر أو أركان المعارضة ينتبه له * إلا هيثم المناع مؤخرا بعد أن أصبح أرخص من الفجل في سوق الرجولة و الثوار و المعارضة السياسية *

إنقلب بقدرة قادر إلى الجهة الأخرى ناقلا بندقيته من كتف إلى كتف بأسرع من البرق !!!

و عادت قنوات الإتصال المخابراتية للعمل على خطه …

و تم الإتفاق فعلا على أن يكون نزار نيوف و موقعه * الحقيقة * هو الوجه الآخر للدعارة الإعلامية المخابراتية الأسدية …

فعلى الفضاء قناة الدنيا …

و على النت : موقع الحقيقة !!!

و توقفت المعارك الجانبية بين أصحاب المصلحة الواحدة و أبناء الصف الواحد !!!

و توحدت الأقلام بعد أن التقت المصالح و الأهواء

فغاب موقع * فيلكا إسرائيل * عن الواجهة تماما …

و لم يعد ينشر أية شتيمة لموقع الحقيقة و صاحبه نزار نيوف أبداااا

و أخذ موقع شام برس المعادي سابقا ينهل من موقع الحقيقة ما لذّ و طاب من الأكاذيب و الأوهام و البدع التي يكتبها نزار نيوف وحده لا شريك له : مدعيا طبعا أنه يأخذ كل هذا عن موقع : معارض !!!

و تبعته الإخبارية السورية البائسة و قناة الدنيا الفاجرة !!!

و أصبح نزار نيوف * المعارض * نبيّ الثورة السلمية الجديد شراكة مع هيثم المناع طبعا !!!

و كان باعتماده على المعلومات التي يبثها له ضابط المخابرات الأسدية الألمعي * كفاح ملحم * و بعض عناصره في خارج سوريا مثل * يوسف مرعي : مخابرات سورية و صاحب مطعم أباجور في دبي * يظهر و :انه فعلا : صحافيّ شاطر و قادر على أن يشيل الزير من البير !!!

و لكنه أخطأ و وقع في الحفرة أكثر من مرة …

و غلطة الشاطر بألف !!!

و أستطيع أن أدعي بأنني أول من أتى بالدليل القاطع و الساطع على كذبه و أكاذيبه و تدليسه !!!

فهو الذي اعتاد على الكذب و المغالطة و البذاءة و التدليس لم ينتبه بأن هناك من هو أشطر منه و أكثر حنكة و أقوى ذاكرة !!!

و بدأت ألاعبه بكشف كذباته الواحدة تلو الأخرى ‘ عبر صفحتي على الفيس بوك !!!

و أول كذبة كشفتها له كانت عندما نشر تلميحا : تهديدا و وعيدا مخابراتيا لفنانة سورية طيبة و أصيلة أعلنت ولااءها للثورة و انحازت إلى أهلها الثائرين و طالبت بالإفراج عن المعتقلين !!!

كانت تنشر أسماءهم على صفحتها في الفيس بوك : و تقول بإصرار مخاطبة المجهول : بدنا ياهن !!!

فكتب نزار نيوف بأن ضابطا كبيرا و مرعبا في المخابرات السورية قد استدعى هذه الفنانة و هددها بقتل ولديها الصغيرين إن هي لم ترعوي و تكفّ عن نشر خزعبلاتها على الفيس بوك …

فلا معتقلين أبداااا في سجون المخابرات السورية ….

و لسوء حظ نزار نيوف أن تلك الفنانة صديقة عزيزة لي في الموقع الإجتماعي ذاك !!!

و بعد رسائل عديدة تبادلناها أقسمت لي بان أحدا لم يهددها بقتل ولديها و أن أحدا من المخابرات أو غيرهم إنتبه لما تكتبه في صفحتها الفيسبوكية على حدّ علمها !!!

و أخيرا قالت لي : إنها رسالة مخابراتية لي عبر نزار نيوف … فقط لا غير !!!

و الكذبة الثانية : عندما نشر نزار نيوف في موقعه المخابراتي الكاذب خبرا عن أن السلطات المعنية في إمارة دبي قد طردت أحد الإعلاميين المعارضين السوريين المعروفين في المهجر و صاحب موقع إليكتروني عتيق و مشهور بتنكيده على عصابات الاسد الإجرامية من أراضيها و أنها ألقت القبض على أحد كبار رجال الإعلام و الأعمال السورييين المعارضين لعصابة الاسد و المعروف بانحيازه الكامل لثورة الشعب المقدسة منذ انطلاق شرارتها الأولى !!

و لسوء حظّ نزار نيوف : كنت قبل يومين فقط على الخط التواصلي عبر الفيس بوك مع الأول * صاحب الموقع الإليكتروني * الذي كان قد أخبرني بأنه غادر دبي إلى كندا بعد موافقة الحكومة الكندية على طلب هجرة له إليها كان قد تقدم به قبل سنوات و ضحك من خبر نيوف الكاذب و قال لي : دعه يسترزق !!!

أما رجل الأعمال و الإعلام فقد كنت أتناول ساندويتش شاورما على حسابه في ساحة الغراند بلاس في قلب بروكسل في الليلة السابقة على نشر الخبر الكاذب !!!!

و أما الكذبة الثالثة و التي تخجل العاهرات عن الإتيان بمثلها : فقد كانت عن خبر كتبه عن زيارة المناضل هيثم المالح شيخ الحقوقيين السوريين إلى بروكسل و لقاءاته في البرلمان الأوروبي !!!

فقد كتب الكذاب المنافق عن تلك الزيارة و اللقاءات ما يشبه المعلقة في الدجل و البذاءة و التلفيق و الإفتراء مما جعل شعر رأسي يكاد يقف من الدهشة و الإستغراب !!!

فقد كنت يومها شخصيا مع الأستاذ الكبير هيثم المالح و إبنه إياس حبيبي و صديقي : منذ وصولهما إلى المطار و حتى مغادرتهما بروكسل !!!!

كنت معهما لحظة بلحظة : و الرفاق هنا يشهدون فقد كانوا يتناوبون على مرافقة المناضل الكبير حتى أثناء اصطحابي له إلى مبنى الإذاعة العربية في بروكسل لإجراء مقابلة سريعة معه على الهواء مباشرة !!!

يومها : كنت أتمنى أن يكون نزار نيوف أمامي لأبصق في وجهه !!!

فالمعارص الذي تحول إلى معارض : يعود إلى أصله الوضيع ..

و يثبت للعالم كله و ليس للسوريين و حسب : بأن الكلب لا يعضّ ذنبه

Tags: , , ,

4 Responses to نزار نيّوف : و حكمة الكلب الذي لا يعضّ ذنبه !!!

  1. Nawar Kassomeh on April 7, 2013 at 12:59 pm

    إلى ابن العاهرة المسؤوول عن هذه المسخرة
    احذف اسمي من مقال نزار نيوف يا كلب قبل أن أمسح بشرفك الأرض يا تافه
    هذا اسلوب عصابات حقسرة بانتحال شخصيتي واسمي يا حقير لمقالك التافه يا مرتزق.

  2. Editor on April 8, 2013 at 7:51 am

    حضرة السيد نوار قواسمة المحترم ً
    وردنا المقال المذكور من قارئ بقصد النشر مع الاشارة الى ان الكاتب هو السيد نوار قواسمة , نشرناه, دون بحث مستفيض عن حقيقة كاتبه ..الخ , وهذا خطأ نعتذر من أجله , وبعد رسالتك الكريمة قمنا ببعض البحث , حيث وجدنا المقال في الفيس بوك تحت اسم ربيع شعار , قمنا فولرابالتصحيح , ونعتذر مرة أخرى لشخصكم الكريم .
    من الواحب بعد التعرف على رسالتك الكريمة القول, على ان صياغة هذه الرسالةوالمفردات التي وردت بها غير مألوف في مجال المراسلات الشخصية أو الموضوعية , على أي حال , فلكل اسلوبه الكتابي , الذي يعتقد انهة يليق به ..نفهم غضبك ونعتذر ونشكرك جدا على رسالتك , ثم نتمنى منك المشاركة في نشاطاتنا , ولك الشكر سلفا وعلى أي حال

  3. fateh bitar on April 13, 2013 at 11:24 pm

    من جهعة ألوم الادارة على نشر تعليق سوقي كتعليق نوار قسومة , من جهة أخرى أحترم التزام الادارة بحرية التعبير , حتى ولو كان التعبير سوقيا .
    لاحاجة للبحث في سجل نوار قسومة الكتابي , هناك قدوة له هو نزار نيوف وموقع “الحقيقة ” , موقع شتم بشار الأسد وموقع الترويج للأسدية , وعلى ممارسة هذه ال spagatلايقتدر الا دجال كنزار نيوف وتلميذه قسومة …صحافة الفضائح والأخبار المثيرة ,
    هجوم من تحت الزنار على بشار , وتروةيج للاسدية ,وكأنه لاعلاقة لبشار بأب بشار , ولا علاقة للأسود بالأسدية …أكروباتيك بامتياز

  4. imad barbar on April 14, 2013 at 6:26 pm

    من المتوقع أن يكون غضب نوار قسومة عظيما , فالمقال يفكك زميله وشبيهه نزار نيوف , ومن يفكك نزار نيوف , يفكك تلقائيا نوار قسومة , اذ لافرق في الزعرنة والسوقية بين الاثنين
    هذه هي البضاعة التي تدافع عن الأسد , مع التنويه الى الى وجود فرق بين قسمة ونيوف , الأول يريد المنظومة الأسدية بكاملها , والثاني يريد المنظومة بدون بشار الأسد , والسبب هو نوع من التأر لان بشار الاسد سجن نيوف سنين ومعارضة نيوف للاسد هي شخصية بحتة
    نهاية الاسد مؤكدة وان طالت فلا مستقبل سياسي للاسد , وعند قلبه سنرى انقلابات عديدة , وأول من سينقلب ويدعي على أنه وقبل ان يولد كان معارضا للأسد هو نزار نيوف ونوار قسومة شرحه

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • في اشكالية ميشيل كيلو وأبي حسن …الاخونجية !!

    عام 2004 كتب د.نادر الأسعد البين مقالا في موقع “كلنا شركاء”حول د. عبد الرزاق عيد والهجوم الأمني عليه , والذي قاده  منذر الموصلي  , الموكول اليه متابعة المستوى الاعلامي أمنيا […]

  • الثورة السورية موديل سواطير

    «ما يحز بالنفس هو احترام أعدائنا للعلم واستهانتنا واستخفافنا به!! وما يحز في النفس أننا لا نعرف من لعبة الشطرنج إلا لعب أدوار بيادقها!!» كلما قرأت عن هنري كيسنجر الألماني- […]

  • بكائية على جدارية دمشق

    بقلم:نصري الصايغ: ماذا تكتب في الذكرى الرابعة وبدء الخامسة للحرب في سوريا. المعارك لم تعد خبراً يُبنى عليه. مراوحة في العبث والدم وعدم الحسم. التصريحات، شتات من أقوال، لا تقود […]

  • الأمن الغذائي وانتصار الجوع

    بقلم: ايلي عبدو,سمير صادق من أطال الله عمره وتيسر له  أن يراقب الوضع السوري بعد عام ١٩٧٠  وحتى الآن  يصطدم  بالعديد من المفارقات  والتناقضات والتباينات والذكريات التي لاتزال حية, فخلال […]

  • تعاسة جملوكية الأسد

     جامعة حلب تغلق ابوابها لأول مرة في تاريخها , واغلاق الأبواب تم بسبب  الظروف  الحالية , والظروف الحالية هي التالية : قامت مظاهرات  في الجامعة  , وكالعادة  هاجمت الشبيحة  وكتائب […]