سوريا , صحراء الأخلاق !

الحرب  تقتل الحقيقة , والحرب تقتل  الانسان  , والحرب تقتل كل شيئ , لذا  فقد وضع المجتمع الدولي  بعض القواعد  التي تخفف من  وقع الحرب كجريمة بحد ذاتها ,  ومن القواعد   ضرورة  فسح المجال  لانقاذ الجرحى  ,  لأن الجريح لم يعد محاربا وانما مدني  , وفي شريط مسجل نشره عكس السير  نجد  جريحا  , ونرى زميلا له يحاول انقاذه ,  نرى أيضا وابل الرصاص  المنطلق من  قناصة  السلطة  , التي  منعت   انقاذ الجريح .

اترك الشريط المؤثر  لتققيم القارئ  , شخصيا اريد القول على أن منظرا من هذا النوع  لايستقيم مع  أي انسانية , ومن يريد القول  ان ذلك من ضمن المعاملة بالمثل , أقول له   من يقوم بذلك هو حيوان  مفترس كان من كان.

من  يقوم بأعمال من هذا النوع  هو فعلا أحد افراد عصابة مسلحة قذرة  , أيضا  كان من كان  !, الا أنه تجدر هنا ملاحظة  هامشية  , وهي ان  السلطة التي تريد من العالم أن يعترف بشرعيتها  , ملزمة بالتقيد ببنود الاتفاقيات  التي وقعت عليها (جينيف), لواء التوحيد لم يوقع على أي شيئ من هذا القبيل , لذا فان ذلك يخفف من مسؤولية لايمكن الغائها تماما , هناك  مسؤوليات اخلاقية انسانية  واعراف  يجب على لواء التوحيد وغيره ايضا التقيد بها , لقد تصحرنت سوريا اخلاقيا , أصبحت دولة مارقة  ومنبوذة  ومجرمة , ومن يرى الشريط  يعرف  الأسباب لذلك

أما الشريط الثاني فقد حصلت عليه مؤخرا   وهو يظهر نتائج غارة جوية  في حلب  , هناك من فقد رأسه تشريحيا  من مسافر الى سائق تكسي , والعجب لم يبدو  على الضحايا  شيئ افغاني  أو اجنبي  انهم ابناء حلب  بدمهم   ولهجتهم  , الا أن البعض منهم  لم يعد  كامل الأوصاف التشريحية  , لقد تم بتر رأسه  .. انظروا هذه هي اخلاق الحرب :

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *