الحوار كمايتصوره الرئيس , تعاسة !

December 21, 2012
By

عن لسان فاروق الشرع : الرئيس يرغب بالحوار مع معارضيه السياسيين  بعد  “حسم الأمور عسكريا ” وتحقيق النصر  النهائي  على معارضيه المرشحين للحوار , هكذا وبكل وضوح , لذا يرجى من المطالبين بالحوار الكف عن هذه المطالبة , مايريده الأسد ليس الا “املاء”  لشروطه  , وليس الا تأكيدا على بقاء  الأمور كما كانت  , سوريا الأسد تبقى سوريا الأسد , والأسد لم يغير  , بالرغم  من الهزائم العسكرية والسياسية   من موقفه  قيد شعرة , يعيش  في ظل المادة الثامنة الأسدية  ,  ويا ليت  المادة الثامنة البعثية بقيت , التعامل مع حزب دائما أفضل من التعامل مع شخص , والبعث ليس بتمك الجثة المتفسخة , التي لايمكن التعامل معها , حتى وان حوله الأسد  مرحليا الى  شبه جثة لاحراك  لها ولا حياة فيها ,  البعث قابل  للانعاش ,   ومن الخطأ  القول على أن البعث   هو الذي دمر البلاد  , من دمر البلاد  ودمر البعث معها  هو الأسد وفرقة القتلة من  العسكر  الناهب السارق  المستبد  ,  لقد بدأت حملة الابادة على البعث قبل أن تبدأ على سوريا , هكذا أرى الأمر اليوم !.

الأسد لم يتعامل مع الحوار  والحل السياسي  الا من باب التضليل  , وكما أفصح لحرمه  في رسالة له  قائلا  “الاصلاح هراء ”  أي أنه ضحك على الذقون , وما قاله بعض المعارضون في وصفهم للحوار  بأن حوار مع الذات  , صحيح 100% , لابل أسوء من الحوار مع الذات , انه نوع من التداول العسكري  , ففي  نهاية المعركة ينتصر   فريق على الآخر  , ثم يوقع الفريق المهزوم  على بياض , هكذا يريد الأسد !.

بعد ان تطورت الأمور بشكلها العسكري ,  وبعد ان شملت المعارك سوريا من  أقصاها الى أدناها , وبعد ان اكتشف المعارضة  نوايا الأسد , التي  لم يصيغها  من منطلق الحيلة  , لأن التحايل والمراوغة  والمطبات السياسية  تتطلب  بعض الذكاء , الغير متوفر  عند الرئيس ,فالرئيس  مقتنع تماما على أنه  سينتصر  , وحتى في مجرور القمامة  لم يدرك القذافي   حالته , لقد ظن  , حتى في تلك اللحظة, على أنه  لايزال  قائد الثورة وملك ملوك أفريقيا ,  والداري بعض الشيئ بعلم النفس  يعرف الآلية العقلية والنفسية  التي تكمن وراء  اضطراب  الادراك  والبعد عن الواقع  , أي الحالة الفصامية , التي يعاني منه الرئيس  بشكل واضح  , كما كان حال القذافي .

من يراقب الوضع عن كثب , ومن يجيد   عملية الجمع والطرح  بعض الشيئ , يصل الى النتيجة , التي تقول  على أن الأسد  يخسر يوميا  قاعدة أو منطقة أوغير ذلك  كتيبة ..لواء ..ثكنة ألخ , الأسد لايطرح ذلك من مجمل  سيطرته  على سوريا  كما كان الحال 2010 , وانما  يتعامل  مع هذه الخسارة الواقعية  من خلال ادراك مريض , فمرض الادراك  يصور له الخسارة على أنها نصر , وبذلك يعتبر نفسه لحد الآن  سيد البلاد  من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب ..انه يرى الوضع فعلا  كذلك , وضع كوضع عمى الألوان  , الأعمى يرى فعلا الأبيض في الأسود  أو الأزرق في الأحمر .

عمى البصر والبصيرة  أوصل البلاد الى ماوصلت اليه , الى المهلكة , ولا ابالغ ان قلت  “المهلكة” , وانطلاقا من هذا الوضع المحزن  لايسعني الا  أذرف الدمع  على عشرات الألوف من  الأبرياء  , من الذين قتلهم الجنون  الكلاسيكي , وعلى ملاين النازحين واللاجئين , ثم على من داهمهم الافقار  وهدمت بيوتهم  وقراهم وأحيائهم , على  الباحثين عن ربطة الخبز أو قنينة المازوت , ولايسعني الا أن أذرف  الدمع أيضا  على  مريض  اسمه بشار الأسد , لاتحسدوا القاتل ,  فأكبر المذلات هي أن تكون قاتل , ولا تظنوا على أن المصاب بنوبات القهقهة سعيد , فلا قهقهات الأسد هي دلالة على سعادته , ولا قهقهات نيرون كانت دلالة على سعادته , انهم بؤساء.. والمسيح طلب لهم الغفران ,  ربي سامحهم لأنهم لايدرون ماذا يفعلون .

Tags: , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • حالات الاختفاء والاعتقال للصحفيين والمدونين مستمرة

    تعرب مراسلون بلا حدود عن بالغ قلقها إزاء مصير الصحافيين والمدوّنين المفقودين أو المختطفين منذ بدء الحركة الاحتجاجية ضد نظام بشار الأسد. واللائحة في ازدياد مستمر. منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر […]

  • تدمير مستشفى الحكمة وحي الانشاءات من قبل الجيش ذو الضمائر الحية

    من أقوال الرئيس بشار الأسد “قواتنا  المسلحة  رجال الضمائر الحية  والعزائم الصلبة “الا أنه  لحي الانشاءات   ولمستشفى الحكمة في حمص رأي آخر , فجيش الضمائر الحية  , ليس الا […]

  • قمامة الصحافة

    مقال السيدة ليليان يوسف في السفير عن ملابسات اختفاء الدكتور عبد العزيز الخير  اصاب الموقع الطائفي “فينكس” في الصميم , سقط طائفيو فينكس في مطب الغضب , وكالعادة ليس لهم […]

  • ملاحظات حول الارهاب

     سمير صادق: الارهاب الايديولوجي تعريفا هو مجرد محاولة جهة معينة في الغالب سلطة كالحزب الشيوعي الصيني أيام الثورة الثقافية ارغام الناس بوسيلة عنيفة كالتعذيب أو ماسمي آنذاك التربية الشيوعية في […]

  • الأزمة السورية في الحرب الباردة الجديدة

    هل نحن شهود على مطالع حرب باردة جديدة بين الولايات المتحدة وروسيا، تشكل منطقتنا العربية احدى ساحاتها الاثيرة؟ وهل استخدام هذا المصطلح هو من قبيل الاستعجال واستباق الامور ليس إلا؟ […]