في التواء الكلمات والمعاني

July 3, 2012
By

يملك النظام السوريّ براعة لافتة للنظر في تغيير الدلالات المفهوميّة للكلمات. صحيح أنّ تسمياته تبقى أقلّ رعونة من تسميات صدّام حسين، صاحب «أمّ المعارك» و»المنازلة الكبرى»، كما أنّ قاموسه أقلّ مَسرَحةً من القاموس القذّافي في «الجماهيريّة» و»إسراطين» وسواهما. أمّا «النصر الإلهيّ» الذي قال به السيد حسن نصرالله فيبدو أنّه احتكار لبنانيّ غير قابل للتصدير. مع ذلك فدمشق الرسميّة ليست قصيرة الباع في صناعة الكلام الملتوي. وكلّ من يذكر (وهل يُنسى) ثالوث «الوحدة والحرّيّة والاشتراكيّة»، وما آل إليه على أرض الواقع، يلحظ حجم العدوان الذي تعرّض له العقل في سوريّة. وهناك، بالطبع، قاموس من الكلمات الأخرى التي تعني كلّ واحدة منها نقيضها، من «بطل الجولان» إلى «انتصار تشرين» إلى «مجلس الشعب»…

في الآونة الأخيرة تعزّز هذا «الكلام الجديد» (والتعبير لجورج أورويل) بمصطلح «معارضي الداخل»، وذلك في بلد لم يتورّع حكّامه، قبل الإجراءات الأمنيّة التي استدعتها «غزوة» 11 أيلول، عن اغتيال معارضي الخارج (صلاح الدين البيطار، بنان العطّار…)!. لكنّ «معارضي الداخل» هؤلاء لم يعودوا مجرّد تعبير فارغ، بل صاروا، منذ ثلاثة أيّام، يشاركون في الحكم وفي الحكومة التي شكّلها السيّد رياض حجاب. والأخير، لولا الصورة، واستناداً إلى الخبرة مع النظام السوريّ وطرق اشتغاله، إنّما يجوز الشكّ بوجوده نفسه. لكنْ هنا لا بدّ من الإشارة، أيضاً وأيضاً، إلى العبارة التي لا تقلّ عن أخواتها اعتداء على العقل، والقائلة إنّ الحكومة الجديدة تلي «انتخابات شعبيّة عامّة» و»دستوراً جديداً».
على أيّة حال، فممثّلا «معارضة الداخل» في الحكومة ليسا أقلّ من آلة النظام قدرةً على تغيير المعاني والدلالات. وهما بدورهما صادران عن تجربتين في الحزبيّة التوتاليتاريّة يُعتدّ بهما ويُفتخَر. ذاك أنّ هذه «المعارضة»، وبحسب وصفها نفسَها، ترفض إسقاط النظام وتطالب بـ»الإصلاح السياسيّ والقضاء على الفساد»، وهو عنوان يصلح أن يكون بنداً في برنامج سياسيّ في إيطاليا واليونان الديموقراطيّتين. لكنّ اللقب المتواضع الذي يحمله واحدهما، السيّد قدري جميل، لا يقلّ عن رئاسة «الجبهة الشعبيّة للتغيير والتحرير» و»حزب الإرادة الشعبيّة»! أمّا ثانيهما، السيّد علي حيدر، فـ»رئيس الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ» الذي لا يجرؤ على الإشارة إلى اختلاف «الأمّة السوريّة» التي يقول بها عن «الأمّة العربيّة» التي يقول بها البعث (حلّ السوريّون القوميّون هذه المعضلة بالكلام عن «أمّتنا» والعالم العربيّ).
تصل مهزلة المعاني والدلالات إلى ذروتها مع التدقيق في المنصبين اللذين تولاّهما ممثّلا «معارضة الداخل» في الحكومة: فقدري جميل هو «نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصاديّة ووزير التجارة الداخليّة وحماية المستهلك». يحصل هذا التعيين الطويل والفضفاض في ظلّ كارثة تحيق بالتجارة الداخليّة واقتراب الاستهلاك من الصفر. أمّا حيدر فاختُرعت له حقيبة «وزارة دولة لشؤون المصالحة الوطنيّة»، كما لو أنّ مطلقي كذبة «معارضة الداخل» يمثّلون تصديقهم لكذبتهم وينتدبون واحداً من رموز تلك «المعارضة» لرعاية «المصالحة الوطنيّة» بين السوريّين.
إنّ بطن الكذب، والحال هذه، أخصب من أن تحدّه عقول ضعيفة الخيال كمثل عقولنا.

Tags: , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Informations

User Login

Featured

  • بشار الأسد يحتفل بـ”الثورة” السورية

     بقلم: علام أحمد “ثورة الشعب والجيش ضد الإرهابيين..هذه هي الثورة الحقيقة”، يقول د.بشار الأسد مهنئاً بالذكرى الخمسين لصدور صحيفة “الثورة” الحكومية، ومختتماً حوارا اقترب من “8000” كلمة، تناول فيه رؤية […]

  • النهر إن حكى

    بقلم : الائتلاف  السوري لقوى المعارضة : توثيق مجزرة نهر “قويق” بحلب التي ارتكبها النظام بحق 220 ضحية inShare عادت الجرائم التي ارتكبتها قوات الأسد تظهر من جديد، وهذه المرة […]

  • سورية والحل الروسي… عن التسوية الأخطر من الحرب

     برهان غليون: يشكل توحيد موقف المعارضة السورية وإعلان إنشاء الهيئة العليا للتفاوض في مؤتمر المعارضة السورية في الرياض، 8-9 ديسمبر/ كانون أول الجاري، خطوة كبيرة على طريق الدخول في مفاوضات […]

  • As Syria Free-Falls . . . A Return to the Basics: Some Structural Causes Part 2

    Amid the mounting and tragic violence, loss of life, and loss of Syria, it seems difficult to write about history and causes. Yet it is equally difficult to write critically […]

  • حوار الذات في المحافظات

    نقل مشروع الحوار الى المحافظات, يمثل نوعا  من مايمكن تسميته “المسيرة” , وللتوضيح أحب ابراز الفرق بين المظاهرة والمسيرة ,المسيرة مسيرة  من قبل السلطة , والتظاهرة تلقائية , وفي العالم […]