المهزلة التي لاتنتهي

اما آن الأوان لوضع نهاية الى مهزلة محاكمة الفنانات والفنانين , الذين تظاهروا في الميدان , , حيث تأجلت المحاكمة للمرة الثالثة على التوالي الى يوم 21-11-2011 , والتهمة هي تنظيم مظاهرات مناوئة للنظام دون ترخيص , وأظن ان الترخيص رسميا هو المشكلة , عمليا مناوأة النظام هي المشكلة الأكبر … أليس من الضروري أن يفهم النظام على أن هناك بعض المناوئين له , وان نسبة التأييد له ليست كما قالت نتائج الاستفتاء الاسطورية 100% تأييد و0% معارضة .
للنظام الحق وواجب الدفاع عن النفس , الا أن اعتقال 28 فنانة وفنان بتهمة التظاهر الغير مرخص لايقود الى الدفاع عن النفس على الاطلاق , واذا كان في تظاهرة البعض اساءة للقانون , فان اعتقال البعض تعسفيا هو اساءة أكبر للقانون , وأظن ان هناك في هذه الجمهورية من يسيئ للقانون يوميا وبشكل مفضوح …أؤيد بشدة محاكمة الفنانات والفنانين , الا أني أطلب أيضا محاكمة من جرجر الفنانات من شعرهم ومن ركل وضرب المتظاهرين منهم , عجبا كيف يقول القانون ان التظاهر مسموح , ولحد الآن لم يتم ترخيص أي تظاهرة معارضة على الاطلاق, ولا نعرف شيئا عن تظاهرات التأييد , فاذا كانت هذه مرخصة فهناك مشكلة كبيرة , اذا كيف يتم ترخيص تظاهرات التأييد فقط , واذا كانت غير مرخصة , فالمشكلة أكبر بكثير ..هنايستقيل القانون ومن يحميه عن قاعدة المعاملة بالمثل …لا ..لا أظن بجدوى الحديث عن هذا الموضوع …لامعاملة بالمثل ,ولا شيئ من هذا القبيل ..اننا بعيدون جدا عن هذه عن هذه الأمور ..امر كهذا النوع يمكن بحثه في السويد وليس في سورية , هناك أمور أكبر بكثير من اعتقال الفنانات لمدة أيام بدون محاكمة ..هناك من يقضي في السجن عشرات السنين دون أي تهمة أو محاكمة …
يقال ان الاصلاح على قدم وساق , أليس من الضروري ان يتمكن الانسان من الشعور بهذا الاصلاح ..لقد ثارت تونس وبالنهاية انتخبت بحرية ..لماذا لانستطيع تقليد تونس ؟؟؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *