بين سلطة الدولة , ودولة السلطة !..

 سمير   صادق , ميرا  البيطار  :

العنصرية ورم السلطة الخفي    نظرة  تأملية على  النظم   العربية , مثل  النظام   السوداني  قبل  الأخير  , الذي  أتى  على  ظهر  الدبابة  وأسس   نظاما  مارس   الشمولية , وفرض    الدين   الشخصي  على   الناس ,   ثم  الغى   الأحزاب   السياسية  الرئيسية  في  البلاد , نظام    استعدى   العالم  بكامله   من الجيران   شمالا  وجنوبا  الى   القوى  الدولية   الفاعلة   , نظام   تفجرت  في  وجهه  الأزمات   والكوارث  والانقسامات  والمذابح   والمطاردة  من قبل     محكمة  الجنايات  الدولية  , وبالرغم  من  ذلك   لم  يكن  بالامكان   ترحيل   البشير   الى  بيته  أو  الى  السجن  الا  مؤخرا ..
لقد  كان لدى   الأنظمة  قدرا  كبيرا  من  امكانية  المناورة  خارجيا  وداخليا  , وفي  هذا  السياق  كانت  هناك  بعض  التنازلات  ,  التنازل   الوحيد  الذي   لم  يكن  ممكنا  , كان  مغادرة  الحكم والتفريط  في   السلطة ,   لقد  كان   هناك  استعداد   لبيع   مصالح   الوطن   أو  تدميره  أو   الفتك  بالشعب ,   حتى   التجريد  من   السلاح الكيماوي في   سوريا   كان  ممكن  وتم   بسرعة  مذهلة ,   ليس  من  الممكن  تجريد  النظم  من   الأسلحة  المخصصة   للحروب   الداخلية  الأهلية(٨٠  من   اسلحة   الجيش   السوري  معدة  للاستعمال   في   الحروب   الداخلية) , مصير   الأسلحة   الموجهة   الى   الخارج  كان    اقل   أهمية     .   
القاعدة   التاريخية  العربية     تؤكد   بأن   هذه  الدول   لاتتغير  من  الداخل   , أي  من  خلال  الثورات  والانتفاضات   الشعبية   , فلا    وجود  في  قاموس   السلطات   العربية  لما  يسمى   تنازل  طوعي    تحت  أي  ظرف     او  حالة كانت ,  وذلك  تيمنا   بالحفاظ  على   التراث  والممارسات  التي   سادت  طوال  ١٥  قرنا  من   الزمن   ,  التغير  كان    من  خلال   انقلاب   عسكري   أو    تدخل  خارجي  مسلح , كما   حدث  مع   العراق  وليبيا , بالرغم   من  تغير  العالم   علما  وانتاجا وصناعة   وسياسية  , ظلت   النظم  العربية    مستعصية   على   التغيير   بطرق   شعبية   أو ديموقراطية   ,    اعراس   الديموقراطية   في   الانتخابات   الشكلية    أو  الاستفتاءات    تحولت  الى  تأبين  وجنازات   للحقيقة  والنظافة  والشفافية والاستقامة,.الى  مأتم  وتهريجية  في  نفس   الوقت .
  ماهي أسباب   استعصاء   هذه  الأنظمة  الشمولية   على آليات   التغيير   الداخلية   كالتظاهر    أو   التمرد  أو  العصيان   المدني  ؟أحد   أهم  الأسباب   هي  ثقافة  الطاعة   ,  طاعة  السلطان  أو  الوالي   ضرورة   , وقد  جاء   في  توصيف   هذه الحالة  عن   لسان  عبد  الرحمن  الكواكبي  قوله  ”  العوام   هم  قوة  المستبد  وقوته ,  بهم  عليهم يصول ويجول   , يأسرهم  فيتهللون  لشوكته ,  ويغصب  أموالهم   فيحمدونه   على  ابقاء  الحياة   , ويهينهم   فيثنون  على  رفعته  , ويغري   بعضهم  على  البعض   فيفتخرون   بسياسته  , واذا  أسرف  في  أموالهم   يقولون  كريما  , واذا  قتل  منهم  ولم  يمثل  يقولون  رحيما  ,يسوقهم  الى  خطر  الموت  فيطيعونه   حذر   التأديب  , وان  نقم  عليهم  منهم   بعض  الأباة   قاتلوهم  كأنهم  بغاة. 
  ولد   الاستبداد   من  رحم  “الانصياع”  الذي  يعتمد  على الطاعة  وليس  على  القناعة , الطاعة    عمياء    في  طبيعتها  , تلغي عقل  المطيع   وتحذف ارادته   التي  تحتلها عندئذ   ارادة الاستبداد ,  وبالتالي  يتم اختذال  العقل  ,  الذي   لامهمة  له   في  ظل  الاستبداد ,  اختزال  العقل  يعود  بالمخلوق  البشري   الى حالته  الحيوانية , التي  تتمثل  بممارسته  لغرائزه  والحفاظ  على  وجوده  الفيزيائي  , الذي  تضمنه  قناة الهضم…مخلوق  المعلف…. فالمخلوق  البدائي يتحول  الى مايشبه  القناة  , حيث يدخل العلف من جهة   وتخرج الفضلات من جهة أخرى  …   المجتمع    الشرجي   الفرجي  !!!!!! ,على المجتمع في هذه الحالة  تحمل عددا متزايدا من الطفيليات المستهلة والغير منتجة , ومن  يسير   في    هذا الطريق طوعا  أو  قسرا  سيصل  الى العدم والاندثار , انها  حتمية   لامناص  منها !.
من   الأسباب   المهمة  تشييئ   الانسان   ,  مما  يسهل    للطغاة   البطش والفتك  به   , لاقيمة   تذكر  للانسان في   هذا   الشرق  اوسط   , انه  بقيمة  الشيئ  التافه  الرخيص,    خسارة   الانسان   تحت   التعذيب  مثلا    هي  خسارة  للأشياء   , هكذا  تحولت قيمة  الانسان  الى   أقل   من  قيمة  الرصاصة  التي  تخترق  رأسه   أو   قلبه .
من    أهم  ميزات   الطغاة  العرب  , ميزة   التوحش  والحيونة    مع  انعدام    أي  سقف   أخلاقي  ,    الفتك   بالبشر   ضرورة  أمنية ,    استسهال رجم   الزانية  كاستسهال   رجم   المعارض    او  المتمرد ,  لذلك   يتردد    البعض   في  تعريض  حياتهم   للخطر   من  أجل  وطن   ليس   بالوطن ,  من   أجل   سجن كبير ,من   أجل  حديقة  حيوانات   بحجم  الوطن   ,  الانسان   السوري  متهم ولاديا, أي   فورا بعد  ولادته, وعليه  في  ماتبقى  من  حياته   عبادة   اله   الأرض  والتملق   له   الى  جانب     التفاخر    بممارسة  الانصياع  والطاعة   ,  الانسان   السوري يولد  ويموت   في  نفس  اللحظة . 
لايعرف   التاريخ  الخلافي العربي  والعثماني   ثورة   شعبية  واحدة ,  أما   بين   ١٩٢٠  و١٩٣٠   فقد   كانت  هناك  في   سوريا   عدة  ثورات   على  الانتداب  الفرنسي , حتى   قبل   التعرف على   خصائص  هذا  الانتداب, لقد   كان  من   الصعب  ممارسة  العصيان  على  جمال  باشا  السفاح , أنه مؤمن   وظل  الله  على  الأرض , وعليه    ينطبق  مفهوم    الولاء  والبراء  وبالتالي   ضرورة    الاستكانة   له    ,الأمر  بالنسبة  لديغول   فرنسا   مختلف   ,   فديغول    فرنسا      لايخوذق  ,  ثم  أن   البراء  منه    لكونه   كافر   ضروري …لاولاء    للكفرة   !    ,
هناك  خللا  كبيرا  في  ادراك  العموم  لمفهوم  الدولة والسلطة , فالدولة  وجدت  لتبقى  ,  أما   السلطة  فوجدت  لتزول ,   يتمثل بؤس    الشعوب  العربية    في   العكس   من   ذلك  , فالسلطة  وجدت  لتبقى  , بينما لامانع  من زوال  الدولة , وحتى  ولو  بقيت   السلطة  بدون  دولة ,   السلطة  “دين”وجدت   لخدمة   الدولة  ,  بينما  يعتبر    بؤس   العرب  الدولة  خادمة  للسلطة ,الدين  وجد  لخدمة  الانسان  ,  بينما     عموم   هذه   الشعوب   يعتبر  الانسان   خادما  للدين  ,السلطة     تابعة  للدولة  ,  بينما   يعتبر  العموم    الدولة  تابعة  للسلطة ,انها  دولة  السلطة  وليست  سلطة  الدولة ,  بشكل   عام يعاني   المفهوم   الشعبي   للدولة  والسلطة من الالتباس ,   لايريد    الناس اقتلاع   السلطة  عندما   تكون   السلطة  هي   الدولة , والسلطة  ترى   بأنها   الدولة   ,  عندما  تعتبر    محاولة   اجتثاثها   هي محاولة   لاجتثاث   الدولة , هناك  تماهي   بين   الدولة  والسلطة , وعدم  ادراك     للفروق  بين  الدولة  والسلطة  ,كيف  كان   الحال  مع    السلطة  على  مدى  1400  سنة؟ , وهل كانت   هناك   سلطة   الدولة   أو  دولة  السلطة ؟؟؟؟   الوضع  لم  يتغير , ولا زال   العرب    في  دولة  السلطة  !!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *