المسؤولين وصناعة المتسولين , القيم ومذلة الصدقة والزكاة !!

 سمير   صادق ,ميرا   البيطار  :

    القيم والمفاهيم     ترتيبات   حياتية   تنتج  عن   تفاعل   الانسان   مع   بيئته,  انها    حكم   وتقييم   بشري   ,  يتغير   ويتطور   تبعا   لتغير  وتطور   البيئة , للقيم  والمفاهيم معايير  , الثابت   بها  هو عدم   صلاحيتها   لكل   زمان  ومكان,   فالانسان وجد    اولا   وبعد   ذلك   قام   بصناعة   القيم  والمفاهيم   ,  ثم  طورها  وغيرها   حسب   الظروف   وحسب   الحاجة ,    اعتبار   دين      كمصدر   لكل   القيم  , ثم  جملدة    هذه   القيم  المعيارية بواسطة   التقديس    لايمت  لصلاحيات الدين “الحصرية”  في  صناعة   القيم  والمفاهيم  بأي   صلة ,  لايمكن   ان   يكون  أي  دين   مصدرا   لكل   القيم    ,  حتى وان   كان   في  سياق   تاريخي  معين  مصدرا  لقيم  ,  ستصبح   في   زمن  آخر   غير   صالحة ,  لم   تكن   البشرية    يوما  ما   بدون   قيم     من   صنعها ,  حتى   قبل   الاديان    بآلاف   السنين… 

 معظم مافي  هذه  البلاد   من  قيم  ومفاهيم غريب وعجيب ,   فاهلها   لايريدون  الطائفية  , وكل منهم  يدعي بأنه  لا طائفي ,  لكنه   يعتبر   الآخر  طائفي  ,الطائفية  تحدد كل  شيئ  وتسيطر على كل شيئ  وتوجه كل  شيئ  ,  كلهم يريدون  الديموقراطية   ولكن   بشيئ  من المبالغة   يمكن  القول , بأنه  لاوجود لديموقراطي واحد  في هذه  البلاد …الا   ما  ندر ! , كلهم     يدعون  الانتماء  الى  الوطن    الحبيب  جدا  , والعديد    منهم   يعمل  من  أجل وطن  آخر   في   مكة  او   قوم   أو   انقرة  , كلهم يرفضون  العنف , ولا  تكاد تفتح فمك بكلمة ناقدة  حتى يتم تعنيفك بالفصحى  والعامية   ومن  تحت  الزنار  وفوقه   , يدعون  الصلاح  والاصلاح  وهم  في  التخريب  ماضون   وعليه  مدمنون  ,  يريدون   أن تكون  القيم  أصلية وأصيلة  ,  ولا هم  لهم الا قلب القيم , لتصبح  منحطة  ضارة  ,   الحزب  المدني  تحول  الى  مشيخة  , وخدمة  الوطن   تحولت  الى  نهب  الوطن  , يتحدثون عن  الهدوء والاستقرار   في نصف  القرن الماضي  وحتى  عام ٢٠١١ , وفي  الترجمة  نجد  بأن  الهدوء  أصبح  وجوم   وخوف وصمت قسري  بعد  مقتل   غريزة   الكلام  ,  المظاهرة   العفوية  تحولت  الى مسيرة   جبرية   قسرية   , والحرية  الضرورية لبناء  الوطن  تحولت  الى انفلاتية   وغوفائية    تحطم  الوطن  وتنهبه.

لا   فائدة   من  مصادرة   القيم   من   قبل    اي   منظومة  كانت   ,  وبالأخص    من   قبل   منظومات تعتبر   نفسها  مقدسة   وتقدس  , وتلغي   بذلك   امكانية    التطوير   والتغيير   ,   غياب   الانسان   يلغي   القيم  والحاجة  لها ,  الانسان   موجود   , اذن توجد   قيما  ومفاهيم  من   صنعه ,  كذلك   يمكن   القول   بأنه    لاوجود   للجنة  والنار   بدون   وجود   الانسان ,  وحتى   انه لا    وجود   لله   بدون  وجود  الانسان    , الذي     صنع   الله   على   شاكلته   وليس   العكس , وهل   لله  مهمة  ما أو   قيمة   بدون  البشر ؟.

تعرضت   القيم   في  الوطن    الى   التهجين   والتشويه ,  وبالتالي   اضطرب   انسجامها   مع   السياق   التاريخي   , تطور   القيم   في   الوطن   لم يكن   ايجابيا    ,  لابل   مثل   التنكص   سلبيا  وبأبشع   صوره  ,   العنف   كقيمة   تطورت    سلطويا  وشعبيا,  انفلت   العنف  !! ,  ولم   يعد كما   أراد   له  ماكس   فيبر  محتكرا    من   قبل   الدولة ,  التي   لم   يعد   لها  من    وجود   يمكنه   احتكار   العنف ,   انعكست   قيم   الدولة   ,  التي    عليها   امتلاك    السلطة   , وتحول   الأمر   الى   سلطة   تملك   الدولة  , وحتى  الانسان    فقد   صيغته   كقلب  وعقل   وتحول   الى   قالب,  الى   قشرة    والى  جمجمة   فارغة   ,   

  قيم   الاستقرار في   الحياة   ,    تحولت   الى   استقرار   في   القبر ,    ,  قيم   الاستقامة  والنظافة    تحولت  الى  قذارة  وفساد,   وعن   قيم   الحرية    وانعكاسها    الى   استعباد   ,  فحدث   ولا   حرج ,   النقد    تحول    الى   شتيمة  وازدراء ,    الحزب   انعكس   وتحول   الى  طائفة ,  والطائفة    انعكست  وتحولت   الى   حزب   ,    مفهوم   الوطن   تحول    الى مفهوم  المسكن  ,  والمواطن   تحول   الى  المؤمن ,  السياسة     اصبحت   دين, والدين   أصبح   سياسة ,  التعددية   تحولت   الى وحدانية , والجمهورية     تحولت   الى   ملكية  (جملوكية), مفهوم    الانتخاب    تحول    الى  مفهوم   التوريث , ومفهوم   حق   المواطن   أن   يعيش  ,  تحول    الى   مفهوم  واجب    المواطن   أن   يموت , شهيدا   في   سبيل   الله    أو   شهيد    الجوع   ,  مفهوم     التقشف   في   شهر   الصيام   تحول   الى     التخمة ,بدلا  من   أن    تضمر   الكروش    , انتفخت  !! 

 لو  تثنى لبسمارك   ومشاريعه   بخصوص   الضمان   الاجتماعي  لأن   يعايش    وزير   أوقاف   البلاد  الشيخ    عبد   الستار    السيد    لانتحر   قهرا , فمشروع بسمارك    بخصوص   التكافل  والتضامن    الاجتماعي    تحول   على   يد      عبد   الستار   الآثمة    الى    ضمان    للذل  والمهانة    ,  التي وضعها   عبد   الستار   في   اطار مشروع  الزكاة  والصدقة ,  فدولة   بسمارك   تصرف اليوم   سنويا   ١٣٠  مليار    في   المجال   الاجتماعي, بالمقارنة بلغت كل   ميزانية    سوريا  مؤخرا على  ما  أظن   ٦  مليارات   دولار, نظام     الشيخ عبد   الستار   طوعي تبرعي  من قبل   البعض  , وريعي   بالنسبة   لرجال   الدين  ,   فتات زكاة  وصدقة   الحيتان غش   وسرقة  , فقبل   العطاء   الشحيح  كان   الأخذ   القبيح ,يأخذون   المليارات   ويعطون   الفرنكات  ,  كتخدير   من  أجل  نهب  مليارات   أخرى,   حسب   عبد   الستار    الصدقة   ضمان   وحسب    بسمارك    الصدقة   مذلة  ,  انه   الفرق   بين      الحق   المكتسب   الأصيل   وبين    المكرمة   الممنوحة   , بين  الدولة   وبين  اللادولة .

  يستقيم   مفهوم    زكاة   الشيخ   عبد    الستار  مع   الدستور    ,  الذي    ينتسب   الى   الشرع  ,  وله   الشرف   الكبير   بذلك !!!! , ولكن  , كما  يمكن   ان     نرى لاوجود   في   العالم  لنظام  ضمان  اجتماعي    يقوم   على   الصدقة  والزكاة   والمكرمات   , يقال   ان   الله   يرزق من   يشاء ,  ولكنه   للأسف  لم   يشاء   ان    يرزق   المؤمنين  ,  يقال  “وجعل   رزقي    تحت   سيفي   أو  رمحي”  , وبذلك    أصبح    الرمح والعنف    ضمانا   اجتماعيا  حسب   قواميس   عبد   الستار ,وهل   يملك   الجياع   سيوف    ورماح؟,     أو   أن   السيوف   والرماح   حكرا    على   اللصوص    المتخمين !!!

الزكاة   واحدة    من   اشكال   الاحتيال الاجتماعي والتفافا  على    السرقات… قيمة  ومفهوم   معكوس  , يحول    الشر  الى  خير ,  انها   نظام   رباني   تضليلي , انها   تزييف     للوعي  ,   واعاقة  لاقامة   نظام    تضامن  وتكافل   اجتماعي   مشرف , كبديل   عن    مذلة    الصدقة  والزكاة ,   انها   صناعة   المتسولين  من   قبل   المسؤولين  !! 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *