الوطنية والشرف الرفيع, بين الوطني والانساني !

  سمير  صادق  :

        “لاصوت  يعلو على صوت  المعركة” , هو  شعار  لامعنى عملي  له  على الأرض  وفي  الواقع  , لأن  المعركة  التي  لايعلو  صوت  على  صوتها  هي  معركة مميتة  وميتة  قبل  ولادتها ,   انه   شعار للضجيج  فقط   وليس  شعار     بهدف  الانتصار  على  اسرائيل  أو  غير  اسرائيل …   فالعرب   أمة  صوتية كما  قال   أحدهم    ,الهدف   كان  ولا   يزال  انتصار  الديكتاتوريات  على  الشعوب  , شعوب  تسأل   عن  النجاح الموعود  والمنتظر   ولو  في مجال  واحد  ..تعليم   ..تصنيع  الزراعة ..حريات …ديموقراطية ؟ ,     لانجاحات     على   الاطلاق   ,  انما     فشل   مطلق .

يكثف  شعار   لاصوت فوق   صوت  المعركة   أمرا  آخر  ,  الشعار  يجسد  نوعا  من  عدم  التوازن  بين  الوطني والانساني  ,  الشعار  يكثف  وطنية  الديكتاتوريات  اللفظية  ,    لفظية  كثيفة  وسميكة  القشر  , الا  أنها  خاوية  وخالية  من   المضمون  التي  توحي  به  العبارة ,   العبارة لاتصف  فقط  وانما  تطالب   أيضا  ,  تطالب  الناس  بممارسة  الزهد  الانساني  والاجتماعي  والسياسي  ,   اجتماعيا  وسياسيا  يجب  على  الشعوب  ممارسة  الصمت  ,    فالمطالبة   بالحريات   غير  ملائم   بالشكل  والمضمون في أيام  النفير العام والاستعداد  للمعركة  الفاصلة  المحررة  لفلسطين   ,  الآن  على  الشعوب    توحيد كلمتها  خلف  القائد    من   أجل  المعركة  ,  وقت  الرصاص  المدوي   لايستقيم   مع  المطالبة  بتحسين  شروط  الحياة   … فكل  ذلك  يتطلب ماديات    تحتاجها   القيادة   من   أجل   المعركة  والرصاص , لذلك  جوعوا  ياناس من   أجل  الوطن , لأن   المرحلة  حاسمة  والظروف  استثنائية ,  وعن  الديموقراطية  فليس  وقتها  الآن ,  فبعد  النصر  المبين  سيكون  لكل  حادث  حديث  , وستكون   ديموقراطيتنا قدوة لمن   يقتدي   كما   قال   وزير   الخارجية   المتوفي  ….عمليا  كل  شيئ  مؤجل  الى  مابعد    النصر  الموعود  ,سننتظر  ! ,  

الاسلاميون  الذين  يشاركون  الأسدية   في  تهديم  البلاد, لهم   ايضا اعتراضاتهم  على  بعزقة  الوقت  والجهد  في   أمور   يعتبرونها  عديمة  الأهمية …!!! فكيف  لك   يا  أخي  المؤمن  أن  تنشغل  اليوم  بالحجاب  والثورة  السورية   بقيادة   ابو  بكر  وابو  عمر  وأبو  عثمان تلعلع ,  وعن  تعدد  الزوجات !! أترون    يا  ادعياء  العلمانية  بأن  النصر  وراء  الباب  عند  منع  تعدد  الزوجات !  , أو  عند  الكف  عن  ضرب  المرأة   او  عند بيعها  وشرائها  …كل  ذلك  عبارة   عن  أمور   ثانوية , لاتقارن أهميتها  بأهمية  المعركة  ولعلعة  الرصاص  من  أجل  اعادة  فلسطين  وتحريرها الكامل  من  الاحتلال  الغاشم   أو  تحرير  الوطن  من  الأسدية , لاتهتموا  بالانساني    ,  انما   فقط    بالتلفيق   الوطني !.  

الوطني  المزيف  الادعائي  الممارس  من قبل  الأسدية  والأصولية  على  حد  سواء  , يتجاهل  الأمر  الاجتماعي  الانساني   ,  ان  كانت  كارثة  تعدد  الزوجات   أو  المهر  أو   بهدلة  العائلة  ومفهوم  الزواج   من  خلال     المسيار  او  المتعة , أو  العنف  ضد  المرأة  عن  طريق  الضرب   أو  عن طريق  القتل  ضمن  مايسمى  جرائم  الشرف , التي  يذهب  ضحيتها  كل  سنة  عدة  آلاف  من النساء,دعونا  نركز  على  الوطني لأن  مصلحة  الوطن  تتطلب  ذلك  ومن  ينشغل  الآن في  الانساني  وحقوق  المرأة    والحجاب  وغير  ذلك  انما  يعرض   الوحدة الوطنية  الى  التهالك  ويعرض  البلاد  الى  شرور  الفتنة  والانقسام ,   هكذا   يقولون   !!

تعاني   الثقافة  العامة  من مرض  الانتحال ,   فأقل  الناس  وطنية  حتى  الى  حد  الخيانة   ينتحل     اسم  الوطني  الأول  , وأكثر   الناس  بعدا  عن   الاسلام   يدعي  تمثيل  الاسلام  الحق  وحتى تمثيل  مليار   ونصف  مسلم   ,    أقل الجرائم  شرفا    تنتحل  اسم  جريمة  الشرف   والدفاع  عن   الشرف   ,   اسم  جريمة  شرف  هو    انتحال   للشرف  في  موقف  يعاكسه  ,   انه  اسم  مستعار   للعكس  من  الشرف ,  وهل  تقتيل  وذبح    النساء  شرف   ومدعاة  للتفاخر   ,  وهل   قتل  امرأة  غسل  للعار   أو  انه   العار  بعينه ,  مجرد    تسمية  قتل  المرأة   ذبحا  أو  رميا  بالرصاص   او  حنقا  او  شنقا    أو غسلا  للعار  انما هو   العار   الأعظم  , العلاقات   الجنسية    الطوعية   ليست   خطأ    وليست   زنى    وليست   جريمة ,  وصف   ذلك   بالزنى   هو    الزنى   بعينه .

تمثل  هذه  التسمية  تحريضا  على  القيام  بهذه  الاجرام  كما     يمثل   الفساد  والتملق  وسيلة  من  وسلئل  انتحال  صفة  الوطنية ,القانون   لايروج   للغش  الوطني   ولا  يسهل  الباسس   الخيانة    ثوب  الوطنية   ,   السوء هو  بالدرجة الأولى  هو  سوء   المجتمع   المتسم بالبدوية   المؤسسة  للفساء  والرياء والانبطاحية    أمام   زعيم  القبيلة   أو رأس  العائلة  او  الديكتاتور ,  وهكذا نلاحظ   احتلال  المحتالون   للصدارة  في  مختلف  المناسبا ت  الوطنية  السياسية   مع طبلهم    وزمرهم   ومزايداتهم   وكذبهم  وريائهم   ,  وكل  ذلك  متوفر  للديكتاتور بشكل  تلقائي   , وما عليه  الى  استغلال  واستثمار   هذه  الخواص  ,  حاشية  الديكتاتور   كاذبة  وملفقة   وبمجرد  توقف  الديكتاتورية  عن  تقديم  العلف  والامتيازات     يتحول  هؤلاء  الى   فريق     شتامين   الديكتاتور   وتمجيد   غيره    كبديل    لمصدر   الرزقة   , العديد  من  زبانية   السلطة  وأبواقها  تحولوا  الى   المعارضة    بهدف  التكسب   لدى   جهة   أخرى  قد   تصبح  سلطة ,   شأن كذبة  حماة الديار هو   كشأن  حماة  الشرف   الرفيع    ,ومصدر  كلا   الحالتين  هو  مجتمع  الرياء  والبدوية   المشوه  لمفهوم  الوطنية  ومفهوم  الشرف  .

من  واجبنا  جميعا   طرح  السؤال  التالي , مالعمل  !,  العمل  هنا   ليس  باصدار  القوانين   فقط  ,   وانما بتغيير     أخلاق  الناس  وقيمهم   وثقافتهم   وتحويل  كل  ذلك  الى  شكل  عقلاني  انساني منطقي ,  لايمكن  انجاز  هذا  العمل  في  يومين  أو  ساعتين , انه  مشروع لكامل  المستقبل ,  تغيير  القوانين  هو  أضعف  الايمان   ,  حتى بالايمان  الضعيف  لم نبدأ  لحد  الآن ….  للأسف

Leave a Reply

Your email address will not be published.