حراميها لايحميها … الأصولية والاسدية !

ربا   منصور  :

  ما  لحق بالبلاد   من دمار  صعب التصور ,والأصعب من تصور  الدمار  هو تصور  اعادة بناء البلاد  .. فمن أين ستأتي المليارات والمساعدات عندما تتحقق ارادة الأسد بالبقاء  الى الأبد؟, وهل يمكن   القول بأن   الكارثة  الاقتصادية  ستزول ببقائه ؟ ,   وكيف     يمكن   للوجود  السوري    أن  يستمر   على  تلك    الجبال  من الأنقاض  والخراب  والفقر   والمرض  ؟؟؟  وهل   هناك   أي  امكانية   لتقديم  ما  يكفي  من  القروض  والمنح والمساعدات  من  قبل     أصدقاء   السلطة   أي  ايران  ورسيا   ,  ؟وهل  تقبل  روسيا  ببقاء  ايران   ؟ أو  تقبل  ايران  ببقاء  روسيا ؟ …  أسئلة  كثيرة   جدا  ,بالمقابل     أجوبة   صعبة  وقليلة  جدا  .

لاأستطيع  ملاحظة  أي  اهتمام  من  قبل  السلطة  والأزلام  بالوطن  , فالاهتمام  لايقتصر  على  التغني  بالوطن والمواطنين   كما    فعل   الأسد   في   خطابه    الأخير   بعد   مهزلة   الانتخاب  ولا   يقتصر   على   مواويل   علي   الديك   وغير   ذلك   من   السفاف ,    انما  تضمن  للأسف  ارسال  ابناء  الغير للموت في  شوارع  حماه  وحلب  ودير الزور  ودمشق  ودرعا   وغيرهم   من   المناطق   !,  يتطلب   الاهتمام   الحقيقي  منسوبا عاليا  من  الأخلاق  والعقلانية   والسياسة    الايجابية   الفعالة    والشفافية  ,  بحيث  يمكن   اجراء    تقييم  موضوعي    للاشكاليات  ,   تقييم   يقود  الى مستوى   أعلى    في  فهم    اشكاليات   الوطن   الحالية   والمستقبلية ,  وبالتالي   التمكن   من   تقديم   حلول   لهذه   الاشكاليات ,

  بالتقييم   الموضوعي   أصبح  جليا  على ان النظام الحالي أفلس ,  وليس له مؤيد واحد  حقيقي  , هذا اذا استثنينا المؤيد الخاضع للترهيب والترغيب والمحشو بالامتيازات  والعصبيات الطائفية والعائلية والفئوية , فصاحب العقل السليم   والغيرخائف أو مضغوط  أو مبتلي بأوهام التصفيات الطائفية ,يسأل نفسه  : في أي مجال أفلح النظام  ؟  والجواب هو , لم يفلح النظام في أي مجال (النظام يعترف بذلك أيضا ) , المواطن والوطن تقهقروا  وقهروا الى درجة التهديد بالفناء ,لذا فانه لايمكن لأي فرد ذو عقل أن يؤيد النظام , والتفاف النظام على المواطن  بالقول ..النظام  يحرر فلسطين ويمانع ويقاوم  ليس من اهتمامات المواطن الأولية والمبدئية   , والمواطن ذو العقل السليم يقول  , من يريد  أن يحرر   ويقاوم  ويمانع , فليبدأ ببيته  وليحرره اولا  ثم يقاوم تخريبه ويمانع تدميره , ولا  يمكن  لساكن الخراب  ان يبني القصور في فلسطين , ولا يمكن  لمن لاحرية له  أن  يناضل من أجل حرية الآخر ..هذا    كذب وتلفيق , لم يعدد يمر على أحد .

تمحورت  مخاوف النظام  حول   الأصولية والسلفية ,  مع   العلم   بأن النظام سلفي وأصولي  أكثر من أي  فئة أصولية سلفية أخرى, لذا كان من  المتوقع  من   باب   المنافسة   على  غنائم    السلطة , أن  يحارب النظام السلفية والأصولية , التي  يرعب   ويرهب  الناس   بها  ,   ولكن النظام  ساهم  بشكل مباشر أو غيرمباشر وبقدر   صعب   التصور في تقوية السلفية والأصولية ,البرهان على ذلك كان  قوة الأصولية والسلفية  الغير مسبوقة في سوريا  الآن , قوة لم  تسقط من  السماء  ولم تنبت في الأرض , وانما نمت وترعرعت في أحضان النظام ,وذلك بالرغم من اعلانه مرارا وتكرارا عن نيته  بمكافحة السلفية والأصولية , ونتيجة الكفاح   نراها اليوم ..    تعمق   السلفية    الأصولية  ,  وطفرة    طائفية   دمرت   البلاد  .

وعن الحل!, الأسد لايملك امكانية  قبول الحلول الوسطى مع أحد ,  لانه ملتزم أمام أتباعه  بحماية   الفساد   ,  الذي  يعتاشون   من   ريعه   ,  ولكن  لايمكن   لأي   حل   أن   يتجاهل    موضوع   الفساد , أي   تقويض للفساد  يمثل   نهايتهم  , ولا   يمكن    للسلطة  الأسدية   تقبل   نهايتهم   , لأن   نهايتهم    ليست   الا   نهاية   الأسدية   ,  انهم   يمثلون  كامل   قوتها   ,  وقوة   الاسدية   مرتبطة  بنوع   علاقتها مع   الأزلام ,  علاقة  تمثل   القوة الى جانب الضعف , القوة  تأتي من   الأزلام   القابضة من   السلطة   الدافعة ,  يكمن    الضعف   في  امكانية   تقصير    الدافع  بالدفع  , كما   حصل   قبل   فترة  مع    الشبيحة ..    حيث    انفرط     الوئام   بين   السلطة   والبعض   من   الشبيحة   بسبب    التقصير   في   الدفع .

  لكي    يستمر    أمر   الدفع   , تشعر   السلطة   وأزلامها  بضرورة   الانغلاق   والتحصن   داخل    قوقعة  ,  تمنع   دخول   الغريب    عن   الكار   , وتؤمن   للقريب    البقاء   في    سلك   الكار   ,  نوعا   من   التأصيل   في   الوظيفة   ,   الطائفة   هي    القوقعة , والعلوية   ليست   كافية   كمصدر   للأزلام  ,  لذا   الى  طائفة  جديدة   اسمها    طائفة   الأسدية   ,  لها   رب   وعبيد   يعبدوه وكتابا     مقدسا    مأخوذا   من    خطب    الرئيس    وخطب والده   ,  خاصة    الخطبة   الأخيرة   بعد  تجديد   الولاية  , والتي   لمع   الرئيس  بها    بالكلام   الخشبي   الفارغ  والسجع   اللغوي   الساقط  ,   والخطبة   التي    سبقتها   في   المسجد    بحضور    المشايخ وعلماء    الدين , وفي  مقدمتهم   وزير   الأوقاف   عبد   الستار  السيد  ,   في   المسجد   دشن   فخامته   حلفا   مع   رجال   الدين     تحت    شعار  ” معا ”    في      السراء  والضراء … الى   الدولة   الدينية 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *