الهابط والصاعد من الأسهم !

سمير  صادق   :

    العروبة   شركة  مساهمة تعمل   بشكل  رئيسي  في  انتاج   الديكتاتوريات  والتأخر  والتجزأة  ,  قيمة    أسهمها  هابطة  بشدة  ,  لذلك  ينصح من  يملك   أسهما   في   هذه   الشركة  , أن  يباشر   الى   بيعها   تفاديا   لخسارة   أكبر. 

أن  تكون   عروبيا  اليوم   يعني   أنك   ستجابه  مجموعة  من   التحديات   , من  بينها   الخراب   الاجتماعي   الآخذ   في   التوسع  والانتشار   ,    هناك  ظاهرة   رغبة  مجموعات  أثنية  أو  دينية  أو  قومية  تعيش    منذ   قرون   في   هذا  العالم  الاقليمي في   اطار   مشاكل   مزمنة   ,  اليوم  يريد  هؤلاء   الانفصال  ,  الذي  يعني    فصل   الأرض  والثروة  والموقع  الاستراتيحي ,     ذهنية   الانفصال   تتسرب   بالتدرج  لتدخل  في فضاء  جماعات   من  نفس  الدين  ونفس القومية وذات  الاثنية   ,   المذهب  الواحد  معرض  للشطر , والمدينة  الواحدة   كذلك   , ولا  عجب   من   أن  يطلب   البعض   يوما  ما  بقصل  حي  الأكراد  في دمشق  عن  بقية  الأحياء  أو  فصل القصاع   أو باب   توما …

  أن  تكون  عروبيا  اليوم  يعني   أنك  تواجه   تحدي  الأحكام  القيمية  الحضارية   التي  تطلق  على   العروبة  والعروبيين  ,    لاجدارة  لهم  في  الانتاج  , منغلقون   , مضادون  للتجديد    ,  لايساهمون  في  بناء  الحضارة  الانسانية ..الخ  ,  انك  تواجه   اشكاليات  أمة  عادت   منذ    بعض   العقود   الى   المسرح السياسي  العالمي   بعد  غياب  دام على  الأقل 400  سنة    ,  عادت  وفي   رحمها   اشكاليات  جديدة    كاشكالية   الصهيونية  والوليد  الجديد  اسرائيل ,  عادت    وعقلها  مشحون  ومشبع   بالعنصرية  والغرور  والانتفاخ  والماضوية ,  عادت    بالمواطنة   المحجبة  المنقبة ,  عادت   بالاغتراب   عن  الدولة   القومية   التي   تم  انتاجها   بشكل  ما  , كسوريا   بحدودها  وحجمها  المحدد  من  قبل  سايكس-بيكو , المواطن   السوري   تحول   الى مواطن  عربي  بدون  وطن  عربي   والى  مواطن  اسلامي   بدون  دولة   اسلامية ,  فلا   العروبة  كانت  قادرة  على   التفاعل   الايجابي  مع  هذا  الوطن السوري   المفروض ,  ولم  تكن  قادرة  على  انتاج    البديل   الأفضل   ,  دمرت  سوريا  وأرسلت   شعبها   للتسول  على   موائد   الغير  ,   العروبة   لاتزال  ترى   في  نفسها  وسيلة  الخلاص  ,   خلاص   تترجم  بالخلاص  من   الأوطان   ,خلاص  من   التقدم  والوحدة   الجغرافية     والشعبية  …  لم  يكن  هناك  خلاص  من   السيئ  ,  وانما   ترسيخ   للأسوء !

  أن  تكون  عروبيا   يعني  أن  تعيش      تحت  رعاية   استعمار  داخلي   عكس  المفاهيم , وبرهن  عن  أن   ماتسمى   الحكومة  الوطنية  كانت   استعمارا  داخليا   ,  وما    سمي   استقلالا   كان   استعمارا  ,  وما  سمي  حرية  كان   عبودية    ,   رفض   الاستعمار الداخلي  تحول     الى  حنين   للاستعمار   الخارجي  , ماقاله  مالك   بن  نبي   عن   القابيلة  للاستعمار  الخارجي  تحول  من  فرضية  الى  نظرية ,     لقد   عكس   العروبيون   المفاهيم  وحولوا العديد  من  القيم  الى  ضدها ..

هناك  في   البورصة   العديد  من   العروض   الواعدة   ,  دعك   من   الهابط   وتحول   الى  الصاعد   أي  الى  الأسهم    السورية  ولا  تتردد ! 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *