فوضى القبلة الأولى ..

سمير   صادق  :

من  جهة  , قام   الربيع   العربي    أو  السوري   في   سوريا   على  رفض   الطغيان   ,  ومن  جهة  أخرى   قدم   الربيع   العربي   -السوري   العديد   من       المؤشرات      على قدوم    حقبة   أخرى   ,  بطغيان   اعظم ,  أي   طغيان   الاسلام   السياسي  ,   اني   على   يقين  , بأن    أي    نظام     لاحق   سيكون   بالنسبة  للانتظارات   منقوص  ,  الا   أن   حقبة   تحت     ادارة   الاسلام   السياسي    ستكون   ليست  منقوصة    فحسب   , انما   هي   النقص  والفاجعة    بعينها   …….لا    أنتظر   فردوسا   وجنة   بعد   زوال  الأسدية , ولكن     لايمكن     تقبل   جهنم   الفصائل    بأي  شكل  كان   ,

أصيب   الربيع   السوري   بالعديد  من   النواقص ,  التي  قادت  في  النهاية  الى  فشله   , منها   العجز   عن   اقناع   الرمادية   بالانضمام   الى    ماسمي   ثورة   …. تلطي   الفصائل   بجانب  كرسي   السلطة   وتأهبهم   للقفز  عليها    حذف    تلك   الامكانية   , لطالما   هناك    فصائل    اسلامية   مهيمنة   على   الحراك,  لايمكن   اقناع   الأغلبية   الرمادية  بالانضمام   الى   ذلك   الحراك , هذا  الاقناع   مستحيل   موضوعيا ومحدود  ذاتيا. 

 فشلت   الثورة     على  مراحل   ,  المرحلة   الأولى  كانت    في   العسكرة  ,   اذ   استدرج   النظام   الثوار   للمنازلة   ,  التي    لم  تكن   بأي    حال   من  الأحوال  واعدة ,  مغامرة  خاسرة …..     الى  درجة   ارادة   الهزيمة ,  لقد  انجروا   الى  عملية  عبثية   لا  أمل   في  نجاحها .

الحراك   الذي      يمكن   اطلاق   اسم  الربيع   السوري  عليه  , كان  متناقضا  مع   ذاته     أي  تأكيد   الشيئ   وضده   ,   كتأكيد     ديكتاتورية     وبربرية   النظام  , ثم     الوقوع   في  مطب    الفصائل   ,  التي  كانت   اشد  ديكتاتورية   وبربرية  من   النظام  ,  الوقوع   في   المطب  كان  تدريجي , وكانت   له   رموز  ومؤشرات  , مثل  ولادة   جيش  محمد   وغيره  من   التشكيلات   كتشكيلة  داعش   والنصرة   وغيرهم , أو   اطلاق   اسماء    الجمع  …كجمعة  خالد   ابن   الوليد   , وجمعة     الرسول  ,  وغير  ذلك ,  الحراك  كان وهم  ثوري ,  كان  فوضويا   كفوضى   القبلة   الأولى ,  توهم  مثلا     بموضوع    الحرية  …  التي   لم    يكن    لها   في   سوريا  من    يتمكن  من  ممارستها والحرص     عليها …  الخوف   كان  منها   أكثر  من   الخوف  عليها    ,   توهم   في   الديموقراطية   بدون   وجود   ديموقراطيين   وعيا  وتأهيلا  ….  في  هذه   الحالة   يفكر   الانسان   بأشياء   غريبة  بعض   الشيئ  … الديكتاتور     العادل   مثلا

هناك   بدون   شك   العديد  من    الأسباب  التي   قادت  الى  الفشل , والى  الوقوع  في  براثن  الأصولية , ولو  لم    يكن   الأمر     كذلك   لما  كان   هنك  ذلك  الفشل  المريع   ,  الذي  حول   الاسدية   الى ” قدر”   بوجود  الفصائل  واستيلاء     الفصائل  على  كل  شيئ   ,  حتى  على  لقب  “ثورة”   ,  لايزال    العديد  من   السوريون   يتحدثون   عن   الثورة   المجيدة   ,  ثورة   الحرية  والعدالة  والديموقراطينة  تحت   قيادة    أبو  بكر  , ان  كان  البغدادي   او   الجولاني   او    الشيشاني   او  الشيخ     العرعور,  انه   التيه   بأوضح   أشكاله !

في  ظل   التأزم     المتفوق  على  كل   تصور ,  لابد   للثقافة   والعقلانية  من    أن   تقدم  نفسها     كبديل  عن  الماضي ,    بما   فيه  من  تراث  وسياسيين   ومطلقية   رجال   الدين   وتدخلهم   بما   لايعنيهم  ,   لقد   فشلت   الجولة   الأول  من   ثورة   تفوقت    على    كل   ثورة   في   التاريخ   بموجباتها , وتفوقت     على  معظم   ثورات   التاريخ   بسرعة   فشلها  ,  المهم   هو  اعتبار  ماحدث   ليس   كحدث   مضى  وانقضى   ,  انما  كبداية   تعثرت   وكان   لها   أن  لاتتعثر   ,  لابد   للثقافة  والعقلانية  من   الرقص   على  جثة  التراث   الموروث   القاتل   الجامد  ,  لابد  من  القطيعة   مع  تراث    لم  يجلب   سوى    الفشل  والخذلان , ولا   بد  من  بداية   واعدة   من   خلال   منطقيتها  ومبدئيتها   ومشروعها   العقلاني   القابل    للتحقيق   ,  الأوهام   لاتنجب   سوى   أوهام .. 

وضع     السوريين   الآن   أسوء  من   سابقه ,   لابل   هو   السوء   الكارثي   بعينه ,  هذا   هو  البرهان   على وجود    اخطاءا  قاتلة  , الاعتراف   بذلك  هو   اساس   التمكن   من   النجاح   في   المحاولة  الثانية  أو  الثالثة..  العيب   ليس   بفشل  ,   العيب   هو  في   الاستمرار   بالفشل  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *