العروبة والعرب في الوحول..

عثمانلي :

  كلما   ازداد  العروبيون    عصرا   للعروبة   وبحثا   في  جوفها   عن   مرجعية  فكرية   او   عن   انقاذ ,  ازدادوا  غوصا  في    وحولها ,   لاتليق   بأي  وضع  يجب  حله  , ولا  يليق  بها  أي  وضع ,  لم  يبق  من  العروبة   أكثر  من    التمظهر   في  الخطب   الحماسية  وفي  مؤتمرات  التدجيل  والتهجين   العربية,  يغير  العالم  جلده  ووجهه   بفترات  قصيرة , كل  شيئ   يتغير  ويتطور   باستثناء  العروبة ,  الباقية  على   عهد  الفتوحات  وأمجاد   الكذب  الغابرة ,

المعركة    التي   يواجهها   بعض   العرب   بسلاح  العروبة ,  هي  معركة  فكرية ,     فكيف   سينجح   العرب   بمعركة   الفكر   بعروبة    لافكر   لها  , انما   بعروبة  تمارس   اجترار   الأكاذيب  والأوهام ,  عروبة  فارغة    من  النجاحات  ومليئة  بالفشل , وكم  دعا  مهاتير  محمد    العروبيون  الى   ملئ  العروبة  على  الأقل   بمواد   المعرفة  العصرية ,  وبالاستفادة  من  خبرات  الآخرين  ,  التي   يمكن   الحصول  عليها  دون  مقابل   ….  دون  جدوى !!

التردي   عام  وشامل كامل,  وهناك  المئات  من  مسبباته   ,   سأقتصر  على   ذكر  بعض   المسببات   , أولهما     غياب    الفكر أو  مايسميه  البعض  المرجعية  الفكرية  , غياب      يمثل   أزمة  حقيقية   تاريخية  وحضارية   ,  بتجليات   متعددة   ,  منها  أزمة  الهوية,   ينتمون  الى    شيئ   لاوجود ولا  معنى  أو  مضمون  له   , وبذلك   خلقوا   بما  يخص   الهوية   فراغا ,  تم   ملئه   بقمامة   البدوية  والفردية  والعشائرية   ثم  الطائفية   ومفاهيم  الفرقة  الناجية  ثم  الولاء  والبراء,  عدم   المقدرة  والارادة  على  صنع  الجديد , التي  أرغمت  العروبيين   على   البحث   في  صنوق  العتائق    ليبعثوا   في   الصدئالصدأ   الصدأ حياة   لايمكن   لها   أن  تكون  حياة  بحيوية , ماتوا   بالصدأ  والعفن وبالغيب   والايمان …  قاتل   العقل  ,لاينتج  العقل   المقتول  سوى  المزيد  من   التردي ,  لا  انقاذ    للعقل   الجريح   المغدور   سوى   باحياء   الشك  والنقد   والابتعاد  عن  المطلق  والمقدس .

المسبب    الثاني كان  الغياب  الكامل  وشبه  المطلق    للتنفيذ , واستبدال   التنفيذ   بالحديث  عن  التنفيذ  ,انه   حديث  فقط   لا  أكثر ,  طفرة   كطفرات   مكافحة  الفساد   …فالحرب   على  الفساد    اقتصرت  على  الطفرات  …   قبل   فترة   ليست  بالبعيدة   تم  القبض  على  موظف  ارتشى   بخمسين  ليرة  …   تصدر  وزير  الداخلية   المشهد  وتم  تصويره , ونقل   صورته   المحببة  على  قلب  السوريين على  كافة  وسائل  الاعلام  المحلية ….  افرح  ياسوري     !  لقد  انفرجت  ! وتمت  ملاحقة    المرتشي   البغيض ,  وبدأ   العد  التنازلي   لمؤسسات  الفساد   ,  انتهى  التصوير  وانتهت  الثرثرة   وانتهت   العراضة , وازداد   الفساد  تجذرا  وعمقا ….    هكذا  تتم  محاربة  الفساد   يا   أخ  العرب !!!نستششيط  في  الثرثرة  عن   الخطط والمشاريع    العملاقة  ,  التي   سيحققها   قزم   التنفبذ , قال   أحدهم  اننا  امة  صوتية  …ومعه  حق !!

نعيش   في  حالة  حلمية انفصامية   اجترارية     لماض  مضى  وانقرض  , ماض   تعيس  واجرامي   فتوحي  …  اننا   نمارس   الزعيق والاستنكار  للمؤامرة  والاستعمار  , وفي  نفس  الوقت   نتبختر  وننتفخ     بفتوحات   بلغت  خساستها   درجة    ارغمت    عصبة  الأمم   قبل   قرن  من  الزمن  على    منع   تداول     مفهوم  الفتوحات ,    وبالرغم  من   هذه  الشرشحة  الفتوحية    لانزال  على   العهد   ياخالد  ابن  الوليد ويا   سلطاننا   سليم  الأول ,    اهلا  بسليم  الأول , وأهلا  وسهلا     بجيش  محمد   الاردوغاني   , الذي   اعاد   الأمور  ولو  جزئيا  الى  نصابها  الطبيعي ,  الخلافة   ولو  كانت  عثمانية   هي     الطبيعي   دينيا   , والطبيعي  دينيا   هو  الطبيعي   دنيويا   !دنيانا   وهم   كجنان    سمواتنا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *